فتح تحقيق قضائي حول حسابات «فيفاندي يونيفرسال»

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 فتح تحقيق قضائي حول حسابات «فيفاندي يونيفرسال» أمس في اعقاب شكوى تقدم بها بعض صغار المساهمين الذين يعتبرون انهم تعرضوا للغبن «جراء عرض مضلل» للوضع المالي للمجموعة الفرنسية، كما اعلنت نيابة باريس. وقد فتح هذا التحقيق القضائي بسبب «نشر نتائج حسابية مضللة عن السنتين الماليتين المنتهيتين في 31 ديسمبر 2000 و31 ديسمبر 2001» وبسبب «نشر معلومات خاطئة او مضللة حول افاق فيفاندي يونيفرسال في 2001 و2002». وكانت جمعية صغار المساهمين رفعت شكوى مع اتخاذ صفة الادعاء بالحق المدني في نهاية يوليو بعد شهر على حلول جان ماري ميسييه محل جان رينيه فورتو على راس المجموعة الفرنسية. واعتبر صغار المساهمين في شكواهم خصوصا انهم تعرضوا للغبن «بسبب عرض مضلل للنتائج وللوضع المالي من قبل المسئولين في فيفاندي يونيفرسال وعدد كبير اخر من الوسطاء». من جهة اخرى فتحت لجنة عمليات البورصة في مطلع يوليو تحقيقا حول نوعية المعلومات المالية لمجموعة فيفاندي يونيفرسال منذ يناير 2001. ولا يزال هذا التحقيق جاريا. وفي حال كشفت ادارة بورصة باريس عناصر يمكن ان تشكل ادلة على حصول مخالفة، فانها ستحيل عندئذ تقريرها الى نيابة باريس. ـ أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات