قبرص تناقش احتياجاتها من الغاز مع مصر وسوريا

قالت قبرص انها ستناقش حاجاتها المستقبلية من الغاز مع سوريا ومصر الاسبوع المقبل. وتعتمد قبرص اعتمادا كاملا الان على المازوت في تشغيل شبكاتها لتوليد الكهرباء لكنها تحتاج الى التحول الى اشكال للطاقة النظيفة ، والوفاء بمعايير الاتحاد الاوروبي الذي تأمل في الانضمام اليه ابتداء من عام 2004. وقال وزير التجارة والصناعة والسياحة القبرصي نيكوس رولانديس لرويترز «انه التزام تعهدنا به للاتحاد الاوروبي بان يكون لدينا اشكال للطاقة اكثر نظافة واقل تلويثا للبيئة. الكل يتحول الى الغاز». وتناقش قبرص تقنيات التوريد مع مصر وسوريا ونقاط البدء والنهاية لخط انابيب مقترح للغاز في الشرق الاوسط يمر ايضا عبر لبنان والاردن. وقال رولانديس انه سيجتمع مع مسئولين سوريين ومصريين في دمشق في العاشر من الشهر الحالي. ومع وقوع قبرص على مبعدة 90 كيلومترا غربي سوريا فان السلطات هناك تناقش امكانية ربط الجزيرة بالشبكة الاقليمية بانشاء خط انابيب للغاز تحت البحر. والخيار الثاني هو استيراد الغاز الطبيعى المسال وهو ما سيحتاج الى مرافق لاعادته الى الصورة الغازية. وقال رولانديس «في الحالتين كلتيهما فان الاستثمارات ستكون كبيرة تصل الى 200 مليون دولار للبنية التحتية». واضاف انه يمكن تغطية هذه التكاليف الاستثمارية من خلال نظام حق الانتفاع «بوت» مع القطاع الخاص. ومضى قائلا «هناك خيار اخر لكنه بعيد وهو استخدام غاز البترول المسال». وتأمل قبرص في التحول الى الغاز الطبيعي بحلول عام 2006 . وهى تستخدم الان نحو مليون طن من المازوت سنويا لتشغيل محطاتها الثلاث لتوليد الكهرباء. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات