مايكروسوفت تعرض جهازين متطورين يجسدان مفهوم قوة العمل المتنقلة

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 استعرضت مايكروسوفت الشرق الأوسط أمس خلال جيتكس 2002 جهازيها المحمولين المتطورين اللذين طال انتظار المستخدمين لهما ـ الكمبيوتر اللوحي (Tablet PC) والنسخة الهاتفية من كمبيوتر الجيب (Pocket PC Phone Edition). وتركز رؤية الشركة للخدمة المتحركة على تمكين العاملين في قطاع المعلومات من السيطرة على كيفية وتوقيت تلقي المعلومات والوصول إليها باستخدام الأجهزة المتعددة. وتعرض مايكروسوفت في جيتكس حالياً مجموعة من الأجهزة المتحركة التي تستخدم برمجيات الشركة. وأوضح محمد جودت، المدير الإقليمي في مايكروسوفت لخدمات الشبكات والأجهزة في الشرق الأوسط، أثناء استعراض الخدمة المتحركة كيفية الاستفادة من الحلول التي توفرها هذه الخدمة بالنسبة للشركات والأفراد على حد سواء. وقال محمد جودت: «تركز مايكروسوفت في مفهومها للخدمة المتحركة على تمكين المستخدمين من التحكم بكيفية وتوقيت استقبال بياناتهم والدخول إليها باستخدام أجهزة متعددة. ففي الوقت الحاضر، يستخدم العاملون في قطاع المعلومات التقنية على اختلاف القطاعات التي ينتمون إليها. فمنهم الطبيب ومندوب التأمين والمعلم. ومع أنهم لا يجالسون الكمبيوتر لمدة 8 ساعات يومياً بسبب طبيعة أعمالهم، إلا أنهم يستخدمون التقنية لمعالجة المعلومات واتخاذ القرارات الصائبة. وعليه، فإنهم بحاجة إلى حلول حاسوبية أكثر مرونة تتناسب مع الأعمال التي يزاولونها، الأمر الذي يأخذه في الاعتبار منتجانا المتطوران الجديدان ـ الكمبيوتر اللوحي والنسخة الهاتفية من كمبيوتر الجيب». وأضاف: «تجمع نسخة كمبيوتر الجيب الهاتفية (Pocket PC 2002 Phone Edition) التي تعتمد برمجيات مايكروسوفت بين خصائص أفضل المساعدات الرقمية الشخصية (PDA) وإمكانات الصوت والبيانات اللاسلكية المتكاملة». وقال حيدر سلوم، مدير التسويق في مايكروسوفت الشرق الأوسط ـ جنوب الخليج: «حين يتعلق الأمر بالخدمات المتحركة، فإن العاملين في حقل المعلومات مازالوا يبحثون عن المنتجات الأكثر قوة والقدرة التوصيلية الأعلى لاستخدامها في نقل واستحضار بيانات شركاتهم. وهذه المتطلبات هي ما تقدمه نسخة كمبيوتر الجيب الهاتفية الجديدة». وأضاف سلوم: «جاءت العولمة لتلغي الحدود الجغرافية بالنسبة للشركات وتتيح لها الوصول إلى المعلومات الضرورية. والخدمات الحاسوبية المتحركة لم تعد مجرد مفهوم نظري، بل أصبحت واقعاً ملموساً. ففي شهر مايو هذا العام، أطلقنا فيجوال ستوديو دوت نت، أداتنا التطويرية التي يستخدمها المطورون حالياً في أنحاء العالم لتوفير تطبيقات للأجهزة المتحركة متعددة الاستخدامات. وما نراه الآن لا يعدو كونه بداية الثورة الرقمية. وأما تقنية مايكروسوفت فتتمحور عموماً حول تمكين المستخدمين من الحصول على المعلومات في أي وقت وكل مكان وباستخدام أي جهاز». وبالإضافة إلى منتجات الخدمة المتحركة، تشارك الشركة بمجموعة من الفعاليات الأخرى في جيتكس 2002، مثل عروض نظام تشغيل ويندوز اكس بي واستعراض الجيل القادم من برمجيات الخوادم الذي يتمثل في خادم ويندوز دوت نت، والخوادم الجديدة ذات الـ 64 بت (مايكروسوفت اس كيو ال 2000) وخوادم التجارة الالكترونية. وقال محمد جودت: «نركز وحلفاؤنا الإقليميون في مجال التقنيات المتحركة على أهمية قوة العمل المتنقلة والتوجهات العامة للقطاع ومشاريع مايكروسوفت الهادفة إلى تسهيل الخدمة المتحركة. ويتلخص هدفنا في مايكروسوفت في تبسيط هذا النوع من الخدمة والتخلص من التعقيدات التي تحد من تدفق اتصالات الأفراد والشركات من خلال العمل مع الشركاء في القطاع على تدعيم البنية التحتية للاتصالات وتوفير التقنيات التي من شأنها أن تجسد على أرض الواقع مفهوم قوة العمل المتنقلة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات