اتصالات للعارضين مع تجار اثيوبيين لتسويق المنتجات إقليميا، اختتام فعاليات معرض الامارات التجاري الثاني في أديس أبابا

الاربعاء 10 شعبان 1423 هـ الموافق 16 أكتوبر 2002 اختتمت أمس الأول فعاليات معرض الامارات التجاري الثاني 2002 في أديس أبابا وسط اقبال فاق توقعات جميع القائمين على تنظيم المعرض في يومه الأخير مما أتاح الفرصة المناسبة لجميع العارضين في الحدث للالتقاء بعدد من المهتمين باقامة علاقات شراكة مع التجار من الجانب الأثيوبي بينما عقد بعضهم مجموعة من الصفقات الناجحة، في حين يدرس بعضهم الآخر اختيار موزعين للسلع والمنتجات التي يقومون بتصنيعها لتغذية المجالات المختلفة والتي تفتح منافذ متعددة ومرنة أمام المنتجات الوطنية عالية الجودة في احدى أهم أسواق القارة الأفريقية عبر ميناء جيبوتي الذي تديره سلطة موانئ دبي بحيث تمثل المنتجات الاماراتية في المعرض قطاعات عريضة منها مواد البناء والتشييد والمواد الغذائية والهدايا والساعات ومستحضرات التجميل والقرطاسية والمستلزمات المكتبية وقطاع غيار المركبات والسجادوالتحف والتصوير الفوتوغرافي ومجال الطباعة والتغليف. وقال صلاح سالمين المسئول الاعلامي في غرفة تجارة وصناعة دبي: لقد استطاعت الشركات والمؤسسات الوطنية المشاركة في المعرض أن تتعرف الى طبيعة احتياجات المستهلك المحلي من خدمات ومنتجات في سوق أثيوبيا بالاضافة الى الأسواق المجاورة لها في كل من كينيا والسودان وأوغندا والصومال وذلك من خلال مشاركة هذه الشركات في الدورة الثانية من معرض الامارات التجاري في أديس أبابا وأتوقع أن تحقق المشاركة عددا من النتائج الطيبة على تنظيم المعرض للمرة الثانية في أثيوبيا وانعكاس ذلك على تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين خصوصا بعد أن أعقب المعرض الأول سلسلة من التطورات على صعيد التعاون الثنائي بين الامارات وأثيوبيا فقد ارتفع عدد الرحلات الجوية بين كل من دبي وأديس أبابا من 3 رحلات غير مباشرة الى رحلات يومية مباشرة وتلك نتائج تشكل بداية جيدة لمزيد من التعاون والتواصل البناء بين أثيوبيا والامارات استثمارات ضخمة أعلن حسين كاظم مدير الاتصالات الخارجية في مؤسسة الامارات العامة للبترول (امارات) عن مجموعة من الخطط التي رسمتها المؤسسة في اطار توسيع قاعدة نشاطاتها في مجال توزيع المنتجات البترولية محليا وعالميا لاسيما على مستوى أفريقيا من خلال عدد من المحطات الرئيسية وفاعلة فيها هي: مصر وكينيا والسودان وأثيوبيا فان حجم استهلاك زيوت السيارات في أثيوبيا وحدها يتجاوز 150 ألف دولار سنويا مما يشكل تزايدا في الطلب على المشتقات البترولية بمختلف أنواعها خلال السنوات المقبلة بالتزامن مع النمو المطرد في عدد السكان ومن الملاحظ أن أربع شركات عالمية متخصصة في توزيع المنتجات البترولية تسيطر على السوق الأثيوبية وتأمل امارات من خلال قانون جديد خاص في مجال تصدير زيوت المحركات الى أثيوبيا ويتسم بالمرونة تعتزم الحكومة الأثيوبية الاعلان عن تطبيقة في القريب العاجل تأمل الدخول في السوق لتلبية احتياجاته بعد سنوات من الخبرة والممارسة وظفتها امارات في تقديم الخدمات الشاملة للدوائر الحكومية والوزارات والقطاعات الخاصة في الامارات بالاضافة الى تزويد شركات الطيران الدولية بالوقود من خلال أحدث الأنظمة التقنية في العالم. وأضاف أن امارات تلقت خلال مشاركتها ضمن فعاليات معرض الامارات التجاري الذي تواصل لأربعة ايام على التوالي مجموعة من الطلبات التي تركزت على الحاويات ومن بينها على سبيل المثال تقدم رجل أعمال أوغندي بطلب لتزويد بسبع حاويات وفيما يتصل باستثمارات مؤسسة الامارات العامة للبترول في بعض دول القارة أشار حسين الى الامارات قامت بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع مصر في وقت سابق مهدت فيما بعد الى التوصل الى اتفاقية يتم بموجبها افتتاح 69 محطة بترول في كل من القاهرة والاسكندرية ويبلغ حجم الاستثمار في هذا المشروع الحيوي 100 مليون درهم ومن المخطط البدء في تنفيذه مع مطلع العام 2003. العارض ميلاد أحمد مدير المبيعات في مصنع الجزيرة للصناعات التحويلية شكر جميع الجهات المنظمة لمعرض الامارات التجاري الثاني في اديس أبابا على المبادرات والجهود التي تبذلها في سبيل خدمة رجال الأعمال والشركات العاملة في السوق الاماراتية وتذليل العقبات أمامها لتتواصل مع بقية الأسواق التقليدية والنامية منها في الوقت نفسه وبالتالي تحقيق المساهمة الفاعلة في دعم المنتج الوطني الذي أصبح يضاهي وينافس المنتجات العالمية المماثلة من حيث الجودة بالاضافة الى أسعارها التنافسية الأمر الذي يعد حافزا على مشاركة المؤسسات في المعارض داخل وخارج الامارات للترويج للخدمات والمنتجات المحلية بالشكل المطلوب في ظل المتابعة والتشجيع الحكوميين والتنسيق المستمر بين جهات القطاع الحكومي في الدولة وشتى مؤسسات القطاع الخاص. وحول مشاركته لفت الى أنها المرة الثانية التي يشارك فيها مصنع الجزيرة في معرض الامارات التجاري في أديس أبابا بعد النتائج الايجابية التي حققها عبر مشاركته الأولى في حين أبرم المصنع صفقة مع واحدة من أبرز الشركات الأثيوبية المتخصصة في مجال التسويق للمنتجات الورقية كالمحارم وغيرها. وقال ميلاد سيتم افتتاح مصنع جديد تابع للجزيرة في منطقة القصيص بدبي بعد سبعة أشهر وقد تكلف 45 مليون درهم ليمد بقية الوكلاء التجاريين في كل من السعودية ولبنان بالاضافة الى الامارات المقر الرئيسي للمصنع بكافة احتياجات العملاء أينما كانوا خالد عبدالله مدير عام شركة مجان المتخصصة في صناعة الطباعة والتغليف أكد أن نشاط مجان يخدم العديد من الشركات المحلية والعالمية الرائدة في مجال عملها خصوصا العاملة منها في مجال المواد الغذائية والمنتجات الاستهلاكية المتنوعة في أكثر من 60 دولة حول العالم أما عن العائدات السنوية لمجان فانها تفوق 15 مليون دولار وسوف تفتتح الشركة التي تتخذ من امارة رأس الخيمة مقرا رئيسيا لها مكتبا تسويقيا جديدا لها في الشارقة خلال الربع الأول من العام المقبل وأعرب عن أمله في أن تتواصل الفعاليات الاقتصادية والتجارية التي تعزز مكانة المنتج الوطني خارج الامارات قائلا: تتسم السوق الأثيوبية بمجموعة من المميزات التي من شأنها أن تشجع توجهات المستثمرين في الامارات نحو الاستثمار في أفريقيا انطلاقا منها ومن أهمها سهولة بلوغ سوقها عبر ميناء جيبوتي حيث الضريبة الجمركية المفروضة على واردات البلاد لاتعد عالية مقارنة ببعض الدول الأفريقية الأخرى اذ لا تتجاوز 5% تقريبا ولاننسى أن سلطة موانئ دبي تتولى ادارة الميناء الحيوي على صعيد تنشيط الحركة المبادلات التجارية بين بعض الأسواق الأفريقية وبقية دول العالم كما أن الاستثمار في القطاع الزراعي في أثيوبيا لايزال يشكل قناة استثمارية بكر ووفقا لتصريحات أدلى بها مسئولون أثيوبيون فان أولوية خاصة ستمنح للمستثمرين في القطاع بالاضافة الى أن واردات البلاد من الماكينات والأجهزة المتصلة بالاستخدام الزراعي معفاة من الضرائب. وأضاف أن مجان من جانبها تسعى جاهدة للافادة من هذه السوق المتنامية عبر تزويد بعض المصانع والشركات فيها بمتطلباتها في مجال الطباعة والتغليف. سامر صلاح المدير التجاري في شركة مازا انترناشيونال أوضح أن المشروب يتمتع بسمعة عالمية بفضل جهود موزعي ووكلاء مازا التجاريين في مجموعة من دولة المنطقة والعالم ومن هذا المنطلق حرصت الشركة على التجاوب مع كافة الأنشطة والمعارض التي تنظمها الامارات للترويج لمجموعة كبيرة ومتميزة من المنتجات التي تصنعها محلياوتلبي احتياجات العملاء في أرمينيا والأردن والسعودية والسودان. رسالة أديس أبابا: لولوة ثاني

طباعة Email
تعليقات

تعليقات