اهتمام واسع من وسائل الاعلام العالمية باستضافة دبي للحدث - البيان

اهتمام واسع من وسائل الاعلام العالمية باستضافة دبي للحدث

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 افردت وسائل الاعلام العالمية مساحات واسعة لاستضافة دبي للاجتماعات المقبلة لـ «الدوليين» 2003، حيث اشادت جميعها بالامكانات التي ستوفرها دبي لانجاح تلك الاجتماعات والثقة الكبيرة التي يوليها رئيس البنك الدولي ومدير صندوق النقد لدبي وتأكيدهما على ان النجاح سيكون حليف الدورة المقبلة. وتناقلت الصحف والدوريات التي تصدر بمناسبة الاجتماعات اخبار عديدة عن دبي فقد ذكرت المجلة اليومية للاجتماع انه ليس هناك مدينة اهتمت باستضافة الاجتماعات الخاصة «بالدوليين» مثلما تفعل دبي التي تعد بمثابة نجم يتلألأ في الشرق الاوسط، فقد استطاعت ان تحقق نجاحات متميزة في مجالات التكنولوجيا والاقتصاد الرقمي وصارت مركزا ماليا له ثقلة في تلك المنطقة. وقالت المجلة ان حكومة دبي لم تترك شيئا إلا وحركته من اجل انجاح تلك الاجتماعات وسخرت جميع الامكانات لذلك حيث اعدت مركزا عالميا للمؤتمرات يتمتع بمواصفات عصرية. وافردت كذلك دورية يورومني التي تصدرها شهريا مؤسسة يورومني الاستثمارية وتوزع في مدن دبلن وبروكسل ونيوجرسي صفحات متعددة عن الاجتماعات المقبلة، وقالت تحت عنوان «إلى اللقاء مرة اخرى العام المقبل في دبي» ان الحركة في دبي تسبق الزمن من اجل الاستعداد مبكرا لاستضافة الاجتماعات المقبلة، وقد اعدت المجلة تقريرا مطولا مصحوبا بصور عديدة لدبي قالت فيه ان تلك الامارة المتواجدة ضمن الامارات السبع لدولة الامارات سوف تنجح من خلال استضافتها للاجتماعات الخاصة بالدوليين ان تحصل على اوراق الاعتماد كمركز مالي عالمي، واجرت الدورية لقاء مع المنسق العام لدبي 2003 ابراهيم بالسلاح الذي تحدث فيه عن الاستعدادات الجارية للحدث الذي ليس العائد من ورائه هو مجرد الاستضافة فقط بل الهدف هو تقديم فلسفتها الاقتصادية للعالم. وقال التقرير ان زوار الاجتماعات المقبلة للدوليين سوف يرون ليس فقط امارة استطاعت التحول إلى المدن العصرية بل التزمت كذلك بالعمل بمفهوم الرأسمالية الغربية. وتناول التقرير المشروعات الضخمة التي تنجزها الامارة خاصة في المجالات المالية والتكنولوجية مثل مشروع مركز دبي المالي العالمي الذي سيكون افضل المستفيدين من تلك الاجتماعات، حيث سيجذب انظار رجال المال المشاركين في الاجتماعات. وقالت ان جميع الاستعدادات تجري وفقا للخطط الزمنية الموضوعة وان جميع المنشآت سوف تكون جاهزة قبل الاجتماعات بفترة كافية. وافردت مجلة ايرث تايمز الواسعة الانتشار والتي تصدر شهريا من الولايات المتحدة صفحات عديدة لدولة الامارات وتطور البنية التحتية فيها مصحوبا بصور عديدة، واجرت المجلة حوارا مع سمو الشيخ حمدان بن زايد تناول الحديث عن قضايا التنمية المستدامة وقضايا البيئة التي توليها دولة الامارات اهتماما واسعا. كما اجرت المجلة نفسها حوارا مع معالي سلطان بن ناصر السويدي محافظ المصرف المركزي تناول الحديث فيه عن الاقتصاد الاماراتي في ظل العولمة الحديثة للاقتصاد وتأثيرات الانكماشات الاقتصادية على اقتصاد الامارات. واجرت المجلة كذلك لقاء مع ابراهيم بالسلاح حول استعدادات دبي لاجتماعات الدوليين والتأكيد على ان دبي تستثمر جميع طاقاتها لانجاح الحدث وقدرتها على استضافة اضخم المؤتمرات العالمية وانفتاحها على العالم بصورة واسعة، واكد بالسلاح في هذه المقابلة على أن دبي تفتح ذراعيها للجميع بكل حب وليس هناك ما يمنع من تواجد جماعات الضغط المناهضة للعولمة خلال الاجتماعات للتعبير عن آرائها بصورة حضارية وذلك عكس ما يقال من اختيار الصندوق والبنك لدبي لانها ستمنع دخول مثل هذه الجماعات. في السياق ذاته افردت مجلة «كلاسيك ترافيل» المتخصصة في الشئون السياحية تحقيقا واسعا عن دبي وتطورها إلى ان صارت نجما يسطع في سماء الخليج لما تتمتع به من نهضة سياحية واسعة تبدأ من المطار الذي يعد من افضل مطارات العالم وتنتهي بأفخم فنادق الدنيا برج العرب. وتناولت كذلك جريدة الفايننشال تايمز في تقرير لها الانشطة التجارية في دبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات