التجربة الاقتصادية بالدولة متميزة بكل المقاييس

اكد باحث اماراتي أن التجربة الاقتصادية بالدولة تعد تجربة عصرية متميزة بكل المقاييس الاقليمية والدولية مشيرا الى أن الامارات استطاعت تجاوز تأثير المتغيرات والاحداث السلبية التي عصفت بالعالم مؤخرا. وقال الدكتور محمد ابراهيم الرميثي مدرس الاقتصاد في جامعة الامارات في محاضرة القاها في مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية امس الاول انه يجب خلق كيان اقتصادي موحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لضمان استمرار التنمية الاقتصادية في دول المجلس بشكل عام ودولة الامارات بشكل خاص. من جانبه قال رئيس مجلس ادارة صندوق النقد العربي الدكتور جاسم المناعي ان الارقام التي تعلنها بعض الجهات الرسمية والحكومية في البلدان العربية عن واقع وملامح الحركة الاقتصادية قد تكون مضللة وخصوصا في بعض البلدان التي تواجه وضعا خاصا مثل دول الخليج التي تضم عمالة اجنبية عالية الامر الذي قد يفرز بيانات خاطئة عن حجم العمالة الحقيقي في الدولة. واشار المناعي الى نمطية الاقتصاد العربي وتشابهه واعتماده في كثير من الاحيان على مصدر واحد غالبا ما يكون ناضب مثل النفط والغاز والفوسفات مؤكدا أن تواضع حجم التجارة البينية العربية يرجع الى عدم وجود انتاج عربي يمكن تبادله وليس الى عدم الرغبة العربية في انشاء تجارة تبادلية. وتطرق الدكتور الرميثي الى الفرق بين مفهومي النمو الاقتصادي والتنمية الاقتصادية حيث يقصد بمفهوم النمو الاقتصادي معدل نمو متوسط دخل الفرد في المجتمع فقط، في حين يشير مفهوم التنمية الاقتصادية الى التنمية الشاملة، والتي تعني معدل نمو كافة قطاعات المجتمع ومؤسساته وبنيته التحتية والفوقية ومرافقه الخدمية نموا ماديا كميا قابلا للقياس الرقمي، وكذلك نموا معرفيا، سياسيا وتشريعيا وامنيا واجتماعيا وتربويا وعلميا وفكريا، كيفيا غير قابل للقياس الرقمي. واوضح الرميثي أن التنمية الاقتصادية تستند الى اركان منها تنمية الموارد البشرية والامن والاستقرار وراس المال، معتبرا الموارد البشرية الركن الاساسي فيها، وقال لا تقوم التنمية بدون واقع انساني. واشار الى اهمية الامن والاستقرار، مؤكدا أن مفهوم الامن واسع ومتعدد يمتد حتى يشمل ما ينتاب الفرد من قلق ومخاوف وهواجس ووساوس وتأثيرات نفسية. واكد أن رأس المال الدعامة الاساسية والحقيقية للتنمية الاقتصادية. لافتا الى اهتمام القيادة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة بالجانب الاقتصادي وتنميته ورؤية سموه السديدة بشأن تاصيل بناء التنمية والمحافظة عليها، وخلق تنمية اقتصادية شاملة ومتوازنة على المستويين القطاعي والجغرافي من ناحية، وعلى المستويين المحلي والخارجي من ناحية اخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات