المؤسسات المالية والمصرفية بالمنطقة تستعد للاعتماد على تقنية «سويفت نت»

الثلاثاء 16 شعبان 1423 هـ الموافق 22 أكتوبر 2002 تشير أحدث الدراسات التي قام بها العديد من خبراء التقنية العالميين بأن في مقدور الخبراء التنفيذيين في أكثر من 200 بنك ومؤسسة مالية في منطقة الشرق الأوسط الاعتماد على أحدث بنية تحتية للاتصالات الحديثة، بفضل الإقبال العالمي الذي فرض على هذه المؤسسات تحديث تقنية SWIFT لخدمات الرسائل المالية التي تعتمد عليها. هذا ومن المقرر إبدال خدمة تخزين وتحويل الرسائل SWIFTFIN ببنية التشبيك المالية التحتية الجديدة، SWIFTNet، على أن تعاد تسميتها بـ SWIFTNet FIN. وسوف تُعزز خدمة SWIFTNet FIN الجديدة، التي سيتم إدخالها إلى المنطقة على فترات ما بين الربع الأول من عام 2003 والربع الثالث من عام 2004، بطيف واسع من الخدمات الجديدة. وستعمل تقنية سويفت نيت على دعم الرسائل التفاعلية بين التطبيقات، وتبادل الملفات، بما فيها أية بيانات أو صيغ يقوم البنك باختيارها ـ وفي «تصفح» التطبيقات عن بعد بأسلوب يماثل ما هو متاح حاليا على الإنترنت. وفي هذا الصدد، يعلق ديرك كيمب، الرئيس التنفيذي لشركة لوجيكا الشرق الأوسط، «بالرغم من إمكانية اعتبار عملية الانتقال إلى تقنية SWIFTNet قضية لكسب قناعة ورضا العملاء تماما، تقوم شركة لوجيكا بعقد العديد من الندوات النقاشية في منطقة الشرق الأوسط لإطلاع الحضور من ممثلي المؤسسات المالية والمصرفية على القدرة الكاملة لهذه التقنية، وكيف يمكن لها أن تعزز من خدمة العملاء». ولتحقيق استخدام أمثل القدرات الموسعة التي قامت بتوفيرها تقنية SWIFTNet، توصي شركة لوجيكا بأن يتم تصميم حلول البنية التحتية على منفذ سويفت ألاينس SWIFTAlliance Gateway، وهو منتج جديد قامت بتطويره سويفت لتوفير نفاذ متعدد الأغراض إلى كافة خدمات الرسائل الجديدة التي تعمل على تقنية SWIFTNet. وستعمل البوابة كمركز لعملية مرور سويفت نيت، لتقوم بتوجيه تيارات البيانات المختلفة ـ سواء كانت رسائل بتقنية FIN، أو استفسارات تفاعلية، أو ملفات ضخمة، أو جلسات للتصفح ـ من خلال تطبيق منفرد يتم التحكم به وإدارته مركزيا. ومن جانب آخر يجرى استبدال شبكة سويفت الحالية، التي تعتمد على بروتوكول نقل البيانات بسرعة X.25 وآلية الحماية التي قامت شركة سويفت بتصميمها، بشبكة جديدة تستخدم بروتوكول الإنترنت المعتمد عالميا وإطار عمل الحماية PKI. ولتحقيق تحكم فعال بأنظمة الواجهة الأمامية التي يعمل بها أعضاء الشركة من البنوك، ستملي شركة سويفت عليهم استخدام برمجيات التشبيك التي توردها الشركة، وبرمجيات الاتصالات سهلة الأداء للربط مع SWIFTNet . وباعتبارها الشريك العالمي لشركة سويفت، تتمتع لوجيكا بالقدرة على عرض طيف واسع من المنتجات والخدمات للتعامل مع كافة جوانب عملية التحول إلى البنية الجديدة، ولتسهيل عملية التحول السلسة ذات المخاطر المحدودة للغاية. وينتهي كيمب إلى القول، «بسبب مساهمة شركة لوجيكا مع سويفت منذ انطلاقها، وتزويدها حلول سويفت للواجهة الأمامية إلى أكثر من 200 بنك ومؤسسة مصرفية في كافة أرجاء العالم، ندرك أن عملية التحول صوب تبني تقنية سويفت نيت تمثل مشروعا استراتيجيا مهما للبنوك العاملة في منطقة الشرق الأوسط. ويمثل هذا التحول فرصة وإمكانية للذين يستثمرون كافة قدرات التقنية الجديدة بهدف التميز عن منافسيهم الآخرين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات