فيفندي الفرنسية تجري محادثات مع الكويت

السبت 20 شعبان 1423 هـ الموافق 26 أكتوبر 2002 قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية أمس ان شركة فيفندي اونيفرسال الاعلامية العملاقة المثقلة بالديون تجري محادثات بشأن بيع حصة 10% من وحدة فيفندي انفيرونمون لمكتب الاستثمار الكويتي. وأضافت الصحيفة ان فيفندي تتطلع لبيع حصتها البالغة 41% في الوحدة على مرحلتين الاولى تشمل 20% موزعة بين المكتب الكويتي للاستثمار والمؤسسات فرنسية. وقالت مصادر مقربة من الشركة ان المجموعة الفرنسية الامريكية تختبر فرص بيع حصتها في شركة فيفندي اونفيرونمون للمياه والصرف الصحي لجمع المال تحسبا لمعركة محتملة مع شركة فودافون البريطانية للاتصالات بشأن السيطرة على سيجيتل التابعة لفرانس تليكوم. وتقول الصحيفة ان الشركة تسعى لبيع حصة 20% بسرعة لكن المكتب الكويتي قد يطلب اكثر من 10%. ونقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من الشركة قوله «واحدة من المشكلات التي تواجهها ان المكتب الكويتي يريد ان يتمكن بعد ذلك من زيادة حصته الى 20%». لكن الصحيفة تقول ان ذلك قد يثير مشكلات مع الحكومة الفرنسية نظرا للطبيعة السياسية للشركة. ورفضت فيفندي التعليق ولم يتسن على الفور الاتصال بالمكتب الكويتي. وكتبت صحيفة لوموند الفرنسية في وقت سابق هذا الاسبوع ان مسئولين من الحكومة الفرنسية رحبوا باعتزام فيفندي بيع حصتها في الوحدة للابقاء على سيجيتل فرنسية في المستقبل. وتبلغ القيمة السوقية لحصة فيفندي البالغة 41% في فيفندي انفيرونمون ما يقل قليلا عن اربعة مليارات يورو «3.91 مليارات دولار». واعاقت الحكومة من قبل خطط فيفندي لبيع حصتها في وحدات المرافق وموافقة الحكومة ضرورية على اي صفقة لبيع حصة انفيرونمون التي تملك العديد من اصول البنية الاساسية الفرنسية. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات