عبر الشراكة مع شركات عالمية، صخر تعلن بدء مرحلة جديدة من تطوير الحلول العربية

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 أعلنت شركة صخر لبرامج الحاسب، الرائدة في مجال تطوير حلول المعلومات العربية عن تعاونها مع عدد من الشركات العالمية في قطاع التكنولوجيا مثل مايكروسوفت وإنتل من أجل مكاملة حلولها العربية الرائدة مع أبرز المنصات التكنولوجية في العالم. وقد نتج هذا التعاون عن رغبة مشتركة، حيث تسعى الشركات التقنية الكبرى إلى تبني حلول عربية جاهزة لتعمل على منصاتها من أجل توفير حلول عربية شاملة عند مخاطبة الأسواق العربية. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس على هامش فعاليات معرض جيتكس 2002 بمركز دبي التجاري العالمي. وقال فهد الشارخ مدير تطوير الأعمال في مجموعة العالمية- صخر لبرامج الحاسب: إن الاتفاقيات الأخيرة تعبر عن تزايد الاهتمام لدى العديد من شركات التقنية العالمية بتبني حلول عربية في منصاتها. وكانت إنتل أول شركة تعمل على تشغيل حلول صخر على منصتها. ومنذ ذلك الوقت، تتناول صخر وشركات أخرى مثل مايكروسوفت وأوراكل، سبل الوصول إلى تعاون مماثل. وتدور النقاشات الآن حول أفضل سبل التعاون والتكامل. وبالفعل فإن شركتنا تقوم بتشغيل العديد من أنظمتها وحلولها الخاصة على منصات هاتين الشركتين، وتعمل معهما من أجل التعاون في مجال التطبيقات الأخرى. وأشار الشارخ الى الأهمية القصوى لحقيقة أنه، ولأول مرة في تاريخ التقنيات العالمية، صارت التقنيات العربية جزءاً أساسياً لا غنى عنه ضمن الحلول العالمية. وأضاف الشارخ أن شركة صخر التي تملك تاريخاً يزيد عن 20 عاماً، وتنتج حلولاً برمجية عربية منذ 14 عاماً، أصبحت تسهم بشكل فاعل في صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما أن الشركات الدولية بدأت تنظر إليها كشريك تجاري مهم في الوصول إلى الأسواق العربية، لأن خصوصية اللغة العربية تجعل تبني الحلول الإنجليزية البحتة أمراً صعباً، وهو ما يعني بأن الشراكة مع مطوري البرمجيات العربية أصبحت ضرورية. ويرى الشارخ أن هذه الاتفاقيات ستعود بالفائدة على المستخدم النهائي في المحصلة، بسبب جمعها بين خبرة صخر والشركات الدولية مجتمعة. وسيكون التأثير الأكبر ناتجاً عن التبني الكامل لحلول تكنولوجيا المعلومات التي تدعم اللغة العربية. من جانبه قال جيلبير لاكروا المدير العام لشركة إنتل في الشرق الاوسط وشمال افريقيا: ان تطور المحتوى العربي على الانترنت سيزيد من عدد مستخدمي الانترنت في العالم العربي. وهذا الامر يحصل في كافة أنحاء العالم، حيث عندما يتواجد المحتوى بلغة معينة، يزداد عدد المستخدمين الذين يقرأون بهذه اللغة. إن منطقة الشرق الاوسط شهدت نمواً كبيراً في عدد مستخدمي الانترنت والتطبيقات التقنية خلال السنوات الماضية، الامر الذي خلق الحاجة للمزيد من الحلول العربية المتطورة. وفي الوقت الذي تتحدث فيه غالبية المقيمين في المنطقة اللغة العربية، فان الطلب على حلول البرامج العربية سوف يشهد نمواً هائلاً. وهذا ما يفتح المجال أمام الشركات العالمية للمساعدة في هذا السوق عبر مكاملة الحلول البرمجية مع المنصات التقنية المتطورة، وهذا يعود بالفائدة على المستخدمين النهائيين. ونحن يسرنا التعاون مع صخر في تشغيل حلولهم المتطورة على منصات إنتل، الأمر الذي يدعم تطبيقاتهم. وأضاف كريم رمضان مدير عام شركة مايكروسوفت: ترى شركتنا أنه من الضروري مراعاة الاختلافات اللغوية خاصة في مجال الترجمة، لأن لكل لغة ميزاتها الفريدة التي تتطلب معالجة مختلفة. وفي هذا السياق نعبر عن إعجابنا بالجهود الرائدة التي قامت بها صخر في مجال تطوير تقنيات الترجمة الآلية للغة العربية. كما نعبر عن استعدادنا للعمل مع صخر من أجل تشغيل هذه الحلول البرمجية على منصات عمل مايكروسوفت، حيث نرى أن هذا التعاون سيزيد من حصتها في هذه السوق الواعدة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات