لجنة مختصة لدراسة طلبات الاشتراك في بيت المواهب خلال مهرجان دبي للتسوق 2003

الاربعاء 17 شعبان 1423 هـ الموافق 23 أكتوبر 2002 أعلن مكتب مهرجان دبي للتسوق عن فتح باب الاشتراك في بيت المواهب الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، حرم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع. وكشفت نجوى آل رحمة مديرة البحوث والتطوير في مهرجان دبي للتسوق والمشرفة على بيت المواهب ان هذا المعرض النسائي يعتبر من الفعاليات الرئيسية التي يتضمنها مهرجان دبي للتسوق، كونه يجمع الابداعات النسائية في شتى المجالات. ودعت نجوى النساء اللاتي يرغبن في المشاركة في بيت المواهب الذي سيقام في بيت الشيخ عبيد بن ثاني في قرية الشندغة، للتقدم بطلب اشتراك مرفقا بنماذج من أعمالهن، وذلك في مكتب المهرجان في دائرة التنمية الاقتصادية في دبي. وأكدت نجوى ان بيت المواهب سيتضمن خلال الدورة الثامنة من المهرجان الكثير من الأعمال الابداعية الجديدة، التي تكشف عن مواهب حقيقية تتمتع بها المشاركات ستعرض أمام الزوار على مدى 32 يوما. أضافت: «نسعى خلال المهرجان المقبل لإضافة كل ما هو جديد ومبتكر لبيت المواهب. وفي هذا الاطار ستتاح الفرصة أمام طالبات المدارس والجامعات للمشاركة بمواهب وهوايات خاصة ومبتكرة يتمتعن بها». وأشارت نجوى الى ان اختيار الأعمال المشاركة سيتم من خلال لجنة مختصة وضعت شروطاً ومعايير محددة تستند الى الأفكار الجديدة والى النوعية العالية المستوى التي تليق بالمكانة التي حققتها هذه الفعالية خلال السنوات الأربع الماضية. ولفتت الى ان بيت المواهب 2003 سيحافظ على تصميمه التراثي الذي أطل به على زواره خلال العام الماضي، إلا انه سيتميز بديكور عصري حديث، يجسد التلاقي الأجمل بين الماضي العريق والمستقبل الواعد؟ وأعلنت نجوى ان بيت المواهب ساعد الكثير من النساء على الانطلاق في أعمال خاصة ناجحة، كونه يتيح الفرصة أمامهن لاكتشاف ردة فعل الجمهور تجاه منتجاتهن الحرفية الخاصة. يذكر ان بيت المواهب انطلق خلال مهرجان دبي للتسوق 1999، وشاركت فيه 72سيدة من دولة الامارات، وضم حينها 12 غرفة، وارتفع عدد المشاركات في العام 2000 ليصل الى 243 سيدة توزعت أعمالهن على 22 غرفة، وفي العام 2001فتح بيت المواهب المجال أمام مشاركة الجنسيات الأخرى فوصل عدد المشاركات الى 300 مشاركة، وأصبح عدد الغرف 65 غرفة، وفي العام 2002 تم اختيار نخبة من الأعمال المشاركة التي قدمتها 72 سيدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات