بمشاركة 62 شركة ومؤسسة من مختلف القطاعات، انطلاق فعاليات معرض المنتجات المصرية 2002 بدبي

الاثنين 22 شعبان 1423 هـ الموافق 28 أكتوبر 2002 افتتح عبدالرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي فعاليات معرض المنتجات المصرية 2002 في مركز الملا بلازا مساء أمس الأول بحضور فهمي أحمد فايد السفير المصري في الامارات وعبدالعزيز داوود القنصل العام المصري في دبي والامارات الشمالية وعبدالله محمد حسن المستشار التجاري في السفارة، كما حضر الافتتاح عبدالله بن الشيخ رئيس مجلس ادارة مؤسسة مجموعة بن الشيخ، ويونس مسلم مدير عام المجموعة. وتنظم المعرض في دورته رقم 12 مجموعة بن الشيخ ووكالة النيروز للاعلان بالتنسيق مع القنصلية العامة لجمهورية مصر العربية في دبي والامارات الشمالية وذلك تحت شعار «عيني على جمالك يا مصر»، وتشارك في فعاليات المعرض الذي يستمر لغاية 8 نوفمبر المقبل ما يقارب 62 شركة ومصنعا وطنيا مصريا لتمثل القطاعات الانتاجية المختلفة في مصر من بينها قطاع المنسوجات والملابس الجاهزة والاكسسوارات النسائية، والمنتجات الجلدية بأنواعها من حقائب وأحذية، ومواد البناء والتشييد وفي قطاع السفر والسياحة، بالاضافة الى التحف والهدايا ومستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، والمستلزمات المنزلية والمواد الغذائية. وقال فهمي أحمد فايد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة على هامش المعرض الذي يستمر حتى 11 نوفمبر ان المعارض تعد من بين أهم وسائل التعريف بالمنتج وتحقيق التقارب بين تجمعات رجال الأعمال في كلا البلدين، ويحرص الجانب المصري بدوره على استمرارية تنظيم معارض المنتجات بمختلف الامارات والمدن، بحيث ساهمت المعارض في تعزيز الروابط التجارية وتلبية جزء كبير من احتياجات السوق الاماراتية خصوصا خلال السنوات الماضية الأخيرة. وصرح عبدالرحمن غانم المطيوعي عقب جولة قام بها شملت مختلف الأجنحة المشاركة في معرض المنتجات المصرية بأن المنتج الوطني المصري حقق سمعة جيدة داخل وخارج حدود بلاده، والدليل على ذلك فعاليات معرض المنتجات المصرية التي تستضيفها دبي في دورتها 12 المقامة وسط أجواء مصرية متميزة، بحيث تلاقي السلع والمنتجات المصرية اقبالا متزايدا من قبل المستهلكين في مختلف امارات الدولة بفضل جودتها وتنوعها. قال المطيوعي: «مما لاشك فيه أن معرض المنتجات المصرية 2002 يشكل واحدة من قنوات التواصل المتين والمتنامي بين مصر والامارات في المجالات الحيوية منها في القطاع التجاري والاقتصادي والحضاري، في حين يعكس النمو في حجم المبادلات التجارية بين البلدين شكلا آخر من أشكال العلاقات الطيبة بين البلدين الشقيقين». ورحب مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي بكافة المستثمرين ورجال الأعمال المصريين معربا عن أمله في انضمام المزيد منهم للاستثمار في دبي مستفيدين من جميع التسهيلات والامتيازات التي توفرها المناطق الحرة للشركات والمصانع الأجنبية العاملة في السوق المحلية والتي توفر من جانبها مناخا مناسبا للتنافس بين الشركات من دول العالم المختلفة. كتبت لولوة ثاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات