تستعد لإنجاز قمر الثريا 2 وإطلاقه العام المقبل، بوينغ تتفاوض لاتفاق جديد مع «الإمارات» وصفقات كبيرة في المنطقة

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 أعلنت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات أنها تجري حاليا مفاوضات مكثفة مع طيران الامارات حول توقيع اتفاق جديد يتم التوصل اليه خلال الأشهر الستة المقبلة بشأن الصفقة التي أعلن عنها من قبل في معرض دبي الدولي للطيران العام الماضي والتي تتضمن شراء 25 طائرة جديدة من طراز بوينغ 777 بقيمة 6.6 مليارات دولار. وقال دوجلاس جروسيكلوز نائب الرئيس في قسم مبيعات الطائرات التجارية في بوينغ ان الاتفاق الجديد الذي يتم التفاوض حوله قد يتضمن ادخال طرازات جديدة مثل 300777 ـ 200777 التي تتلاءم والاحتياجات المستقبلية لشركات الطيران ولما تتمتع به من امكانيات كبيرة. وأضاف انه منذ اسبوع تم مناقشة هذا العرض مع طيران الامارات معربا عن تفاؤله بالتوصل الى الاتفاق الجديد قريبا جدا. وكشف جيه توبياس برايت نائب الرئيس التنفيذي للمبيعات في بوينغ للطائرات التجارية النقاب عن صفقة جديدة للشركة مع الخطوط الأردنية التي هي بصدد الخصخصة وتستعد لتغيير اسطولها وتحديثه مستبعدا اكثر في الوقت نفسه ان يكون هناك مفاوضات مع مصر للطيران في الوقت الراهن بشأن طلبات جديدة لا سيما وان العلاقة بين الجانبين تحتاج لمزيد من الوقت لعبور الازمة التي تفجرت بين الجانبين بسبب حادث طائرات البوينغ 777 عام 1999، وايضا لحين التعرف على الاستراتيجية الجديدة للشركة بعد ان تم اعادة هيكلتها. وفي سؤال «البيان» حول مدى تأثير ما أعلنته الشركة مؤخرا اكثر من مرة خلال الشهرين الماضيين بوجود أعطال في انظمة التحكم ومضخات الوقود في بعض الطرازات على السياسة التسويقية للشركة، قال برايت ان من الافضل ان تعلن الشركة عن هذه العيوب في وقتها وألا تتستر عليها وهذا سيكسبها مصداقية لدى عملائها الا انه لم يستبعد ان يكون هناك شعور بالقلق من هذا. واضاف ان مثل هذه الامور كثيرا ما تحدث في اي منتج فهو قابل لوجود بعض العيوب التي تكتشف مبكرا ويتم التعامل معها بشكل فوري وسريع مع جميع الشركات التي تعمل بطائرات البوينغ واكد ان هذا الامر لم يؤثر على عملاء الشركة حتى الآن. احتمالات الحرب وحول مدى تأثير نشوب حرب محتملة بالمنطقة على صناعة الطائرات وكيف سيتم مواجهة ذلك قال برايت ان قيام حرب لا شك سوف يؤثر تأثيرا بالغا على الصناعة التي ما لبثت ان تتعافى من آثار 11 سبتمبر وحرب الخليج الاولى والثانية فهذه الامور من شأنها ان تؤثر على حركة السفر والركاب وحيوية السوق، فبعد احداث سبتمبر قامت بوينغ بتخفيض الانتاج الى النصف وذلك استجابة لقلة الطلب بالسوق، مشيرا الى وجود تحد كبير يتوقع مواجهته في حال نشوب هذه الحرب وليس من السهل التكهن بمدى حجم هذه التحديات. وأوضح ان بوينغ لديها سياستها واستراتيجيتها وخططها للتعامل مع هذه الازمات. اطلاق الثريا 2 وقد واصل مسئولو الشركة اطلاع الاعلاميين على خطط وبرامج بوينغ في المنطقة من خلال تنظيم ندوات ولقاءات مع ممثلي الصحافة على مدى ثلاثة ايام شملت جميع قطاعات الشركة سواء على صعيد الطائرات التجارية أو الطائرات الصغيرة الحجم او الانظمة الدفاعية لبوينغ. واعلن ايهاب شهابي المدير الاقليمي للشرق الاوسط وشمال افريقيا وباكستان بمجموعة انظمة بوينغ الدفاعية المتكاملة ان الشركة بصدد الانتهاء من انجاز قمر الثريا 2 والذي سيتم اطلاقه العام المقبل بعد ان قامت بصناعة القمر الاول عام 2000 والذي يعد اول اقمار بوينغ الصناعية للاتصالات المدارية المتنقلة. وأوضح الشهابي ان بوينغ تقوم بتصنيع 40% من الاقمار الصناعية الموجودة حيث قامت بتصنيع حوالي 200 قمر صناعي منذ عام 1961، واشار الى سعي الشركة لتصنيع قمر صناعي خاص بشبكة الانترنت يغطي العالم واشار الى ان بوينغ هي المورد الرئيسي المشارك في مشروع الثريا. بوينغ ساتيلايت سيستمز وقد قامت شركة بوينغ لانظمة الاقمار الصناعية منذ عام 1961، بتطوير وانتاج احدث انظمة الفضاء والاتصالات في العالم، للاستخدامات العسكرية والتجارية والعالمية. توفر هذه الانظمة وسائل اتصالات ورصدا مناخيا للعملاء المحليين والاجانب، وتلبي العديد من الاحتياجات العسكرية والعلمية للحكومة الاميركية في مجال الانظمة الفضائية. انظمة الاتصالات عبر الاقمار الصناعية وقامت شركة بوينغ لانظمة الاقمار الصناعية باطلاق قمر سينكوم، اول اقمار الاتصالات العالمية المتزامنة المدار، في عام 1963. وقامت شركة بوينغ لانظمة الاقمار الصناعية، بتصنيع حوالي 40% من الاقمار الصناعية العاملة في القطاع التجاري العالمي حاليا. وتقوم هذه المركبات الفضائية بنقل الاتصالات الرقمية والهاتفية والمؤتمرات عبر اجهزة الفيديو والنشرات الاخبارية التلفزيونية ورسائل الفاكس والبرامج التلفزيونية والاتصالات المتنقلة والبرامج الترفيهية الموجهة الى المنازل مباشرة، في اطار منظومة اتصالات عالمية بالفعل. وتوفر شركة بوينغ لانظمة الاقمار الصناعية اليوم تشكيلة من الاقمار الصناعية المختلفة الاحجام، والتي تناسب احتياجات العملاء المتنوعة من حيث القوة والطاقة. ويعتبر القمر الصناعي بوينغ 376 المثبت الدوران، اصغر تلك الاقمار وتبلغ طاقة القمر بوينغ 376، المتوفر في تشكيلة من عدة تصميمات مختلفة، بين 800 و2000 واط، وهو يحتوي على 24 لاقط ومراسل (ترانسبوندر) على الموجتين سي او كيه يو او بمزيج من الموجتين. ويتوزع عملاء القمر بوينغ 376 في آسيا واستراليا والاميركتين واوروبا. ومع طلب 57 قمرا من هذا النوع يكون القمر بوينغ 376 واحدا من اكثر طرازات الاقمار الصناعية مبيعا في العالم، لا يسبقه في ذلك سوى القمر الصناعي طراز بوينغ 601. وتحتوي سلسلة اقمار بوينغ 601 ذات الجسم المستقر، على 48 جهازا لاقطا ومرسلا (ترانسبوندر) وتصل طاقتها الى 4800 واط. وهناك نسخة اقوى تتمثل في القمر الصناعي بوينغ 601 اتش بي، الذي يحتوي على 60 ترانسبوندر ويستخدم خلايا شمسية مزدوجة الوصلات مصنوعة من ارسنيد الجاليوم وعلى تقنيات جديدة اخرى، تمكنه من توليد طاقة تصل الى 8700 واط. ومع طلب 84 قمرا من هذه السلسلة، يعتبر القمر بوينغ 601 اكثر الاقمار الصناعية مبيعا في العالم. فبعد ان اشترى عملاء الشركة في استراليا واندونيسيا والمكسيك والولايات المتحدة الاميركية القمر بوينغ 376، عادوا واشتروا اقمار السلسلة بوينغ 601. ولقد اشترى بعض العملاء عدة اقمار من سلسلة بوينغ 601، وكان من اكبر أولئك العملاء شركة بانامسات كوربوريشن، وشركة اس اي اس استرا، والبحرية الاميركية، وشركة آي سي اوه جلوبال كوميونيكيشن. وفي عام 1995، طرحت الشركة قمرا صناعيا اقوى ومستقر الجسم. ويستطيع القمر المعروف اليوم باسم بوينغ 702، استيعاب ما يصل الى 94 ترانسبوندر عاملا مع 24 ترانسبوندر احتياطيا، وهو يوفر تشكيلة متنوعة من الطاقات التي تصل الى 18 كيلوواطا. ولقد تم اطلاق اول قمر طراز بوينغ 702 وهو القمر جلاكسي 11، في شهر ديسمبر من عام 1999. وتم طلب شراء 14 قمرا من هذا الطراز حتى الآن، مع خيارات لشراء 6 اقمار اخرى، من قبل عملاء في اميركا الشمالية وكندا وهولندا. وتم في عام 1997، طرح قمر بوينغ الصناعي المتحول المدار (جيو ـ موبايل). ويستند القمر بوينغ جيو ـ موبايل، المصمم للاتصالات المتحركة المدار، الى التراث التقني من سلسلة اقمار بوينغ 601، والتطورات التقنية الكامنة في قمر بوينغ 702 الاكبر والاقوى. ولقد تم طلب شراء قمرين جيو ـ موبايل بحلول منتصف عام 2001. وتغطي اقمار بوينغ الصناعية العالم اجمع، من خلال انظمة الاقمار الصناعية المركزة على بلد واحد، واقمار خدمات الاتصالات الاقليمية، وانظمة الخدمات العابرة للمحيطات والانظمة التي تغطي عدة دول، وشبكات الاتصالات العالمية المتنقلة. كتب مصطفى عبدالعظيم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات