القنصل العام السويسري لـ «البيان»: 1.3 مليار درهم التبادل التجاري بين الامارات وسويسرا في النصف الأول من 2002

الاثنين 15 شعبان 1423 هـ الموافق 21 أكتوبر 2002 قال جان كلود هاجمان القنصل العام السويسري بدبي ان العلاقات الثنائية بين الامارات وسويسرا تشهد مزيدا من المتانة والقوة على كافة الاصعدة سواء السياسية أو الاقتصادية، مشيرا في تصريحات خاصة لـ «البيان» إلى أن وجود طموحات كبيرة نحو زيادة حجم التبادل التجاري بين الجانبين إلى مستويات اكبر بكثير مما هي عليه الآن. واوضح هاجمان ان سويسرا اصبحت حاليا تحتل المرتبة السادسة في الترتيب التجاري للدول مع دبي بعد ان كانت تحتل المرتبة 21 خلال عام 2000 مما يعكس مدى التطور الحاصل في هذا الاتجاه، واضاف ان حجم التبادل التجاري بين الامارات وسويسرا خلال النصف الاول من العام الجاري سجل 598.20 مليون فرنك سويسري «1.4 مليار درهم» موزعة بين الصادرات السويسرية إلى الامارات والتي بلغت 1.3 مليار درهم «534 فرنك سويسري» بزيادة نسبتها 9.9% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، وسجلت الواردات السويسرية من الامارات مبلغ 160 مليون درهم «64.20 فرنك سويسري» خلال النصف الاول من العام الجاري بزيادة نسبتها 35% عن الفترة ذاتها العام الماضي. وكان حجم التبادل التجاري بين الجانبين قد تجاوز العام الماضي حاجز الملياري درهم حيث سجلت الصادرات السويسرية 1.8 مليار درهم فيما سجلت الواردات 258 مليون درهم. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد امس الاول بمناسبة حضور وفد التنمية الاقتصادية لغرب سويسرا الذي يزور دبي حاليا بهدف استقطاب المستثمرين الاماراتيين للاستثمار في هذا الجزء من سويسرا وعرض الحوافز التي تشجعهم على ذلك. وكشف القنصل العام لسويسرا في دبي إلى وجود اهتمام بالغ من قبل المؤسسات المالية السويسرية للتواجد في مركز دبي المالي العالمي وكذلك العديد من الشركات والمؤسسات العاملة في القطاعات الاخرى في ظل المناخ الاستثماري والبيئة المثالية للاستثمار في دولة الامارات العربية المتحدة على وجه العموم ودبي خصوصا. واشار هاجمان إلى تزايد اعداد السائحين السويسريين لدبي بعد ان تم مؤخرا افتتاح دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي لمكتب تمثيلي لها في زيورخ وقال ان السويسريين ينظرون حاليا إلى دبي باعتبارها الوجهة السياحية المفضلة اليهم في المنطقة. ونفى القنصل العام لسويسرا وجود أي قيود فرضت من قبل سويسرا على الاستثمارات المالية العربية في البنوك السويسرية وقال انه لم يحدث ان قامت سويسرا بتغيير سياستها المالية سواء بالنسبة للافراد أو الشركات أو المؤسسات العربية وذلك بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر. واكد هوجمان على وجود علاقات جيدة مع العالم العربي وان الاجراءات المتبعة في الحصول على التأشيرات لم يتم حتى تعديلها وهو ما يؤكد حسن السياسة التي تتبعها سويسرا مع المواطنين العرب. وفي كلمته بمناسبة حضور وفد منطقة غرب سويسرا إلى دبي اكد القنصل العام ما تتمتع به سويسرا من بيئة رائعة للاستثمار والاعمال وذلك من خلال التسهيلات والحوافز والضمانات التي تمنحها للمستثمر وبفضل موقعها المتميز في القارة الاوروبية واعتبارها ملاذا آمنا للاستثمار حيث تتوفر الثقة للمستثمر بصورة كبيرة. من جانبه قال جاك باش رئيس وفد منطقة غرب سويسرا ان زيارة الوفد إلى دبي تهدف إلى الترويج للفرص الاستثمارية المتاحة في هذا الجزء من سويسرا والتسهيلات الاستثمارية التي تمنح للمستثمرين بها، مشيرا إلى ان الوفد سوف يعقد لقاءات عديدة مع رجال الاعمال والمستثمرين الاماراتيين لاطلاعهم على ما يتوفر لديها من فرص استثمارية. واضاف باش ان المنطقة تتمتع بأنشطة مختلفة يمكن الاستثمار فيها ما بين صناعة الساعات والاغذية والسوفت وير إلى صناعة المعدات الطبية والادوية. وكشف عن العديد من المزايا التي تمنح للمستثمرين حيث توفر الحكومة المكاتب الخاصة بالمشروع والسماح للعمالة الاجنبية في الشركة بحد اقصى ستة افراد وحرية المستثمر في احضار العمالة مع سهولة الحصول على التأشيرات وامكانية منح المستثمر الحوافز المالية المطلوبة واحضار عناصر التكنولوجيا وقال انه لن يتم تحديد حجم الشركة وحرية انتقال العمالة وانتقال رؤوس الاموال. واوضح باش إلى ان المستثمر في سويسرا يتمتع بالعديد من المزايدا الاخرى والتي يأتي في مقدمتها توفير عامل الامان والثقة وهما عنصران مهمان في البيئة الاستثمارية، مشيرا إلى ان سويسرا لا تفرض قيودا على جنسية المستثمر ولا نوع النشاط الذي يستثمر به، حيث يتمتع الجميع بنفس التسهيلات والحوافز التي تمنح للمستثمرين في سويسرا. يذكر ان العلاقات التجارية بين الامارات وسويسرا قد شهدت تطورا كبيرا خلال السنوات الخمس الماضية حيث ارتفعت الصادرات السويسرية إلى الامارات من 1.5 مليار درهم عام 1998 إلى 1.8 مليار درهم عام 2001 وارتفعت كذلك الواردات السويسرية من الامارات من 37.8 مليون درهم عام 1998 إلى 258 مليون درهم عام 2001 وإلى 160 مليون درهم خلال النصف الاول من العام الجاري فقط. تجدر الاشارة إلى ان الصادرات السويسرية إلى الامارات تتمثل في المجوهرات التي تحتل المرتبة الاولى تليها الساعات ثم الآلات والمعدات والصناعات الدوائية والكيماويات والملابس والمنتجات الغذائية والمعادن، وقد سجلت صادرات سويسرا من المجوهرات إلى الامارات خلال النصف الاول من العام الجاري 205 ملايين فرنك سويسري بينما سجلت الصادرات من الساعات 125 مليون فرنك والآلات 80 مليون فرنك والادوية 30 مليونا والكيماويات 23 مليونا والملابس 8 ملايين فرنك والمنتجات الزراعية 24 مليون فرنك والمعادن 7 ملايين فرنك سويسري. كتب مصطفى عبدالعظيم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات