يتحدث في منتدى دبي الاستراتيجي، الوليد بن طلال: قدرة دول المنطقة على المنافسة رهن بنجاحها في إقامة شراكات استراتيجية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أكد المستثمر ورجل الأعمال المعروف الأمير الوليد بن طلال انه لا بديل لاقتصاديات منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق افريقيا ووسط وغرب آسيا، عن تعزيز تعاونها المشترك واقامة علاقات شراكة استراتيجية سواء على مستوى المنطقة ـ والمناطق المجاورة لها ـ أو على المستوى الدولي، وذلك للتمكن من المنافسة في الاقتصاد العالمي. وسيكون موضوع تطوير وإدارة الشراكات الاستراتيجية محور الكلمة التي سيلقيها الأمير الوليد بن طلال أمام المشاركين في منتدى دبي الاستراتيجي الذي سيقام في دبي تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد وزير الدفاع خلال الفترة من 2830 أكتوبر الجاري. وأشار الأمير الوليد الى ان علاقات الشراكة الاستراتيجية يمكن ان تساهم بشكل حيوي في تعزيز أداء اقتصاديات المنطقة وتعزيز قدراتها التنافسية على المستوى العالمي، مؤكدا بأن قدرة الاقتصاديات الصاعدة على النمو باتت تعتمد بشكل متزايد على نجاحها في ابرام مثل هذه الشراكات الناجحة. وسيركز الأمير الوليد في كلمته أمام المنتدى، على كيفية التعرف إلى وادارة الشراكات الاستراتيجية التي تسهل الانتقال من النطاق الاقليمي إلى العالمي مع القاء الضوء على التحديات والفرص التي تواجهها المنطقة من وجهة نظر المستثمرين الدوليين. وستتناول نقاشات المنتدى الذي سيتحدث فيه أيضا من القيادات الدولية ورؤساء شركات عالمية ومسئولين أكاديميين بارزين من مختلف أنحاء العالم، آفاق التنمية والتعاون الاقليمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال وشرق افريقيا ووسط وغرب آسيا التي تضم قرابة ثلث سكان العالم، ولا تساهم سوى بنسبة 5% فقط من الناتج المحلي العالمي. وسيشارك في المنتدى أكثر من 50 متحدثا رئيسيا من بينهم وزراء ورؤساء شركات دولية ومسئولو منظمات متخصصة تابعة للأمم المتحدة ونخبة من كبار الخبراء الاقتصاديين والأكاديميين العرب والأجانب. وتتركز المهمة الرئيسية لمنتدى دبي الاستراتيجي في تحفيز الحوار والنقاش والتواصل فيما بين الممثلين الرئيسيين للمنطقة، وستدور نقاشات المنتدى هذا العام حول قضايا حيوية ستشكل أرضية صلبة لبحث آفاق تشكيل تجمع اقتصادي وتجاري جديد للمنطقة التي تشمل دول الخليج والمشرق والمغرب العربيين، غرب آسيا، شمال وشرق افريقيا. يذكر ان منتدى دبي الاستراتيجي التي بدأت دبي تنظيمه سنويا بناء على توجيهات من سمو ولي عهد دبي، يستهدف ايجاد منبر يجمع مسئولين بارزين من القطاعين العام والخاص في المنطقة والعالم تحت سقف واحد، بهدف تشاطر الآراء ومناقشة القضايا الحيوية التي تهم المنطقة، وتوفير منبر للتواصل البناء فيما بين المسئولين التنفيذيين للشركات، صانعي القرار الحكوميين، الخبراء الأكاديميين وسائر ممثلي المجتمع المدني في المنطقة والعالم. ويساهم المنتدى في تشجيع الشراكات والتحالفات البناءة الهادفة الى تحقيق نتائج ملموسة، فيما بين كبار المسئولين في الشركات والحكومات والجامعات وسائر هيئات المجتمع المدني، إلى جانب طرح القضايا الاقتصادية والحكومية الاجتماعية الكبرى التي تواجه المنطقة، وتحديد الخيارات السياسية المتاحة لمعالجة تلك القضايا. وتشتمل فعاليات المنتدى على جلسات مفتوحة يتحدث خلالها محاضرون مرموقون تعقبها نقاشات المواضيع التي تم طرحها، ندوات، ورشات عمل، غداء عمل، اجتماعات ثنائية وفعاليات شبكية مختلفة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات