بمشاركة 1610 شركات من 52 دولة، الدورة الأكبر في تاريخ معرض «الخمسة الكبار» تنطلق غداً بمركز دبي التجاري

الجمعة 19 شعبان 1423 هـ الموافق 25 أكتوبر 2002 تنطلق صباح غد بمركز دبي التجاري العالمي فعاليات معرض «الخمسة الكبار» المعرض الدولي الرائد لقطاع الانشاءات والمقاولات بالشرق الاوسط. وتعد هذه الدورة هي الاكبر في تاريخ المعرض الذي يستمر خمسة ايام وتقام الدورة على المساحات الكاملة لسبع من قاعات مركز دبي التجاري العالمي بالاضافة لجناح اضافي خارجي للمرة الاولى وذلك للايفاء باحتياجات نحو 1048 عارضا يمثلون 1610 شركات من نحو 50 دولة بما يشمل 22 جناحا وطنيا، كما يضم المعرض للمرة الاولى جناحا وطنيا من البرتغال وشركات عارضة من اليابان ولاتفيا واوكرانيا. وتشارك في المعرض بجناح خاص المنطقة الحرة لجبل علي يضم عددا من الشركات العاملة بها في قطاع التشييد والبناء. وخلال مؤتمر صحفي للاعلان عن هذا المعرض امس قال برنارد والش المدير التنفيذي لشركة دي إم جي ورلد ميديا دبي المنظمة للمعرض ان دورة هذا العام تشهد نمواً قدره 16% من حيث عدد الشركات العارضة مقارنة بدورة العام الماضي، وهو ما يعكس بشكل واضح معدلات النمو المتواترة التي يشهدها هذا القطاع الصناعي، وذلك في ظل تزايد الاستثمارات بقطاعات البنية التحتية الامر الذي يقود بدوره لتزايد الطلب الاقليمي». ومن جانبه اشار جو بيرجر، المدير التجاري لشركة دي ام جي ورلد ميديا دبي المحدودة، الى استمرار نمو معدلات الانفاق والاستثمارات بالقطاع العقاري بمنطقة الخليج، موضحاً: «ان منطقة الخليج انفقت في العام 1998 نحو 33.7 مليار دولار اميركي على المشروعات الانشائية الجديدة وهو المعدل الذي تزايد خلال العام 2001 ليصل الى 45 مليار دولار اميركي». واوضح بيرجر ان هناك عوامل عدة قد اسهمت في هذا النجاح، كان من اهمها ارتفاع اسعار النفط التي ادت بدورها لتزايد الانفاق على قطاع الانشاءات، فضلاً على اتخاذ العديد من دول الخليج خطوات باتجاه تشجيع السياحة الدولية، والجهود البناءة لتطوير قطاعات البنى التحتية». واضاف ان التقارير الاخيرة الصادرة عن سلطات الطيران المدني بالمنطقة تشير إلى الاتجاه نحو انفاق 7.7 مليارات دولار اميركي على تطوير وترقية وبناء مطارات جديدة بمنطقة الشرق الاوسط خلال السنوات القليلة المقبلة، وهو الامر الذي ينعكس ايجاباً على قطاع الانشاءات». كما يشهد قطاع الترفيه الاقليمي استثمارات قوية بمشروعات البنى التحتية حيث قال والش: «يبلغ حجم مشروعات الترفيه التنموية التي يتم العمل عليها حالياً او تلك التي مازالت في طور التخطيط بمنطقة الخليج نحو 10 مليارات دولار اميركي، خلال السنوات العشر المقبلة، كما شهدت دبي وحدها تزايد عدد الفنادق بنسبة تقارب 14% في الفترة ما بين عامي 1996 و2000، ومن المقرر ان تشهد الامارة زيادة قدرها 150 فندقاً جديداً خلال السنوات الخمس الى السبع المقبلة. واشار والش الى ان التوزيع الديمغرافي لمنطقة الخليج يحافظ ايضاً على استمرار نمو قطاع الانشاءات، موضحاً: «ان نحو 60% من التعداد الاجمالي لسكان منطقة الخليج هم دون سن الـ 25 عاماً وهو الامر الذي ينعكس ايجاباً على تزايد الطلب على المنشآت السكنية خلال السنوات العشر المقبلة، حيث تحتاج المملكة العربية السعودية وحدها الى نحو 158 الف منزل جديد سنوياً». واضاف والش: «بالاضافة لكل هذه العوامل، ينعكس النمو الذي يشهده قطاع التجزئة بالمنطقة على نمو قطاع الانشاءات، حيث تشير التقديرات الى ان منطقة الخليج تخطط لزيادة معدل مساحات التأجير لكل فرد، حيث تخطط دبي لزيادة معدلات مساحات التجزئة من 7 اقدام مربعة الى 30 قدماً مربعاً للفرد بحلول عام 2007». واعرب عن اعتقاده ان الدورة الجديدة ستحقق نجاحا طيبا استمرارا للنجاحات السابقة للمعرض وقال ان تزايد حجم المشاركة في الدورة الحالية يعكس عدم تأثره بالاحداث السياسية الجارية، وارجع هذا لقدرة دبي على التعامل مع المواقف الصعبة، وقال: قطاع الانشاءات مازال مستمرا في نموه بالمنطقة، على الاقل بالنسبة للمشروعات القائمة مشيرا إلى ان دبي تشهد العديد من المشروعات الانشائية الكبيرة. واوضح بيرجير: «ان مثل هذه المبادرات تنعكس على نمو قطاع الانشاءات، حيث تشهد دبي وحدها زيادة قدرها 11.7% بانشطة الانشاءات، في حين يشهد قطاع البناء القطري افضل اوقاته على الاطلاق في ظل اعلان الحكومة القطرية على زيادة ميزانية المشروعات العامة للعام المقبل بنسبة 39%»، ومن هنا يأتي النمو الكبير الذي يشهده معرض الخمسة الكبار، الذي يبدأ غدا ويستمر حتى يوم 30 اكتوبر الجاري، وهو النمو الذي يعكس نمو القطاع على المستوى الاقليمي. واشار والش الى ان معرض الخمسة الكبار يعد مؤشراً على النمو الذي يشهده قطاع الانشاءات بالمنطقة، كما انه يمثل منصة لعرض احدث الخدمات والمنتجات بهذا القطاع سريع النمو. ومنذ دورة العام 1997، شهدت مساحات العرض تزايداً بنحو ثلاث مرات من حيث الحجم، فيما ارتفع عدد الزوار من 17 الف زائر في العام 1997 الى 21 الف زائر خلال دورة العام الماضي. واضاف والش: «يستقطب معرض «الخمسة الكبار» كبار العاملين بقطاع الانشاءات والمقاولات بالمنطقة والعالم، بما يشمل كبريات الشركات العاملة بقطاع المقاولات والتصميمات المعمارية والخدمات الاستشارية والهندسة والتجار والمستوردين والوكلاء والموزعين». ومن جانبه اكد احمد بطي احمد مدير عام المنطقة الحرة لجبل علي على دعم المنطقة الحرة لمعرض الخمس الكبار حيث ان هذا الحدث الرائد في مجال صناعة البناء قد جاء ليعكس حجم التغير المتسارع لهذا المجال بالمنطقة، وقال ان المنطقة الحرة لجبل علي تعمل على توفير قاعدة نموذجية للشركات حيث تقدم لها خدمات لوجيستية لخدمة الاسواق المحلية واسواق المنطقة. وقال ان صناعة البناء في إمارة دبي شهدت نموا ملحوظا وسريعا لاسيما الشركات ذات الصلة باعمال البناء والتي قامت باختيار المنطقة الحرة كنقطة تبدأ من خلالها توصيل الخدمات الفورية والسريعة في وقت قياسي ساعية بذلك لتحقيق اعلى درجة من الكفاءة وسط سوق يتمتع بمنافسة عالية. واشار إلى ان حجم منتجات ومواد البناء في سوق الامارات يمثل حوالي 3 مليارات دولار، بينما يبلغ حجم معدات البناء الثقيلة حوالي سبعمئة مليون دولار أميركي. وقال احمد بطي ان المنطقة الحرة لجبل علي تستقطب اليوم حوالي 2300 شركة محلية وعالمية حيث تقوم 231 شركة ذات الصلة بأعمال البناء والانشاء من 50 دولة في العالم بممارسة انشطتها بدءا من المنطقة الحرة لجبل علي وتغطي هذه الشركات فئات صناعية متعددة تشمل المعدات الثقيلة والمواد المستخدمة في البناء اضافة إلى اجهزة التكييف. وقال ان الشركات التي ترتبط انشطتها بالخدمات المتعلقة بالبناء والانشاءات تشكل نحو حوالي 83% من مجموع الشركات، ولاحظنا الزيادة المستمرة في عدد الشركات التي تبدي رغبتها في تأسيس خدمات وعمليات صناعية في المنطقة الحرة. واضاف ان 16% من الـ 231 مؤسسة تعمل في مجال الصناعة وهذا الرقم في تزايد مستمر نظرا لما تقدمه دبي من بيئة ملائمة للتجارة والاعمال. واكد حرص المنطقة الحرة لجبل علي على تقديم افضل الخدمات لعملائها وقال انها سوف ترعى حفل الغداء الخاص بالعارضين المشاركين في هذا المعرض، كما ستقوم بتنظيم زيارات ميدانية إلى المنطقة الحرة بجبل علي الراغبين منكم على مزايا وتسهيلات المنطقة الحرة ومنشآتها المختلفة والتي سيصاحبها غداء عمل. وكشف احمد بطي عن ان المنطقة الحرة لجبل علي تعتزم في «معرض الخمسة الكبار» والذي سيتم عقده في العام المقبل تخصيص جناح للمنطقة الحرة والشركات ذات الصلة لتكون تحت مظلة جناح المنطقة الحرة وتقوم بعرض خدماتها وتسهيلاتها المتميزة. ومن جانبه قال ماركوس ميلو من المكتب التجاري والصناعي الالماني بدبي: «ان اكثر من 80 شركة المانية يشارك بالمعرض، حيث يمثل تزايد الطلب الاقليمي على احدث المنتجات والخدمات التكنولوجية المتطورة عاملاً حيوياً لتواجد الشركات الالمانية بهذه السوق، حيث نرى ان معرض الخمسة الكبار يعد اهم المعارض التجارية بمنطقة الخليج». واشارت ميلو الى تنامي العلاقات التجارية بين المانيا ودولة الامارات العربية المتحدة، التي تعد اكبر الاسواق الاقليمية الالمانية بمعدل صادرات اجمالي يصل الى 2.8 مليار دولار خلال العام 2001». واضاف ان نسبة 22% (533 مليون دولار) جاءت من صادرات الهندسة الميكانيكية، حيث تعد اسواق دولة الامارات العربية المتحدة بالنسبة لكبار المصانع الالمانية احدى اهم الاسواق بالمنطقة بمعدل طلبيات وصل الى 800 مليون دولار اميركي خلال العام 2001 مقارنة بـ 500 مليون دولار اميركي خلال العام 2000». كما تتواجد ايطاليا بقوة خلال دورة هذا العام لمعرض الخمسة الكبار من خلال مشاركة 132 شركة تغطي مساحة اجمالية قدرها 1600 متر مربع، مقارنة بـ 80 شركة شغلت مساحة قدرها 1200 متر مربع خلال دورة العام الماضي. وقال الدكتور ماسيمو سيسا المفوض التجاري بالمفوضية التجارية الايطالية بدبي: «تشارك ايطاليا باجنحة رسمية تمثل منطقة صقلية وينظمه المفوضية التجارية الايطالية، وجناح يمثل غرفة التجارة بمنطقة توسكاني، واخر يمثل غرفة تجارة انكونا فضلاً عن اجنحة اخرى تنظمها مختلف الاتحادات الصناعية». وتعرض الشركات الايطالية مجموعة واسعة من المعروضات التي تغطي منتجات الشرائط والصمامات ومنتجات الادوات الصحية والرخام والابواب الداخلية والنوافذ العادية والمنزلقة، والسيراميك والديكور الداخلي والمقابض والاقفال وادوات تكسير الاحجار وماكينات الرخام والمولدات الكهربائية ومواد البناء الكيماوية ووحدات الري وغيرها. واشار ماسيمو الى تزايد حجم التبادل التجاري بين الامارات وايطاليا بالقول: «منذ العام 1999 وحتى العام 2000 شهدت الصادرات الايطالية الى الامارات نمواً بنسبة 14.6% لتصل الى 1.7 مليار دولار اميركي، ارتفعت الى 1.9 مليار دولار اميركي خلال العام الماضي، كما شهدت الشهور الخمسة الاولى من العام 2002 صادرات ايطالية بقيمة 730 مليون دولار اميركي». ومن جانبه قال جوزيف رينولدز الملحق التجاري بالسفارة البريطانية بدبي: خلال العام 2001، بلغ حجم الصادرات البريطانية الى الدولة نحو 2.5 مليار دولار اميركي بزيادة قدرها 7% عن العام 2000 كما نمت الصادرات البريطانية الى دبي بنسبة 2%. واضاف رينولدز: «تعد دولة الامارات العربية المتحدة اكبر الاسواق العربية للبضائع والخدمات البريطانية كما انها خامس اكبر سوق بالنسبة لبريطانيا خارج اسواق منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OECD، حيث تشارك المملكة المتحدة بـ 82 جناح عرض تمثل 152 شركة وتغطي مساحة قدرها 900 متر مربع». ويفتتح معرض الخمسة الكبار ابوابه خلال اليوم الاول من الساعة العاشرة صباحاً وحتى السابعة مساءً، ليفتتح باقي ايامه من التاسعة والنصف صباحاً الى الواحدة ظهراً ومن الخامسة عصراً حتى التاسعة مساءً بمركز دبي الدولي للمعارض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات