ليبانسيل تختار برنامج موتورولا لتعزيز أداء شبكتها - البيان

ليبانسيل تختار برنامج موتورولا لتعزيز أداء شبكتها

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 اعلن قطاع حلول الاتصالات الدولية GTSS لدى شركة موتورولا امس ان ليبانسيل، التي تعمل في مجال الاتصالات اللاسلكية في لبنان، ستستخدم برنامج الشركة لدعم الشبكات NSP لتعزيز شبكتها المتنامية التي تضم 370 الف مشترك. وقد اطلقت موتورولا برنامج دعم الشبكات في اوروبا في وقت سابق من هذا العام، ومن المقرر اطلاقه في اميركا اللاتينية وآسيا وافريقيا، وتم استخدام مزايا البرنامج من قبل عدد متزايد من الشركات الناقلة الرائدة في كافة المناطق. وتقدر قيمة العقد مع ليبانسيل للاستفادة من خدمات برنامج دعم الشبكات بحوالي 5 ملايين دولار وهو الاول من نوعه في منطقة الشرق الاوسط، ويتضمن البرنامج تقديم صيانة كاملة للبرمجيات وخدمات دعم لشبكة ليبانسيل وهو يوفر نظاما شاملا لاتصالات الهاتف المتحرك GSM وخدمة الارسال اللاسلكي بواسطة الحزم العامة GPRS. وصمم برنامج موتورولا لدعم الشبكات ليتيح للمشغلين امكانية التركيز على قضايا الاعمال ومساعدتهم في ادارة توفر الشبكات وتقليل اضطراب الخدمات المقدمة للمشتركين، وبذلك يتم تعزيز قيمة استثماراتهم في الشبكات إلى الحد الاقصى. وبهذا الصدد، صرح حسين رفاعي، رئيس ومدير عام ليبانسيل، بقوله: تلتزم ليبانسيل بان تكون الشركة الناقلة المفضلة في لبنان وكافة انحاء الشرق الاوسط، وكذلك فان اختيار برنامج موتورولا لدعم الشبكات يؤكد على دورنا الريادي في توفير خدمات وحلول الاتصالات، واضاف: بواسطة استخدام برنامج موتورولا لدعم الشبكات اصبحت لدينا الآن وسيلة معقولة التكلفة لتطوير وتحسين الاداء الشامل لشبكتنا، بما في ذلك تعزيز توفر الخدمة والاداء المتميز، الامر الذي من شأنه تحسين جودة الخدمات المقدمة إلى قاعدة عملائنا المتنامية. ويقول جيف شيريف، مدير عام قطاع حلول الاتصالات الدولية لدى موتورولا، منطقة الشرق الاوسط وافريقيا، بقوله: نظرا للتغيرات التقنية السريعة وتزايد توقعات المشتركين، فهم بحاجة إلى توفير خدمات استثنائية وفي الوقت نفسه الحفاظ على مستويات الربحية، واضاف: بواسطة التوقيع على عقد للحصول على برنامج موتورولا لدعم الشبكات، تنضم ليبانسيل إلى قائمة متنامية من المشغلين الذين يعون متطلبات السوق ويدركون كيف يمكن للدعم المبتكر والتصميم الخاص وبرامج الخدمة أن تعزز شبكاتهم الحالية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات