بحضور 180 خبيراً في العلاقات العامة والاعلان، طيران الامارات تستعرض خططها المستقبلية في ضوء عناصر الجذب وبرامج التنمية الشاملة بدبي

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 استقبلت طيران الامارات في دبي اكثر من 180 اخصائيا في العلاقات العامة والتسويق والاعلان من مختلف محطاتها العالمية لاستعراض خططها للتوسع وسياساتها التسويقية والترويجية للحقبة المقبلة، وللاطلاع على ما تتمتع به دبي من عناصر الجذب السياحي والتجاري، والمشاريع العملاقة التي يجري تنفيذها حاليا، والتي تلعب دورا محوريا في الحملات التسويقية الترويجية للناقلة. واجتمع هؤلاء الخبراء على مدى ثلاثة أيام ضمن منتدى اطلق عليه اسم «نظرة مستقبلية» لاستخدام خبراتهم في الاسواق المختلفة في ترويج طيران الامارات، التي قلبت اتجاه الصناعة في العام الماضي عقب احداث 11 سبتمبر، وحققت ارباحا قياسية وابرمت عقودا لشراء 58 طائرة جديدة بقيمة 15 مليار دولار اميركي. وقال فلاناجان في مداخلته أمام المؤتمر: سيكون 2003 عاما آخر من الارقام القياسية لطيران الامارات، حيث سينضم الى اسطولنا خلاله 11 طائرة جديدة، وسننقل على مختلف خطوطنا أكثر من 8 ملايين راكب. كما سنبدأ خدمات جديدة الى اميركا الشمالية واوروبا وافريقيا، ونواصل العمل لافتتاح المبنى الجديد للشحن عام 2005، وتطوير عملياتنا الاخرى المتنوعة في دناتا والامارات للعطلات والمغامرات العربية ومركاتور وجاليليو وغيرها. وأضاف: سنستمر ايضا في تطوير وتنمية مواردنا البشرية من مختلف الجنسيات والثقافات، التي تشكل مصدرا اساسيا لنجاحنا، والتي سترتفع من 18 الف موظف حاليا الى نحو 35 الفا بحلول عام 2010، ونحن واثقون من قدرتنا على تحقيق اهدافنا بجهودنا الذاتية المستقلة من دون الانضمام الى اي من التحالفات القائمة في الصناعة. وقدمت مداخلات امام المؤتمر من كل من غيث الغيث المدير التنفيذي لدائرة العمليات التجارية، الذي استعرض خطط التوسع المستقبلية، وهانس هانسل المدير التنفيذي لدائرة العطلات والرحلات الذي تحدث عن دبي في عام 2010 من خلال استعراض عدد من المشاريع العملاقة الطموحة التي يجري تنفيذها حاليا في الامارة. والقى ابراهيم بالسلاح، منسق عام مؤسسة «دبي 2003» الضوء على التحضيرات المكثفة والجهود التنظيمية الجبارة التي تبذلها فرق العمل المختلفة استعدادا لاجتماعات مجالس محافظي صندوق النقد والبنك الدوليين التي ستستضيفها دبي في سبتمبر 2003، والتي ستستقبل المدينة خلالها اكثر من 20 الف شخص على مدى اسبوع. وتعد طيران الامارات شريكا استراتيجيا لهذا المشروع، حيث ستنقل اعدادا كبيرة من المشاركين في الاجتماعات الى دبي. كما تحدث اللورد بيل، رئيس مجلس ادارة «شايم للاتصالات» في بريطانيا، عن ضرورة تكامل استراتيجيات الاعلان والعلاقات العامة من اجل تعزيز صورة طيران الامارات كعلامة تجارية شهيرة عبر العالم. واستعرض كبار مسئولي دائرة الاتصالات المشتركة في المجموعة الخطوط العريضة لخططهم المستقبلية، وكشفوا النقاب للمرة الاولى عن الحملات الاعلانية الجديدة، وهي السادسة منذ تأسيس طيران الامارات. ونظمت لحضور المؤتمر في نهاية اليوم الأول زيارات الى بعض المشاريع المستقبلية التي يجري تنفيذها حاليا في دبي، مثل مرسى دبي (المارينا) ومركز المؤتمرات والنخلة. ودعا مايك سايمون، المدير التنفيذي لدائرة الاتصالات المشتركة في المجموعة، الحضور الى تنسيق خبراتهم لنشر رسالة دبي وخطوطها الجوية الاسرع نموا في العالم ومساعدتها في تحقيق رؤيتها المستقبلية. وقال: لدينا 80 وكالة في 50 دولة، واستراتيجية اتصالات مركزية، وتركيز قوي على تكامل وتناسق العمل، والاهم من ذلك فريق قادر على تحقيق هذه الاستراتيجية. وأضاف قبيل عرض الحملة الاعلانية الجديدة: يشكل العام الحالي محطة بارزة في تاريخ المجموعة، وثقتنا في المستقبل لا حد لها. لقد قمنا بتطوير هذه الحملة الاعلانية التي ترسم استراتيجيتنا المستقبلية وننتظر منكم مساعدتنا على تحويلها الى واقع. ويختتم المؤتمر اليوم، ويشهد يومه الاخير عروضا ايضاحية حول رعاية طيران الامارات للمناسبات الرياضية، بما في ذلك رعاية نادي تشيلسي لكرة القدم، وانجازات برنامج سكاي واردز لمكافأة ولاء المسافرين الدائمين، وانجازا عن خطط التسويق التجارية، وورش عمل عن الخطط الاعلانية والعلاقات العامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات