يعقد اليوم بواشنطن، أول اجتماع لمجلس الأعمال المصري الأميركى بعد اعادة تأسيسه

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 يعقد فى واشنطن اليوم الجمعة أول اجتماع لمجلس الأعمال المصرى الأميركى عقب اعادة تأسيسه، بمشاركة ثلاثة عشر عضوا من كل جانب يمثلون مختلف القطاعات التجارية والاستثمارية فى البلدين. ويعقد اللقاء برئاسة الدكتور يوسف بطرس غالى وزير التجارة الخارجية ونظيره الأميركى دونالد ايفانز، ومن المقرر أن يبدأ اللقاء بالقاء كل من الدكتور غالى والوزير الأميركى كلمة مختصرة حول المجلس وأهدافه. ويسبق اللقاء جلسة محادثات مغلقة تقتصر على وزيرى تجارة البلدين. ومن المنتظر أن يعقد عقب اجتماع مجلس الأعمال المصرى الأميركى اجتماع يجمع بين أعضاء الجانبين من رجال الأعمال مع عدد من أعضاء الكونجرس ومساعديهم. ويمثل أعضاء الجانب المصرى القطاع الخاص وصناعاته المختلفة وخاصة صناعة المعلومات والبرمجيات وقطاع الخدمات والشئون القانونية والصناعات الغذائية والاستهلاكية والملابس الجاهزة والقطاع المالى والصناعات الثقيلة والمعدات، فضلا عن أن قائمة الجانب المصرى تضم ممثلين عن الشباب والمرأة. بينما يضم الجانب الأميركى فى التشكيل الجديد الذى يضم 13 من رؤساء وكبار مسئولى عدد من كبرى الشركات الأميركية العملاقة فى قطاعات مختلفة. ويستهدف المجلس بصورته الحالية اعادة النظر فى أسلوب وخطة العمل كى يخدم المجلس الطرفين بصورة أكثر فاعلية فى مجالات التجارة والاستثمار ونقل التكنولوجيا وتنمية القوى البشرية والمجالات التجارية والاقتصادية الأخرى بين البلدين. ويعنى المجلس بالتعامل مع الآليات الاقتصادية التى تضعه الحكومتان المصرية والأميركية، فى الوقت الذى يحيط فيه الحكومتين بتصوره لما يمكن أن يحسن من فرص عمله0 ويكمل مجلس الأعمال المصرى الأميركى عمل مجلس الاتفاق الاطاري للتجارة والاستثمار الذى يبحث المعوقات التى تقف فى طريق انسياب التجارة والاستثمار والسبل التى من شأنها تنمية التبادل التجارى المصرى الأميركي. وكان قد أعلن فى واشنطن أن الحكومتين المصرية والأميركية الليلة قبل الماضية اتفقتا على تشكيل مجموعات عمل مصرية أمريكية لتسهيل احراز تقدم بصورة سريعة حول القضايا ذات الأولية فى مجالات التجارة والاستثمار بين البلدين. جاء ذلك فى بيان صادر عن مكتب ممثل التجارة الأميركى تعقيبا على اللقاء الذى عقده الدكتور بطرس غالى وزير التجارة الخارجية مع ممثل التجارة الأميركى روبرت زليك فى اطار مناقشات مطولة استمرت عدة ساعات فى العاصمة الأميركية تحت مظلة الاتفاق الاطاري للتجارة والاستثمار «تيفا». وذكر البيان الصادر أن جهود الحكومة المصرية لمواصلة الاصلاح الاقتصادى ودعم المزيد من حرية التجارة فى اطار الجولة الحالية من مفاوضات التجارة العالمية تمثل اشارة مهمة على أن مصر تركز على الاصلاح والنمو الاقتصادى، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة على استعداد للعمل مع مصر للتحرك قدما فى هذا المجال. وأشار زوليك فى البيان الى ان «زيادة التجارة والاستثمار سوف تلعب دورا مهما فى تقوية العلاقات الاستراتيجية الحيوية التى تشترك فيها الولايات المتحدة مع مصر». أ.ش.أ

تعليقات

تعليقات