بنسبة نمو 25% عن الفترة المقابلة العام الماضي، أرباح بنك المشرق ترتفع إلى 375 مليون درهم خلال الشهور التسعة الأولى من العام الجاري

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 سجل أداء بنك المشرق تحسناً بارزاً خلال الربع الثالث من العام الحالي استمراراً للنمو الملحوظ في أدائه في النصف الأول من العام، مما أتاح ارتفاع إجمالي صافي الأرباح حتى نهاية سبتمبر 2002 إلى 375 مليون درهم، بزيادة نسبتها 25% عن نفس الفترة من العام الماضي. وتأتي هذه الزيادة الكبيرة في الأرباح كنتيجة لنمو مختلف المؤشرات المالية الرئيسية للمجموعة، حيث سجل دخل الفوائد ارتفاعاً نسبته 7.5%، بينما حققت العمولات ومصادر الدخل الأخرى زيادة نسبتها 8.6% عن مستوياتها خلال الفترة نفسها في العام الماضي. وسجلت القروض والسلفيات، بحلول نهاية الربع الثالث من العام نمواً صحياً نسبته 16.9% بالمقارنة مع مستواها في نهاية ديسمبر 2001 مما أدى إلى ارتفاع معدل نسبة القروض إلى الودائع إلى مستوى مثالي قدره 81.7%، في الوقت الذي زادت فيه حقوق المساهمين خلال نفس الفترة بنسبة 6.8%. وأكد عبد العزيز الغرير الرئيس التنفيذي لبنك المشرق «تتماشى هذه النتائج مع توقعات المجموعة، حيث ساهم النمو النشط لإقتصاديات دولة الإمارات العربية المتحدة وبقية دول مجلس التعاون الخليجي، وتوسع البنك في قطاع المنتجات المبتكرة في الحفاظ على النمو القوي في أنشطة وعمليات البنك، وتمتعه بمستوى أداء مرض جداً». وتماشياً مع الاستراتيجية العامة للبنك، تم اعتماد سياسة حذرة في إدارة الشبكة الخارجية، وذلك من خلال إجراء خفض انتقائي للموجودات المرتبطة بمخاطر. كما شهد الربع الثالث من العام الحالي أيضاً إنجاز صفقة بيع فرع كولومبو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات