هيئة دبي للاستثمار ترعى منتدى للهيئات الدبلوماسية في دبي

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 رعت هيئة دبي للاستثمار والتطوير منتدى للقناصل والمستشارين التجاريين لدى الدولة، في قاعة الجدولفين في فندق ابراج الامارات امس، بهدف التعريف عن الهيئة وتوطيد علاقاتها الاقتصادية مع المجتمع الدبلوماسي. وجاء انعقاد هذا المنتدى حرصا من الهيئة على معرفة الآراء الاقتصادية للهيئات الدبلوماسية في دبي ولتدارس وتمييز السبل المتاحة للهيئة لاستقطاب الاستثمار وترويج الفرص المتوفرة للمستثمرين ولجذب اعلى عدد من الشركات العالمية بدافع الاستثمار في المنطقة. وافتتح محمد القرقاوي، رئيس مجلس الادارة لهيئة دبي للاستثمار والتطوير، واصفا المنتدى بأنه فرصة قيمة لتعزيز العلاقات والقاء الضوء على نظرة العالم لبيئة دبي التجارية، وسوف نأخذ بعين الاعتبار جميع الاقتراحات والملاحظات التي طرحت في المنتدى وسوف تمثل هذه الاقتراحات قاعدة مثالية عندما تطرح الهيئة القوانين الجديدة لجذب وتنمية الاستثمار، كما اضاف ان الهيئة ستعمل في المرحلة المقبلة ضمن عدة محاور رئيسية من اجل تطوير المنطقة كمركز تجاري ومالي عالمي، وتحويلها إلى واحة اقليمية جاذبة للاستثمارات الكبيرة بشقيها الوطني والعالمي. وتم شرح المسئوليات الرئيسية للهيئة خلال المنتدى، كما طرح سعيد المنتفق، المدير العام لهيئة دبي للاستثمار والتطوير، الرؤيا الاستراتيجية للهيئة والخطط التي تعتزم الهيئة استخدامها لجذب واستقطاب الاستثمار، وعدد الخطوات التنفيذية لخطة تطوير المنطقة، ولتحقيق هذه الرؤيا ستركز الهيئة على جذب اشهر الشركات العالمية ليبادروا بتأسيس شركاتهم في دبي، وتنسيق فرص استثمارية مربحة للمستثمرين، كما ستركز على مساعدة الشركات المحلية الكبرى في خلق فعاليات ذات قيمة لهم، وستوفر الهيئة من خلال «النافذة الواحدة» خدمات تلبي احتياجات المستثمرين وتسهيلات معاملاتهم الحكومية. وحدد مدير عام الهيئة، سعيد المنتفق، الادوار الرئيسية لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، والتي تعتبر اول مبادرة من هيئة دبي للاستثمار والتطوير حيث تهدف إلى تطوير القطاع التجاري في دبي، كما اوضح انه منذ افتتاحها، لاقت المؤسسة ردود فعل ايجابية من قبل المجتمع التجاري المحلي في وقت مازالت المؤسسة تستقبل طلبات لمركز الاعمال وخدمة المشتريات الحكومية وخدمة التمويل. وعلق المدير العام لهيئة دبي للاستثمار والتطوير على المنتدى قائلا: لقد حرصنا على بناء قنوات تواصل مع مؤسسات ترويجية خارجية وهيئات استثمارية عالمية وذلك لدراسة فرص النمو السانحة امام المنطقة، وكان المنتدى اليوم عاملا مهما لتحقيق هدفنا بالتواصل مع العالم الاقتصادي الخارجي وكان لقاؤنا بالهيئات الدبلوماسية خطوة لاثبات عهدنا بتمكين دبي من لعب دور فعال في الاسواق المالية العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات