ورشة الملاحة العربية المتحدة تحصل على الأيزو 2000: 9001، خسائر ملحوظة تسجلها شركات الملاحة العالمية هذا العام

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 حصلت ورشة الملاحة العربية المتحدة البحرية على شهادة الجودة العالمية أيزو 2000:9001 والتي يتم التصنيف بمقتضاها وفق أحدث مقاييس الجودة العالمية. وتسلم عبدالله خليفة الحريز رئيس مجلس ادارة شركة الملاحة العربية المتحدة الناقل الوطني لدولة الامارات العربية المتحدة الشهادة من آي دي مونزر المدير الاقليمي في الشرق الأوسط وافريقيا لشركة لويدز ريجيستر في حضور أحمد علي بن سالم الزعابي المدير العام لورشة الملاحة العربية المتحدة البحرية وعدد من مسئولي الشركة. واعرب عبدالله الحريز عن سعادته لحصول ورشة الملاحة العربية المتحدة على هذه الشهادة وقال انها تجيء تتويجها للتطويرات والتحسينات التي شهدتها الشركة في طريقة ادائها لاعمالها الخدمات التي تقدمها والالتزام بمعايير التوثيقات الادارية وتوثيقات المشتريات وانظمة العمل بها. واشار الى ان ورشة الملاحة العربية المتحدة ـ المملوكة بالكامل لشركة الملاحة العربية المتحدة، هي اولى فروع الشركة الأم التي تحصل على هذه الشهادة وقال ان شركة الملاحة العربية المتحدة لديها خطة لحصول جميع شركاتها وافرعها على شهادات الجودة. ومن جانبه قال احمد علي بن سالم الزعابي المدير العام لورشة الملاحة العربية المتحدة البحرية ان فترة اعداد الشركة للحصول على شهادة الايزو 2000: 9001 قد استغرقت 4 اشهر تم فيها التعاون مع احدى الشركات الاستشارية البريطانية الكبرى وقال ان الحصول على هذه الشهادة بمثابة بداية لتطويرات اخرى ستشهدها الشركة وانها تعد حاليا للحصول على شهادات دولية مماثلة تتعلق بالبيئة والسلامة كما انها تعد نفسها للتقدم لجائزة دبي للجودة. واشار الى ان الورشة تأسست عام 1997 وبدأت عملها بعد سنة من التأسيس لتلافي المشاكل التي كان يعاني منها اسطول شركة الملاحة العربية فيما يتعلق بتصليح السفن واستمر عمل الورشة مقتصراً على اسطول الشركة ثم اتخذ مجلس ادارة الشركة في عام 2001 قراراً بأن يمتد نشاط الورشة لخدمة شركات الملاحة الاخرى في المنطقة بشكل كامل وفعلاً دخلت الشركة منافساً قوياً من الشركات الرائدة في مجال التصليح نظراً لامكانياتها الكبيرة وبحكم طاقتها الاستيعابية مشيراً الى انها تقع على مساحة 120.000 قدم مربع منذ بداية عملها للان قامت بتعديل وتغيير وتركيب حوالي 400.000 طن من القطع المعدنية للبواخر المختلفة. وحول وضع صناعة الملاحة البحرية حاليا قال عبدالله خليفة الحريز عضو مجلس ادارة شركة الملاحة العربية المتحدة ان شركات النقل البحري بما فيها الشركات الكبرى قد سجلت خسائر خلال العام الحالي نظراً لانخفاض حمولاتها واتساع سوق المنافسة الامر الذي انعكس عليها في صورة تخفيضها للاسعار مشيراً الى نسبة الخسائر التي سجلتها شركة الملاحة العربية كانت بسيطة مقارنة بالشركات الكبرى الأخرى العاملة في المنطقة. وتوقع عبدالله الحريز استمرار خسائر شركات الملاحة العالمية حتى نهاية العام الحالي وخاصة في ظل التوترات التي تشهدها الساحة العالمية سياسياً لكن شركة الملاحة العربية ـ كما قال ـ لن تتوقف عن العمل تحت أية ظروف لأنها انشئت بغرض عمل توازن في اسعار الشحن بالمنطقة وتحقيق الاستقرار في حركة الشحن من والى دول الخليج مشيراً في هذا الصدد الى انها كانت الشركة الوحيدة التي تعمل بوافرها في الخليج خلال حرب الخليج الثانية حيث كانت بقية الخطوط الملاحية قد انسحبت من العمل بالمنطقة بسبب هذه الحرب قائلا ان الشركة انشئت لتخدم دول الخليج ولولاها لكان قد حدث احتكار لهذه الصناعة الحيوية في الخليج من الشركات الكبرى العالمية. كتب وجيه عبدالعاطي:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات