نافذة لفلسطين على العالم، قطاع أنظمة المعلومات الفلسطينية يفتتح مكتباً في «دبي للانترنت»

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 تتويجاً لجهود عام متواصل من التعاون بين اتحاد شركات انظمة المعلومات الفلسطينية «بيتا» ومدينة دبي للانترنت، وعلى هامش افتتاح معرض جيتكس اعلن امس رسمياً افتتاح مكتب فلسطين في مدينة دبي للانترنت، ليكون بذلك اول جهة عربية من نوعها تفتتح مكتباً لها على هذا المستوى. وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع قد دعا الشركات الفلسطينية العام الماضي خلال مشاركتها في معرض جيتكس وزيارته للجناح الفلسطيني ان يكون لهذه الشركات تواجد دائم في دبي ووجه بتوفير كامل الدعم لها لتتمكن من دخول الاسواق بالمنطقة وهو الامر الذي تم انجازه بنجاح كبير واعلن عنه امس خلال مؤتمر صحفي عقدته مدينة دبي للانترنت واتحاد شركات انظمة المعلومات الفلسطينية «بيتا» شارك فيه الدكتور عمر بن سليمان المدير التنفيذي لمدينة دبي للانترنت وعماد الفالوجي وزير البريد والاتصالات الفلسطيني وابراهيم برهم رئيس مجلس ادارة «بيتا» وسعيد ابوحجلة المتحدث باسم البنك الاسلامي للتنمية. وأكد الدكتور عمر بن سليمان حرص مدينة دبي للانترنت على تقديم كافة اشكال الدعم والخدمات اللازمة لانجاح هذا المكتب الذي سيمثل المرحلة الاولى ثماني شركات فلسطينية مؤكداً على الانتاج الجيد الذي تمتع به هذه الشركات والثقة التي يتمتع بها المنتج الفلسطيني من البرمجيات. وقال لا شك سيساهم هذا المكتب في دخول المنتج الفلسطيني لاسواق المنطقة. ورحب د. عمر بن سليمان بالوزير الفلسطيني ومستوى الشركات الفلسطينية المشاركة بجيتكس. ومن المنتظر ان يباشر المكتب الذي يحتضن ثماني من الشركات التكنولوجية الفلسطينية بتسويق منتجات هذه الشركات في الخليج والعالم العربي، وتعريف الشركات والمؤسسات العالمية والعربية، على الخدمات والبرامج المتطورة، التي تقدمها الشركات الفلسطينية التي تنافس منتجاتها الشركات العالمية، بما تتميز به عن غيرها بتوفير العديد من البرامج باللغة العربية، مما يجعلها اكثر قرباً للمستهلك العربي. كما سيشكل المكتب الذي يدعمه برنامج تنمية القطاعات الانتاجية «ماب» وصندوق الاقصى بادارة (البنك الاسلامي للتنمية) وتشرف عليه مجموعة من خيرة المتخصصين في قطاع تكنولوجيا المعلومات، وخبراء في السوق الخليجي،حلقة الوصل بين الشركات الفلسطينية والسوق العربي الخليجي، ليكون بمثابة مركز اقليمي لمنتجات قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني، كما وصف ابراهيم برهم، رئيس مجلس ادارة اتحاد الشركات الفلسطينية «بيتا». وقال عماد الفالوجى ان قطاع تقنية المعلومات يتعرض مثل غيره لكافة اشكال ارهاب الدولة والعدوان الذي تقوم به آلة الحرب العسكرية الاسرائيلية وقال ان هذا العدوان يحاول تدمير كل ما تم انجازه خلال السنوات الماضية وان لتقنية المعلومات نصيباً كبيراً في هذا الشأن وخسائرنا فيه كبيرة لأن حجم الاستثمار فيه كبير. واضاف ان لدينا اجهزة تقنية معلومات ممنوعة في الموانئ الاسرائيلية من الدخول لاراضي فلسطين منذ اكثر من 24 شهراً وبالرغم من هذا العدوان المتواصل الا ان قطاع تقنية المعلومات يتحدى كافة اشكال الارهاب وكسر الحصار من خلال المشاركة في الفعاليات الدولية ومنها معرض جيتكس دبي الذي يعد نافذة لنا على العالم وكذلك افتتاحنا مكتباً في مدينة دبي للانترنت. وهذا قرار منا بالتحدي في مواجهة الحرب القائمة الان. واضاف: اسرائيل تحاول وقف النمو الحاصل في هذا القطاع والابداع المستمر في فلسطين، انها تقتحم الشركات وتدمر الاجهزة الدقيقة. وقدر حجم الاستثمارات في قطاع تقنية المعلومات بحوالي 650 مليون دولار. ويضم المكتب بداية ثماني من ابرز شركات التكنولوجيا الفلسطينية المتخصصة في مجال البرمجيات والمنتجات التكنولوجية، هي بيسان نور سوفت، عسل، «جافا دوت نت، G I 7، بابل سوفت، الشركة العربية للتقنيات ATS، انتر تيك InterTec، وهي تحظى جميعاً بسجل علاقات وتعاون جيد مع اشهر شركات التكنولوجيا العالمية مثل مايكروسوفت ديه ونوفيل، واوراكل بعد ان اثبتت هذه الشركات جدارتها في هذا المجال، وذلك لمستوى خدماتها الراقي الذي يغطي السوق المحلي والدولي احياناً عن طريق بعض الزبائن. ويضيف برهم، ان الاتحاد طالما ادرك ان هذا القطاع سيكون سنداً اساسياً في عملية التنمية الفلسطينية، لذا يجب ان تتضافر جميع الجهود لرفع مستوى مساهمة هذا القطاع اقليمياً ودولياً مشدداً على الدور البارز للطاقات الكامنة في فلسطين، خاصة القوى البشرية. اما مدينة دبي للانترنت فترحب من جهتها بافتتاح مكتب فلسطين داخلها، المدير التنفيذي في مدينة دبي للانترنت الدكتور عمر بن سليمان علق على هذا الحدث قائلاً «ان مدينة دبي للانترنت تزخر بالابداعات والتنوع، واننا نعتقد ان قطاع التكنولوجيا الفلسطيني، سيثري هذه البيئة الخلاقة، وان مدينة دبي للانترنت تفتخر ان تعلن ان اتحاد شركات انظمة المعلومات بيتا، هو اول مؤسسة متخصصة من نوعها تمثل قطاع تكنولوجيا المعلومات في بلدها وتفتتح مكتباً لها هنا، ونحن نتطلع الى شراكة بناءة. ويأتي افتتاح مكتب فلسطين في مدينة دبي للانترنت، جنباً الى جنب مع مشاركة وفد فلسطيني يمثل مجموعة من الشركات الفلسطينية المتخصصة في قطاع التكنولوجيا للمرة الثانية في معرض جيتكس، بعد ان كانت قد شاركت العام الماضي بنجاح كبير ساهم في وضع بصمة قطاع التكنولوجيا الفلسطيني على خريطة التكنولوجيا الاقليمية، هذا ويرعى مركز التجارة الفلسطيني، واتحاد شركات انظمة المعلومات ـ بيتا و DWTC، المشاركة الفلسطينية في معرض جيتكس. وقد اكد مشهور ابو دقة المدير التنفيذي لاتحاد شركات انظمة المعلومات على اهمية الفرصة التي يمنحها افتتاح مكتب فلسطين، للشركات الفلسطينية التي ستتواجد بشكل دائم من الان فصاعداً في السوق الخليجي، المزدحم بالمستثمرين، مضيفاً أن التواجد الفلسطيني في احتفالية التكنولوجيا العالمية هذه التي تجري في دبي، يساهم بشكل دائم في رفع مستوى منتجات الشركات الفلسطينية، مما يفتح لها بالتالي ابواباً اقليمية وعالمية. ويرى اياد جودة المدير العام لمركز التجارة الفلسطينية ان التواجد الفلسطيني في الاسواق الخليجية لن يمكنها فقط من سد الفجوة التي نتجت عن حبس التنمية بسبب الاحتلال، بل ايضاً وتحقيق قفزات هامة في مجال تقنية المعلومات والخدمات المنبثقة منها. اضافة الى ان تنظيم المشاركة الفلسطينية في جيتكس يهدف الى تسليط الضوء على دور قطاع انظمة المعلومات في رفد الاقتصاد الفلسطيني نوعياً وكمياً، وان وجود هذه الشركات في جيتكس يعطي فرصة اكبر لتعريف الاسواق العربية بهذا القطاع، وعناصر قوته وتفوقه، بالاضافة الى فتح افاق التعاون مع الشركات الاخرى الموجودة في جيتكس الذي يعتبر واحداً من اهم معارض قطاع التكنولوجيا عالمياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات