محمد بن راشد يأمر بالاسراع في الخطوات التنفيذية لإنشاء المشروع، أحمد بن سعيد: واحة دبي للسيليكون أول مشروع تقني من نوعه عالمياً

الاحد 14 شعبان 1423 هـ الموافق 20 أكتوبر 2002 اصدر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع أوامره لسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي الدولي للاسراع في الخطوات التنفيذية اللازمة لانشاء مشروع «واحة دبي للسيليكون» التي تعتبر المنطقة الصناعية الاولى من نوعها في العالم المتخصصة بشكل حصري في صناعة اشباه الموصلات، كما وجه سموه تعليماته إلى الجهات المعنية لتقديم الدعم والتعاون المطلوب لتنفيذ هذا المشروع الصناعي التقني الضخم الذي يهدف لجذب احدث التقنيات في مجال صناعة وتصميم الرقائق واشباه الموصلات المتعلقة بالاتصالات والكمبيوتر. صرح بذلك سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات رئيس سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي الدولي، وقال ان السلطة بدأت فعليا في اجراءات تنفيذ مشروع واحة دبي للسيليكون مؤكدا انها تبذل اقصى الطاقات والجهود لتحقيق الرؤية التي وضعها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتكون الواحة من المراكز العالمية الرئيسية في العالم لتستقطب كبريات الشركات المتخصصة في الكمبيوتر والالكترونيات من مختلف دول وقارات العالم. واضاف سموه ان الاتصالات جارية حاليا مع بعض الشركات العالمية التي صممت المناطق الصناعية المختصة بتقنيات السيليكون في كل من أميركا وشرق وجنوب شرق آسيا وذلك لطرح مناقصة واستعراض عدد من النماذج التي ستقدم وتتوافق مع متطلباتنا مشيراً إلى انه من المتوقع ان يتم ذلك خلال 6 اشهر من الآن ومن ثم يتم اختيار افضل تصميم مقدم لتبدأ فورا عملية التنفيذ الفعلي لمراحل تشييد المشروع وسيتم ذلك عبر اختيار شركة عالمية وبالتنسيق مع شركات المقاولات والبناء المحلية. واوضح سموه انه يتوقع ان ينتهي العمل في المشروع بعد سنة من اختيار التصميم مشيرا إلى ان عمليات التسوية وتمهيد الاراضي اللازمة ستبدأ قريبا. وحول اختيار موقع الارض المخصصة للمشروع قال سمو الشيخ احمد بن سعيد انها تقع على طريق الامارات الدولي على مساحة تصل إلى 7 ملايين متر مربع وتم اختيار الموقع لان المنطقة تتميز بموقع استراتيجي مميز حيث انها منطقة وسطية بين مطار دبي الدولي وميناء جبل علي ومدينة دبي بالاضافة إلى انها قريبة جدا من المنطقة المستقبلية المخصصة للمعاهد والكليات الجامعية والمشروع يهتم بوجوده قرب هذه الكليات والمعاهد لارتباطه بها بشكل وثيق. واكد سموه على ان المشروع سيتم تنفيذه على مراحل زمنية مختلفة مشيرا إلى ان المسئولين عن المشروع بسلطة المنطقة الحرة بمطار دبي قاموا بزيارات ميدانية لمشاريع مشابهة وسيتم ايضا زيارة مشاريع اخرى للتعرف على ايجابيات وسلبيات المشاريع المقامة سواء من الناحية الهندسية أو التسويقية أو حتى فيما يتعلق بادارة العمليات والاسعار ومختلف النواحي الاخرى موضحا سموه بان واحة دبي للسيليكون لن تكون صورة طبق الاصل للاخرين خاصة ان لكل دولة ومدينة خصوصيتها. واشار سمو الشيخ أحمد بن سعيد ان دبي تمتلك مؤهلات رائعة تمكنها من تنفيذ هذا المشروع العملاق خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية الضخمة التي تتمتع بها المدينة مؤكدا ان دبي مهيئة لاحتضان مثل هذه المشاريع وبالتالي فلابد من تنفيذ رؤى الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد والعمل في المشاريع الضخمة لاجتذاب التكنولوجيا الحديثة مشيرا إلى ان الاوان قد آن في دبي لطرق ابواب المشاريع الصناعية الكبرى خاصة ان سمو الشيخ محمد بن راشد قد اختار الوقت المناسب لاطلاق هذا المشروع وجعل دبي مركزا رائدا للتكنولوجيا وبناء اقتصاد قوي يستطيع ان يلعب دورا فاعلا في الاقتصاد العالمي. واضاف سمو الشيخ احمد بن سعيد ان اطلاق «واحة دبي للسيليكون» يعد تحولا مهما في صناعة رقائق الكمبيوتر واشباه الموصلات في منطقة الشرق الاوسط حيث سينقل المنطقة بأسرها إلى مرحلة جديدة لم تشهدها من قبل في هذا المجال خاصة في تصنيع التكنولوجيا الفائقة مؤكدا سموه على ان التقنية المستخدمة تختلف كليا عن الموجودة حاليا مما يؤكد ان المشروع فريد بل وحيد من نوعه ولا يوجد له مثيل حاليا وبالتالي فانه لابد من الاسراع بتنفيذه وتشييده لان التأخير لن يكون في مصلحتنا. واكد سموه ان هذا المشروع الضخم بحاجة إلى تضافر جميع الجهود وتعاون كافة المؤسسات والدوائر المحلية لضمان نجاحه خاصة ان العمل المنفرد لن يخدم المشروع، فالتعاون مطلوب لانجاح رؤى وأفكار الفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤكدا ان نجاح المشروع هو نجاح لجميع الدوائر المحلية والتعاون مطلوب للوصول إلى الشكل الامثل للنجاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات