خطة جديدة للترويج لدبي كوجهة لسياحة الحوافز

السبت 13 شعبان 1423 هـ الموافق 19 أكتوبر 2002 عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي الاجتماع الثاني والعشرين لمجموعة السفر والسياحة بمقر الدائرة. ترأس الاجتماع حسين علي لوتاه نائب مدير الدائرة وحضره ممثلو الشركات السياحية الأعضاء في المجموعة. تم خلال الاجتماع بحث وضع خطط جديدة لزيادة نمو الأنشطة السياحة في الإمارة ، كما ناقش الاجتماع الخطط والأنشطة التي يقوم بها القطاع الخاص في الإمارة من أجل الترويج السياحي في دبي. وقال لوتاه إن مثل هذه الاجتماعات تعد فرصة طيبة لممثلي القطاع العام والقطاع الخاص للالتقاء لمناقشة ووضع الخطط والاستراتيجيات للترويج لدبي. وأضاف لوتاه إن دائرة السياحة تقوم بالتنسيق دائما مع فنادق القطاع الخاص بهدف توفير أفضل الخدمات والتسهيلات للنزلاء وأن هذه الاجتماعات تساعدنا في التعرف على مستوى الأداء في العمل الذي نقوم به ووضع الخطط المستقبلية الكفيلة بأن تحتل دبي مكانتها اللائقة على الساحة الدولية سياحيا وجذب أكبر عدد من السياح والزوار من جميع أنحاء العالم. وقد حضر الاجتماع عدد من المسئولين بغرفة تجارة وصناعة دبي الذين تحدثوا عن حملة شهر العطاء ووجهوا الدعوة إلى الشركات السياحية لتنظيم عروض خاصة للسياح إلى دبي خلال هذه الحملة. وقال لوتاه ان الاجتماع ناقش الدور الذي يقوم به كل قطاع ومدى مساهمته في السياحة ككل مؤكدا أنه عن طريق التعاون المشترك فقط يمكننا تحقيق الأهداف ونقل دبي إلى آفاق أرحب عن طريق تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات للسياح. وناقش الاجتماع أيضا دعم سياحة الحوافز في دبي وتم تشكيل لجنة خاصة تتولى وضع خطة للترويج لدبي في الأسواق العالمية باعتبارها وجهة لسياحة الحوافز. وقد قدم منسقو أسواق كمنولث الدول المستقلة وروسيا ودول مجلس التعاون ومنظمو سياحة الحوافز وممثلو شركات تأجير السيارات تقاريرهم حول الأداء في هذه الأسواق. وقد أشاد الاجتماع بحجم العمل السياحي الذي تم في دبي خلال أشهر الصيف ووصف المجتمعون هذا الأداء بأنه فاق كل التوقعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات