استقالة عضو مجلس إدارة ببورصة نيويورك بعد التحقيق معها في أنشطة غير قانونية

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 استقالت مارثا ستيوارت المعروفة بحنكتها في تصميم الديكور وفنون الطهي يوم الخميس من مجلس إدارة بورصة الاوراق المالية في نيويورك. وكانت مارثا قد خضعت لتدقيق النيابة الفدرالية في احتمال تورطها في أنشطة بيع وشراء أسهم بشكل غير قانوني بعد بيعها في شهر ديسمبر أربعة آلاف سهم في شركة التكنولوجيا الحيوية إمكلون سيستمز، قبل يوم واحد من انخفاض سعر السهم بمعرفة أن المسئولين رفضوا دواء للشركة لعلاج السرطان. وقد انخفضت أسهم شركتها، شركة مارثا ستيوارت ليفينج أومنيميديا نتيجة لتشوه صورتها. ويذكر أن ستيوارت من المعارف المقربين للرئيس التنفيذي السابق لشركة إمكلون، سام واكسال، والذي ألقي القبض عليه في 12 يونيو باتهامات بتعاملات غير قانونية في الاسهم وبالحنث باليمين. جاء إعلان بورصة الاوراق المالية في نيويورك في أعقاب اعتراف دوجلاس فانويل مساعد سمسار ستيوارت بذنبه يوم الاربعاء. وكان قد اعترف بجنحة تلقيه أموالا لاخفاء معلومات عن صفقة إمكلون، حيث قالت ستيوارت أن بيع الاسهم تم تلقائيا بناء على أمر مسبق بالبيع ما إن تنخفض قيمة السهم عن 60 دولارا. وكان فانويل قد قال في البداية القصة ذاتها غير أنه غير أقواله فيما بعد وتعاون مع النيابة. وقال الرئيس التنفيذي للبورصة ديك جراسو «نأسف لخسارة مارثا ستيوارت التي بنت اسما وشركة تحظى بإعجاب العالم». وقال «سيفتقد مجلسنا مشورة ستيوارت وبصيرتها». يذكر أن ستيوارت بدأت عملها في البورصة في الستينات قبل أن تعمل في مجال الخدمات الغذائية ثم في النهاية بنت إمبراطورية في مجال النشر والتليفزيون والتسويق. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات