اختتام فعاليات معرض أبوظبي الدولي العاشر للمجوهرات

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 اختتمت امس في أبوظبي فعاليات معرض أبوظبي الدولي العاشر للمجوهرات والساعات «اديجكس 2002». وقد سجل معرض اديجكس 2002 ولاول مرة منذ تاريخ قيامه قبل عشر سنوات قفزة نوعية جديدة ومتميزة فاقت كل المقاييس الخاصة بمثل هذه المعارض. ومن أهم المواصفات التي ميزت معرض اديجكس 2002 عن مثيلاته في المنطقة هي النوعية العالية والمتجانسة للعارضين الذين بلغ عددهم 250 عارضا، مثلوا 18 دولة من مختلف انحاء العالم هذه التظاهرة البراقة والباهرة. ويعتبر هذا التطور قفزة كبيرة الى الأمام وفقا لتصريح العديد من العارضين والزائرين الذين سجلوا انطباعهم من خلال الاستبيان الذي اجابوا عليه طوال الأيام الخمس للمعرض والذي اظهر نتائج ايجابية أشارت الى ارتياح العارضين من دقة التنظيم وارتفاع مستوى نوعية المعروضات والعارضين والزائرين أيضا. اضافة الى ذلك فقد أشارت نتائج الاستبيان المذكور الى أهمية المميزات التنافسية لمعرض اديجكس 2002 من حيث الزيادة في عدد العارضين الذي فاق 25% بالمقارنة مع العام الماضي، وكذلك الزيادة الكبيرة في عدد الزائرين الذي فاق عددهم 18000 زائر، حيث سجل هذا العدد ارتفاعا بلغ حوالي 31% بالمقارنة مع الدورة الماضية. وصرح وليد محمد الصالح مدير عام شركة عبر القارات لادارة المعارض الشركة المنظمة أن معظم الزوار قد ابدوا ارتياحهم للتنوع في المعروضات من الحلي والمجوهرات والساعات وغيرها من المشغولات الذهبية، اضافة الى مشاهدتهم وللمنتجات الجديدة التي عرضت لاول مرة في المنطقة من خلال اديجكس 2002 ومن خلال مشاركات الشركات المعروفة عالميا في صناعة المجوهرات والساعات في الأجنحة الراقية والمتميزة والفنية والتي عكست الذوق الرفيع والعالي للعارضين وللشركات التي يمثلونها من كافة انحاء العالم. وأضاف وليد محمد الصالح أن معرض اديجكس 2002 قد تميز هذا العام بقيام نخبة من الشخصيات المهمة والعديد من افراد العائلات العريقة بزيارة هذا المعرض المتميز في عالم المجوهرات والساعات، حيث قدموا من كافة انحاء الامارات اضافة الى الدول الخليجية المجاورة. ومن الجدير بالذكر أيضا أن معظم العارضين قاموا بحجز اجنحتهم استعدادا للمشاركة في الدورة الحادية عشرة لاديجكس 2003، ولقد قام العديد من العارضين بزيادة مساحة وحجم اجنحتهم بنسبة تفاوتت ما بين 10 و 60%. وتشير التقديرات النهائية للقيمة الاجمالية للمعروضات الى حوالي 750 مليون دولار من المجوهرات والساعات والأحجار الكريمة والمعادن الثمينة وغيرها من القطع الفنية ذات القيمة العالية من ناحية السعر والتصاميم الفريدة والنادرة. أبوظبي ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات