غرفة الشارقة تؤكد أهمية دور القطاع الخاص لتفعيل العلاقات مع استراليا

الاربعاء 24 شعبان 1423 هـ الموافق 30 أكتوبر 2002 دعت غرفة تجارة وصناعة الشارقة الفعاليات الاسترالية الى مضاعفة حجم استثماراتها في دولة الامارات عامة والشارقة خاصة والاستفادة من طبيعة المناخ الاستثماري ومزاياه المتعددة المتاحة في الدولة مع التأكيد على مساندة الغرفة لدعم ومساندة تلك الفعاليات لانجاح تلك المشروعات. جاء ذلك خلال جلسة المحادثات التي عقدتها بين مجلس إدارة الغرفة برئاسة أحمد محمد المدفع رئيس مجلس إدارة الغرفة والوفد الاقتصادي لولاية غرب استراليا برئاسة جيف جلوب رئيس وزراء حكومة المقاطعة وذلك في النادي التجاري العالمي بالشارقة صباح أمس وبحضور سلطان أحمد الخادم امين الصندوق الفخري واعضاء مجلس الادارة وسعيد عبيد الجروان المدير العام للغرفة وتول كامبل السفير الاسترالي لدى الدولة. وأعرب المدفع عن تقديره للدور الذي تلعبه فعاليات القطاع الخاص في تنمية وتطوير العلاقات بين الامارات واستراليا والتي تشهد نمواً ملحوظاً منذ عدة سنوات في العديد من المجالات والقطاعات الاقتصادية والثقافية والسياحية مشيراً الى ما توليه دولة الامارات من اهتمام لتنمية الموارد البشرية والاستفادة من الخبرات الفنية والتقنيات العلمية المتاحة لدى كثير من الدول في اعداد وتأهيل تلك الكوادر القادرة على الابداع والابتكار منوهاً في هذا الصدد الى أهمية مضاعفة التعاون في مجالات التعليم والبحوث والتدريب وايضاً في مجالات اقامة المشاريع الاستثمارية والتي من بينها المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي يمكن ان يستفيد منها الشباب المواطن. ودعا الى الاستفادة من اتفاقيات التعاون والتفاهم الموقعة بين العديد من الجهات في كلا البلدين ومن بينها الغرفة في تقديم المزيد من الخدمات والتسهيلات التي تساعد زيادة ومضاعفة حجم الشراكة الاستثمارية والتجارية بين الجانبين مرحباً بمشاركات وزيارات الوفود الاسترالية للشارقة واحداثها الاقتصادية خاصة في مركز اكسبو الشارقة. وتحدث رئيس الوفد الاسترالي عن مهمة الوفد التي تستهدف توطيد وتنمية العلاقات فيما بين رجال الاعمال من كلا البلدين وتفعيل دور القطاع الخاص في اقامة المزيد من المشاريع الاستثمارية ذات الجدوى الاقتصادية لكلا البلدين. واشار الى ما تتمتع به بلاده من مصادر ثروات طبيعية ومجالات استثمارية وخدمات يمكن لمواطني الامارات وغيرهم من رجال الاعمال الاستفادة منها في ظل تسهيلات وحوافز مميزة معرباً عن امله في ان تثمر الزيارة عن نتائج ايجابية تخدم تطلعات الجانبين. وجرى خلال جلسة المحادثات استعراض انشطة وخدمات الوفد الزائر التي تغطي العديد من القطاعات الاقتصادية من بينها اساليب وخدمات تقنية الصناعة في مجالات الغذاء ومنتجات الالبان ومواد البناء وقطاعات الزراعة والسياحة وخدمات التصدير والاستشارات الهندسية والمقاولات والتعليم واعداد البحوث والدراسات الفنية. الشارقة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات