EMTC

إقبــال كثيف من قـبل التجار للتسجيل والمشاركة بالحدث

قبل أيام قليلة تفصلنا عن حدث دبي الكبير, تشهد دائرة التنمية الاقتصادية في دبي, حيث مكاتب التسجيل والمشاركة في مهرجان دبي للتسوق 2001 ازدحاما كبيرا من قبل التجار وأصحاب المحلات والمراكز التجارية الذين يتوافدون لإنهاء معاملاتهم قبل ان تنطلق فعالياته في الأول من مارس المقبل. وأكد محمد عبيد سعيد الدحيل, رئيس مجموعة الحماية التجارية في دائرة التنمية الاقتصادية ان أعدادا كبيرة من أصحاب المحلات التجارية يتوافدون يومياً على مكاتب الدائرة للتسجيل والمشاركة بمهرجان دبي للتسوق في مختلف الفئات. ولفت الدحيل الى ان الاقبال تضاعف في الاسبوعين الاخيرين من الموعد المحدد لإقفال باب التسجيل, ويشمل جميع المحلات التجارية الموجودة في دبي التي تبيع مختلف المنتجات الخفيفة من عطور وملابس وغيرها, أو حتى تجار الالكترونيات والاثاث المنزلي. واشار الدحيل الى ان التسهيلات التي يقدمها مكتب مهرجان دبي للتسوق ساهمت بشكل كبير في زيادة إقبال التجار على المشاركة بالمهرجان, والتي تجسدت في تواجد عدد من موظفي الدائرة في المراكز التجارية خلال الفترة الصباحية لإتمام اجراءات التسجيل, اضافة الى تواجد بعض موظفي بلدية دبي في نفس مكاتب الدائرة لتسهيل انجاز المعاملات. وتوقع الدحيل زيادة في مشاركة المحلات التجارية في مهرجان دبي للتسوق 2001 بنسبة قد تصل الى 15% مقارنة مع العام الماضي. من جهتها أكدت ميمونة الخطيب, مسئولة لجنة التنزيلات من بلدية دبي ان إقبال التجار على التسجيل يعتبر جيد جداً لاسيما على فئة حسومات المهرجان, لانه يشكل لهم فرصة لاتتكرر الا خلال مهرجان دبي للتسوق. وأشارت الخطيب الى التسهيلات التي تقدمها بلدية دبي هذا العام الى التجار سواء من خلال تواجدها في نفس مكاتب دائرة التنمية الاقتصادية أو من خلال السرعة في انجاز المعاملات المطلوبة. وكشف صديق أحمد العطار, مشرف لجنة التنزيلات من بلدية دبي عن تلقي العشرات من الطلبات يومياً من قبل التجار الراغبين بالمشاركة في المهرجان, بعضهم يشارك سنويا, وبعضهم يشارك للمرة الأولى, لاسيما المحلات التي فتحت حديثا. وتوقع العطار ان يرتفع هذا العام عدد المحلات التجارية المشاركة بسبب التسهيلات المقدمة والفئات الجديدة التي تم استحداثها للمحلات المشاركة. بدوره أكد خالد البوم, مدقق ومراقب تنزيلات المهرجان من قبل بلدية دبي ان عمليات التدقيق في الطلبات التي يقدمها التجار للتسجيل تتم بسرعة قياسية, بحيث تتم الموافقة عليها في اليوم التالي في حال كانت تطابق المواصفات, ليستكمل التاجر اجراءات التسجيل. وكشف البوم عن عمليات الرقابة التي تتم أيضا خلال المهرجان والتي تعتمد نفس اللوائح التي يقدمها التجار والتي تتم الموافقة عليها. من جهتهم عبر التجار الذين كانوا يتقدمون بطلبات للمشاركة في مهرجان دبي للتسوق وتفاؤلهم بالربح من خلال عروض خاصة يقدمها كل منهم. وأعلن حنا صوفان, مدير أعمال مجموعة (ماجيستيك) العالمية ان المجموعة تشارك في المهرجان من خلال فئة حسومات المهرجان, وتقدم حسومات بنسبة 30% وما فوق, على مختلف البضائع من ساعات وملابس وهدايا في محلاتها التسعة في دبي. وقال صوفان: (انها المرة السادسة التي نشارك بها في مهرجان دبي للتسوق, ونحن نسجل دائما زيادة ملحوظة في مبيعاتنا خلال فترة المهرجان, ونتوقع هذا العام ان نحقق زيادة في المبيعات طيلة شهر مارس). من جهته قال نوشاد ابراهيم, مدير المبيعات في مؤسسة عيسى حسين اليوسف للالكترونيات والساعات: (لقد سجلنا في فئة التنزيلات وسنقدم حسومات بنسبة 25% على الساعات في جميع محلاتنا في دبي, ونتوقع هذا العام ان نحقق زيادة كبيرة في المبيعات بسبب ما يضمه الحدث من فعاليات جديدة جذابة). وأعلن برامود سينج, مدير الاستيراد والتصدير في شركة (بيتالس) للديكور ان الشركة تشارك في المهرجان للمرة الأولى من خلال فئة حسومات المهرجان, لتقدم حسومات بنسب تتراوح بين 20 و30 و50 و70% على العديد من المنتجات مثل الزهور والزجاجيات, في محلاتها الثلاثة في مركز وافي, أم سقيم والقوز. من جهته اشار نوشاد, مدير التسويق في شركة (فوت لينك) للتجارة ان شركته تشارك للمرة الثالثة في مهرجان دبي للتسوق بسبب الزيادة التي تحققها سنوياً في نسبة المبيعات على مختلف منتجاتها الجلدية. وقال نوشاد: (سنقدم هذه السنة حسومات بنسبة 30% على مختلف البضائع في محلاتنا في برجمان, ونتوقع المزيد من الاقبال هذه السنة بسبب الفعاليات المهمة التي يقيمها المهرجان). وتوقع برتشانت بوسار, المحاسب في شركة (وسترن) للمفروشات زيادة ملحوظة في المبيعات خلال مهرجان دبي للتسوق الذي يجذب الآلاف من الناس, وبعضهم يؤجل مشترياته من المفروشات الى المهرجان ليستفيد من العروض الخاصة والحسومات. واعلن بوسار ان الشركة ستقدم حسومات على مختلف انواع المفروشات تبدأ من 25% وتصل الى نسبة 70%.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات