الامارات تشارك باجتماعات المجلس الوزاري العربي للاتصالات

غادر البلاد أمس معالي احمد حميد الطاير وزير المواصلات متوجها الى القاهرة على رأس وفد الدولة للمشاركة في الاجتماع التاسع للمكتب التنفيذى لمجلس الوزراءالعرب المسئولين عن الاتصالات الذى يبدأ اعماله اليوم بمقر جامعة الدول العربية ويستمر لمدة يومين. \وصرح معاليه بأن جدول الاعمال يتضمن مناقشة موضوع استراتيجية لقطاع الاتصالات العربى وتحديث هذه الاستراتيجية بما يتلاءم مع التطورات في هذا القطاع واهميته في الدول العربية واسعار التحاسب بين ادارات الاتصالات وشركات الاتصالات العربية وهو موضوع مهم نظرا لان تكلفة الاسعار بين البلاد العربية عالية مقارنة بينها وبين الدول والمجموعات الاقتصادية الاخرى ونتطلع الى ان نصل الى اسعار تحاسب منخفضة تمكن الادارات العربية من زيادة حجم الحركة بين البلاد العربية وايضا تخفيض العبء وتكلفة الاتصال بين الدول العربية بحيث ينعكس ذلك على تخفيض اسعار المكالمات. الجدير بالذكر انه تم انتخاب كل من دولة الامارات ومصر والاردن والمغرب والسعودية لعضوية المكتب التنفيذى خلا ل اجتماع وزراء الاتصالات العرب في نوفمبر الماضى لمدة اربع سنوات حتى عام 2004. ويعقد المكتب التنفيذى لمجلس وزراء الاتصالات العرب اجتماعا استثنائيا اليوم وغدا بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية برئاسة الدكتور أحمد نظيف وزير الاتصالات والمعلومات المصرى لبحث ورقة عمل أعدها خبراء الاتصالات بدولة الامارات حول تخفيض أسعار الاتصالات بين الدول العربية. ويهدف الاجتماع الذى يعقد بناء على قرار مجلس وزراء الاتصالات العرب الذى عقد في نوفمبر الماضى الى وضع خطة مستقبلية لتطوير اسلوب العمل به وتفويضه في اعتماد قراراته. وصرحت المهندسة نفرتيتى عبد العزيز خبيرة الاتصالات بجامعة الدول العربية بأن الاجتماع يركز على خفض التعريفة التحاسبية والتحصيلية للاتصالات بين الدول العربية تمهيدا لاقراراها في مؤتمر القمة العربية المقبل في مارس بالاردن. كما يبحث المكتب التنفيذى وجود تعريفة مميزة للدول العربية تكون أقل من مثيلاتها مع باقى الدول لتفويت الفرصة على النواقل الاجنبية وتمشيا مع الاتجاه العالمى لمواجهة المنافسة العالمية واعداد استراتيجية جديدة تتمشى مع التطوير السريع في عالم الاتصالات. وقد أوضحت ورقة الامارات ان الاسعار المقترحة للتحاسب بين الدول العربية التى أعدها فريق عمل مكلف بقرار من مجلس وزراء الاتصالات العرب تعد مرتفعة. كما ان فترة تطبيق المستويات الجديدة للاسعار تعتبر متأخرة بما لا يتماشى مع التوجه العالمى لخفض الاسعار حيث لا تحقق الاسعار المقترحة الهدف بتفويت الفرصة على النواقل الاجنبية وذلك لأن الاسعار العالمية في انخفاض مستمر ضمن فترات زمنية قصيرة جدا في مثل تلك الاسواق ذات الطبيعة التنافسية حفاظا على مشتركيهم وتقديم خدماتهم بأقل الاسعار. كما تضمنت الورقة حقيقة ان معظم ادارات الدول العربية تعتمد على ايرادات المقاصة من الحركة الواردة ولكن التوجه العالمى يحدو بالدول العربية الى اتجاه مغاير حتى وان انخفضت الايرادات مؤقتا. وأكدت ورقة الامارات ان الوسائل عديدة ومتاحة للتعويض عن مثل هذه الخسارة الصورية بل ومضاعفة الايرادات اذا ما اتجهت الدول العربية الى توسيع شبكاتها وزيادة مشتركيها والتركيز على أسواقها الداخلية وتنويع الخدمات واستحداثها. وطالبت الامارات بأن تكون النظرة المستقبلية أكثر واقعية ومبنية على أسس تجارية بحتة لتقديم خدمات الاتصالات بأقصر الطرق وأقل التكاليف وان يكون تفهم الدول العربية أكثر مما نصبو اليه اذا ما أردنا لدولنا العربية التطور البشرى والتقنى في مجال الاتصالات تطبيقا لتوجهات أصحاب المعالى وزراء الاتصالات العرب وآخذين في الاعتبار أن العالم يتجه نحو التكنولوجيا الحديثة بخطوات متسارعة. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات