استثمرت مليار دولار لتحديث سلسلة فنادقها، «انتركونتيننتال» تعتزم تكثيف تواجدها بالشرق الأوسط

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 تعتزم فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال تكثيف حضورها في منطقة الشرق الأوسط والعالم حيث رصدت شركة سيكس كونتننتس هوتلز الشركة الأم لمجموعة انتركونتيننتال مليار دولار أميركي لتنفيذ برنامج استثماري ضخم يهدف الى تحديث سلسلة فنادقها بالمنطقة والعالم ويستغرق تنفيذ هذه الخطة الطموحة حتى عام 2004. وشمل الاستثمار الذي ينتهي العمل به في عام 2004، مشاريع تحديث وتجديد لمنشآت انتركونتيننتال رئيسية في نيويورك، ميامي، فيينا، بودابست، مدريد وسان فرانسيسكو، بالاضاف لشراء فنادق جديدة اضيفت لقائمة فنادقها الحالية التي تضم 140 فندقا، ومن ابرز هذه الفنادق انتركونتيننتال هونج كونج. في هذا الاطار، عقدت مجموعة فنادق انتركونتيننتال مؤتمرات صحفية وحفلات استقبال رسمية في فنادقها في سبع وجهات سفر رئيسية حول العالم تشمل: بيروت، شيكاغو، هونج كونج، لندن، نيويورك، سان باولو وطوكيو. وطرحت انتركونتيننتال مجموعة من الخدمات الجديدة لتعزيز مركزها كعلامة الفنادق الراقية للمسافر العصري الدولي. كما طرحت برنامجا لتحسين واعادة تنظيم انتركونتيننتال كعلامة تجارية عالمية رائدة. وبالاضافة لتحديث فنادقها وطرح خدمات جديدة، فقد خضع أكثر من 40 ألف موظف في فنادق انتركونتيننتال في جميع انحاء العالم، لبرامج تدريب مكثفة لمساندة الخدمات الجديدة التي اضيفت لقائمة الخدمات المقدمة لرجل الاعمال المسافر الدولي. وقال توماس ر. اوليفر، الرئيس، والرئيسي التنفيذي لشركة Six Continents Hotels: «تتميز انتركونتيننتال بتاريخ طويل في خدمة احتياجات المسافرين الدوليين. وعندما اشترينا مجموعة فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال قبل اربع سنوات، كان بامكاننا طرح حملة اعلانية ضخمة، ولكننا لم نفعل ذلك، بل اردنا اعادة عناصر العلامة التجارية لانتركونتيننتال التي اعتمدت عليها في شهرتها كرائدة للجودة». وأضاف: «بعد اجراء بحث مكثف في أكثر من 25 دولة، قمنا بطرح مبادرات جديدة تلبي وتتفوق على احتياجات ومتطلبات ضيوفنا. وقمنا بتقليص الفترة الزمنية التي تستغرقها اجراءات الاستقبال والمغادرة، وادخلنا تحسينات كبيرة على تجهيزات الاتصالات، بالاضافة الى ضمان حصول الضيف على ما يريد بالضبط وفي اي وقت، لقد قمنا ايضا بتوفير عروض وارشادات عملية لنضمن حصول الضيوف على الافضل خلال اقامتهم في فنادقنا». ويعي انتركونتيننتال جيدا ما يجعل الضيف مرتاحا، فقدمت مجموعة من المبادرات في كل فندق من فنادق انتركونتيننتال حول العالم، لتضمن تقديم خدمات ممتازة في اي مكان يتوجه اليه الضيف، وتشمل هذه الخدمات: «جلوبال كونيكشنز» حيث صمم لابقاء الضيوف المسافرين على اتصال مع مكاتبهم الاصلية، منازلهم ومجتمعاتهم المحلية، كما طورت جهاز وورلدلينك ليتيح للضيوف المسافرين وصل جهاز كمبيوتر محمول بدون الحاجة لحمل اسلاك ووصلات خاصة أو مقابس. بالاضافة الى ذلك بامكان الضيوف الاطلاع على صحفهم المحلية وقنواتهم التلفزيونية بالاختيار من بين أكثر من 150 قناة ونشرة اعلامية، الى جانب خدمة «إن أن انستانت» لتحسين سرعة وفعالية اجراءات الخدمة من الاستقبال الى المغادرة، وبامكان ضيوف مكافآت بريوريتي كلوب تسجيل معلوماتهم مسبقا، مما يتيح توفير ثلاثة ارباع الوقت الذي يستغرقه اتمام اجراءات الاستقبال والمغادرة. ان «زر انستانت سيرفيس»، يعني ان استخدام زر واحد يتيح لهم الحصول على اية خدمة في الفندق. وتقدم المجموعة خدمة «أراوند ثه كلوك» وهي خدمات تبقي الابواب مفتوحة 24 ساعة، لذا فان اي وقت يعتبر وقتا مناسبا للاتصال بخدمة الغرف أو موقف السيارات أو ارسال فاكس أو زيارة الجمانيزيوم، الى جانب خدمة «لتل ثينغز ميك ايه دفرنت» وهي تتعلق بالامور الصغيرة لمساعدة الضيوف في الاستعداد لليوم المقبل. ويمكن لكونسيرج الفندق ان يقدم للضيوف دليلا للمدينة، برامج تسوق، طقم منتجات للعناية بالبشرة ومغلفاً يحتوي على مبلغ ضئيل من قطع العملة المحلية المعدنية ونصائح عن معدل الاكراميات المحلية. وسيضاف مبلغ العملة المحلية الى فاتورة الضيف لمساعدته بتسهيل استعادة المصاريف لاحقا. وأضاف اوليفر: «ان ضيوفنا يعملون حول العالم وفي بعض الاحيان على مدار الساعة، ونحن نعلم اننا عندما نقوم باعمالنا على أكمل وجه فاننا نسهل اعمالهم ايضا الى ابعد مدى. ان هدفنا هو جعل فنادق انتركونتيننتال مكان الاقامة النموذجي لاقامة المسافرين الدوليين الذين يتوقعون الحصول على خدمات راقية تعكس مزايا 122 مدينة نقوم بخدمتها». وشهد الشهر الماضي انضمام كافة فنادق انتركونتيننتال لنظام الحجوزات المركزي المتطور )(Plus(Holidex مما اتاح فعالية تشغيل أكبر وتوفير صورة واضحة ومفصلة عن منشآتها، كما يمنح الضيوف مرونة وخيارات أكثر لانتقاء برامج بتسعيرة مناسبة بالاضافة الى تقديم عروضها الخاصة وتسعيرتها لانظمة التوزيع العالمية ومواقع السياحة والسفر الشبكية. ويوفر النظام مزيجا من الاسعار وأنواع الغرف لتزويد الضيوف بخدمة خصوصية أكثر. ويساند حدث اعادة تنظيم علامة انتركونتيننتال العالمية، حملة اعلان وتسويق دولية تكلفتها 25 مليون دولار تم طرحها على المستوى الدولي. واقيمت ايضا بمناسبة هذه التغييرات، سلسلة حفلات واحداث بحضور أكثر من 1500 عميل لانتركونتيننتال في المدن الرئيسية حول العالم في لندن، نيويورك، هونج كونج، بيروت، طوكيو، سان باولو وشيكاغو. وتشمل قائمة المنشآت التي تديرها مجموعة فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال في الشرق الأوسط: 11 منشأة في المملكة العربية السعودية، 5 في مصر، 3 في لبنان، 3 في الامارات العربية المتحدة، 2 في سلطنة عمان، 1 في كل من البحرين والاردن وقطر. كما تدير 15 منشأة اخرى تقع بين شرق، غرب وجنوب افريقيا. وفي ذلك السياق أظهرت نتائج إحدى الدراسات المسحية التي أجرتها شركة «اي ار ان» لحساب فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال في أغسطس الماضي، واستطلعت فيها آراء 150 من كبار الصناعيين في نحو 29 دولة في الاميركتين وأوروبا وآسيا، وجود مؤشرات تبشر بحدوث تنامي ملحوظ في حركة السفر وسط هذه الفئة خلال الأشهر الاثنى عشر المقبلة. وقال 43% من كبار المديرين في أميركا و 35% في أوروبا انهم يخططون للقيام برحلات اكثر خلال الفترة المقبلة، فيما أكد رؤساء بارزون لشركات آسيوية بأن مستويات سفرهم التي تعودوا عليها في السابق ستبقى كما كانت عليه علاوة على ذلك توقع 11% منهم تزايد أسفارهم خلال الفترة ذاتها. يشار إلى ان شركة «سيكس كونتننتس هوتلز» المدرجة في بورصات لندن ونيويورك، هي ذراع الفنادق التابع لمجموعة «سيكس كونتننتس هوتلز بي ال سي» التي تمتلك وتدير وتشرف على أكثر من 3270 فندقاً، تحتوي على ما يزيد عن 512 ألف غرفة في نحو 100 دولة في العالم. من جانبه قال ريمون خليفة الرئيس الاقليمي لفنادق انتركونتيننتال بالشرق الأوسط وافريقيا ان المجموعة ادخلت تحسينات كبيرة على نوعية خدماتها، حيث تم تقديم مجموعة جديدة لتلبية متطلبات الزبائن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات