الامارات تؤكد مواصلة تكثيف الجهود للحاق بتطورات المواصفات والمقاييس العالمية

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 اكد وليد بن فلاح المنصوري مدير هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس أن دولة الامارات بذلت جهودا كبيرة في تطوير جهازها الوطني للتقييس بانشاء هيئة الامارات للمواصفات والمقاييس لمواجهة التطورات الدولية المتسارعة نحو توحيد المواصفات. وقال مدير عام الهيئة بمناسبة اليوم العالمي للتقييس إن دولة الامارات تحرص كل عام على المشاركة في الاحتفال العالمي للتقييس والذي يصادف (14) اكتوبر من كل عام لابراز دور التقييس في مجالاته العديدة من توحيد المواصفات العالمية ودعم الاقتصاد العالمي والمساهمة في ازالة العوائق الفنية امام التجارة الناتجة عن وجود مواصفات مختلفة في دول العالم. وأضاف أن الشعار الذي اختير هذا العام تحت عنوان «مواصفة قياسية واحدة واختيار واحد مقبول في كل مكان» هو ما تسعى اليه جميع الدول والمنظمة الدولية للتقييس لما له من اهمية كبرى تعود على الدول بالنفع والفائدة وخاصة في الجانب الاقتصادي بالاضافة الى توفير الامن والسلامة وحماية البيئة للمستهلكين وتوفير فرص عديدة امام المصانع من تطوير انتاجها نحو الاحسن وخلق المنافسة في تقديم اعلى درجات الجودة المطلوبة. وقال: لا يخفى على احد أن الدول الصناعية بعد الحرب العالمية الثانية اولت اهتماما خاصا بتنمية اقتصادها لتعويض ما خسرته في هذه الحرب وكانت اولى خطواتها الاهتمام بالمواصفات والمقاييس ومحاولة توحيدها بين الدول. وأضاف أنه بانضمام دول عديدة الى اتفاقية منظمة التجارة العالمية عام 1994 في المغرب والتي كانت نتاج ابحاث ودراسات لمدة تزيد على خمسين عاما ومن ضمنها توحيد مواصفات الدول وازالة الحواجز الفنية امام التجارة والتي تمثلت في اتفاقية الحواجز الفنية امام التجارة TBT والتي تهدف بأن تكون المواصفات في جميع دول العالم اقرب الى العالمية اي. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات