مؤتمر جيتكس يشيد بنجاحات دبي، الإمارات الأولى عربياً وتحتل المرتبة 21 عالمياً في مجال الحكومة الإلكترونية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 اشاد المشاركون في مؤتمر جيتكس دبي 2002 الذي بدأت اعماله امس ويعقد سنويا بمصاحبة معرض جيتكس دبي للكمبيوتر - بالنجاحات التي حققتها دبي على مدار السنوات القليلة الماضية في مجال تكنولوجيا المعلومات والمشروعات العملاقة التي انجزتها حكومة دبي في هذا المجال الامر الذي انعكس على اقتصاد الدولة وحياة المقيمين فيها. واكد المشاركون على ان دبي تعد نموذجا يحتذى في المنطقة ودعوا إلى ضرورة الاقتداء بتجربتها والاستفادة منها وصولا إلى التعاون العربي في هذا المجال. واشار نذير حاج حمو ممثل ومنسق برامج الامم المتحدة الانمائي بالامارات إلى ما ذكره تقرير الامم المتحدة مؤخرا والذي اكد ان الامارات تجيء في المرتبة الاولى بين الدول الخليجية والعربية من حيث استعمال التكنولوجيا في القطاعين العام والخاص وكانت الدائرة في اطلاق الحكومة الالكترونية، كما انها جاءت في المرتبة الحادية والعشرين على مستوى العالم من حيث استخدام التكنولوجيا في الخدمات الحكومية التي تقدم لافراد الشعب وبين المؤسسات الحكومية متفوقة في ذلك على اليابان وايرلندا والنمسا وماليزيا. وقال نذير حمو ان دول الخليج تعد مثالا جيدا بين الدول العربية في استخدام التكنولوجيا لصالح التنمية البشرية واقتصاديات هذه الدول، واضاف ان هذا الاستخدام يوفر فرص عمل ويفيد التجارة والاقتصاد والتربية ويحسن من مستوى الخدمات الصحية وطريقة أداء المؤسسات الحكومية بما يدعم القطاع الخاص والمجتمع. كما اشار ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي خلال افتتاح المؤتمر إلى ان نسبة مستخدمي الانترنت في الامارات تعد من اعلى المستويات العالمية اذ ان 33% من سكانها يستخدمون الانترنت وهذه نسبة متقدمة للغاية عالميا ومن اعلى المستويات. وكان مؤتمر جيتكس دبي 2002 الذي ينعقد سنويا بالتزامن مع معرض جيتكس دبي الذي يعد ثالث اكبر معرض من نوعه في العالم قد بدأت اعماله امس بمركز دبي التجاري العالمي ويستمر ستة ايام يناقش خلالها الوضع الاداري والاقتصادي والتقني في منطقة الخليج واحدث الابتكارات والانجازات في عالم تكنولوجيا المعلومات وتقديم احدث الاستراتيجيات لتطبيق الاساليب التكنولوجية وخاصة اسلوب الحكومة الالكترونية بمشاركة 250 شخصية من المسئولين واصحاب القرارات في القطاع الحكومي والخاص: الوزارات وكبار مسئولي الدولة ورجال السلك الدبلوماسي الاجانب والجامعات والهيئات العلمية والمدراء الاقليميين لشركات تقنية المعلومات والدوائر الحكومية والبنوك والمؤسسات المالية وشركات النفط وخبراء الاقتصاد وتكنولوجيا المعلومات. ويشارك في اعمال المؤتمر نخبة من المتخصصين العالميين والاقليميين. وفي بداية المؤتمر رحب علي الكمالي مدير داتاماتكس بالمشاركين في هذا المؤتمر السنوي الذي يتزامن مع معرض جيتكس للكمبيوتر وتقنية المعلومات، واكد في كلمته على اهمية هذا المؤتمر التكنولوجي العالمي الذي يضم اهم صانعي القرارات في الدوائر الحكومية والمؤسسات العالمية المتخصصة في تقنية المعلومات في بوتقة واحدة. واكد الكمالي على اهمية دخول الكوادر الوطنية في مجال التقنية بالقطاع الخاص مشيرا إلى ان الحكومة وفرت بنية تحتية قوية وعلى الكوادر الوطنية الاستفادة منها في القطاع الخاص. كتب وجيه عبدالعاطي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات