مؤتمر مستخدمي توربينات جنرال إليكتريك يبدأ أعماله في دبي, 5 .1 مليار دولار العائدات الإقليمية السنوية للشركة من أنظمة الطاقة

بدأت أمس في دبي أعمال المؤتمر الأول لمستخدمي توربينات غاز شركة جنرال إليكتريك بحضور عدد كبير من ممثلي الشركات المحلية والإقليمية والمتخصصة في مجال إنتاج النفط والطاقة والمستخدمة لمنتجات ومعدلات ومولدات الشركة العالمية حيث يناقش المؤتمر على مدى يومين كاملين, عدداً من الموضوعات الهامة والتي ستركز في الأساس على أحدث التقنيات العالمية المستخدمة في مجال توليد الطاقة باستخدام توربينات الغاز والبخار وأيضا الجوانب المتعلقة بمسائل الصيانة وخدمات ما بعد البيع التي تقدمها شركة جنرال إليكتريك لعملائها الإقليميين. ومن جانبه وعلى هامش جلسات المؤتمر أوضح سكوت رافيش مدير إدارة التطوير الميداني للأسواق بشركة جنرال إليكتريك لخدمات الطاقة أن منطقة الشرق الأوسط تمثل واحدة من أهم الأسواق للشركة المتخصصة في مجال الطاقة والتابعة لمجموعة جنرال إليكتريك العالمية مشيرا إلى أن أهمية المنطقة هي التي دفعت الشركة للمساهمة في تنظيم هذا المؤتمر الهام بالتعاون مع شركة (أي بي سي) لتنظيم المؤتمرات في الوقت الذي شدد فيه على أهمية سوق دولة الإمارات بالنسبة للشركة وهو الأمر الذي حفزها على اختيار دبي لاستضافة هذا المؤتمر الذي يعد الأول من نوعه في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند. وأكد سكوت رافيش على أن هذه المنطقة تعد من أسرع أسواق العالم نموا في مجال الطلب على معدات وحلول إنتاج الطاقة حيث قدر نسبة النمو السنوي لأسواق أفريقيا والشرق الأوسط والهند بما يزيد عن 10% سنويا ملمحا إلى نية الشركة تكثيف العمل خلال الفترة المقبلة لتدعيم تواجدها المحلي والإقليمي في الوقت الذي شدد فيه على تواجد الشركة القوي في كل من الإمارات والسعودية إضافة إلى مصر والجزائر التي تتمتع فيهما الشركة بتواجد طيب من خلال التعاون مع عدد من مشروعات النفط والغاز هناك. وحول حجم تواجد شركة جنرال إليكتريك لأنظمة الطاقة والتي تمثل الشركة الأم لشركة جنرال إليكتريك لخدمات الطاقة قال مدير إدارة التطوير الميداني للأسواق بالشركة إن عدد توربينات الغاز والبخار المتواجدة داخل دولة الإمارات من إنتاج الشركة الأمريكية يصل إلى حوالي 200 توربين موزعة على عدد من المشروعات العملاقة من أصل 1600 وحدة موزعة على كافة أنحاء منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند وبهذا تكون الإمارات صاحبة نسبة كبيرة من الحصة الإقليمية لسوق التوربينات في الوقت الذي أشار فيه إلى دخول الشركة في استثمار مشترك في جناح الخدمة والصيانة بشركة (جامكو) بإمارة أبو ظبي. وأكد سكوت رافيش نية الشركة العمل على توسيع دائرة تواجدها في دولة الإمارات من خلال بحث عدد من الاستثمارات المشتركة الأخرى في إطار خطة الشركة رفع حجم تواجدها في المنطقة خاصة في دول منطقة الخليج خاصة مع الخبرة التي اكتسبتها من التعاون مع عدد ممن دول الخليج ومن بينها المملكة العربية السعودية التي تساهم الشركة في مشروعين استثماريين مشتركين بها وهما شركتي (ميلسا) و(ميبكو) حيث تتخصص إحداهما في عمليات الصيانة وخدمة ما بعد البيع بينما تعمل الشركة الأخرى في مجال التجميع والإنتاج. واستطرد سكوت رافيش المدير الإقليمي لإدارة التطوير الميداني للتسويق بشركة جنرال إليكتريك لخدمات الطاقة في حديثه مضيفا بأن قطاع الصيانة وخدمات ما بعد البيع يمثل نحو 70% من العائدات العالمية لشركة أنظمة الطاقة بينما تنحصر عائداتها من عمليات البيع في حدود الثلاثين بالمائة في الوقت الذي قدر فيه ميزانية الأبحاث والتطوير على مستوى العالم بشركة أنظمة الطاقة وهي الشركة الأم لشركته لا تتجاوز 120 مليون دولار. وتطرق رافيش خلال تصريحاته إلى شركة (جنرال إليكتريك للطاقة الرقمية) وقال إن هذه الشركة تعمل هي الأخرى تحت مظلة الشركة الأم لأنظمة الطاقة بينما تتخصص في مجال محدد هو دعم الشركات العاملة في قطاع الإنترنت حيث تمتاز متطلبات هذه الشركات بميزات خاصة من ناحية الطاقة حيث يتطلب العمل على شبكة الإنترنت توافر الطاقة بشكل دائم ومتصل حيث تتعاون الشركة مع قطاعات إنتاج الكهرباء والطاقة في الدول المختلفة من أجل توفير الحلول والمعدات اللازمة لهذا الغرض في الوقت الذي كشف فيه رافيش عزم الشركة التسويق لخدماتها ومنتجاتها داخل منطقة الخليج والشرق الأوسط خلال المرحلة المقبلة. ومن ناحيته أوضح باسم فخري مدير تطوير التسويق بشركة جنرال إليكتريك لخدمات الطاقة أن شركته متخصصة في مجال الصيانة وخدمات ما بعد البيع وتعمل تحت راية شركة جنرال إليكتريك لأنظمة الطاقة والتي تضم تحت لوائها أيضا شركة جنرال إليكتريك للمنتجات والمسئولة عن تسويق وبيع وحدات توربينات الغاز والبخار حيث تحرص الشركة على تحقيق أعلى درجات التخصص بينما تكمل الشركتان كل منهما الأخرى لخدمة العملاء. وقال باسم فخري أن منطقة أفريقيا والشرق الأوسط والهند مسئولة عن جزء كبير من عائدات شركة جنرال إليكتريك لأنظمة الطاقة حيث قدر هذه العائدات بحوالي 5 .1 مليار دولار سنويا وذلك من مجموع 16 مليار دولار والتي تمثل نحو 12 % من إجمالي عائدات مجموعة جنرال إليكتريك العالمية السنوية والتي تتراوح حول معدل 16 مليار دولار سنويا في حين قدر النمو السنوي لشركة أنظمة الطاقة بحوالي 16% سنويا بالنسبة للعائدات ونحو 19% للأرباح. وإضافة إلى نقطة عمل الشركة على تأكيد تواجدها في سوق دولة الإمارات والأهمية التي تمثله كمركز إقليمي هام كشف باسم فخري عن مشروع جديد لشركة جنرال إليكتريك بالمنطقة الحرة بجبل على حيث من المنتظر أن تفتتح الشركة خلال الشهر الحالي مستودعا كبيرا لها هناك لخدمة تأجير معدات توليد الطاقة وقال إن المركز الجديد سيخدم أسواق المنطقة عن طريق توفير خدمة تأجير مولدات الديزل وكذلك توربينات الغاز المتحركة وكذلك معدات التبريد والتي يتم استقدمها من مناطق العالم المختلفة التي استعانت بهذه المعدات على أساس التأجير أيضا مشيدا بالقدرات الكبيرة والبنية التحتية القوية التي تتمتع بها المنطقة الحرة بجبل على والتي دفعت الشركة لاختيارها مقرا لمستودعها. وأشار فخري إلى كبر حجم سوق التأجير حيث وفرت الشركة على سبيل المثال المعدات توليد الطاقة الإضافية لأولمبياد سيدني على سبيل المثال والتي سيتم استقدام جزء كبير منها للمستودع وقال إن الموقع الجديد سيخدم أسواق المنطقة ويدعم أعمال الشركة في السعودية والهند حيث ستتولى إدارة المستودع الجديد شركة (جنرال إليكتريك لخدمات التأجير) وهي شركة جديدة تأسست ضمن المجموعة منذ قرابة العامين في الولايات المتحدة الأمريكية ويمتد تواجدها داخل المنطقة إلى عام واحد فقط. وحول قدرات المولدات التي توفرها الشركة للتأجير قال باسم فخري مدير تطوير التسويق بشركة جنرال إليكتريك لخدمات الطاقة إن الشركة تقدم مجموعة متنوعة توربينات التوليد التي تتراوح قدراتها بدءا من 10 كيلو وات وانتهاء بوحدة التوليد العملاقة من طراز TM 2500 وتصل قدرتها إلى 22 ميجاوات إلا أن هذه الوحدة لا يتم تأجيرها إلا للفترات التي تتجاوز الستة أشهر نظرا لضخامة طاقتها. هذا ويقدم خبراء شركة جنرال إليكتريك لأنظمة الطاقة خلال جلسات المؤتمر عرضا لأحدث التقنيات المستخدمة في مجال توليد الطاقة والحفاظ على البيئة في حين يهدف المؤتمر إلى تبادل الخبرات ووجهات النظر من أجل الارتقاء بمستوى خبرات المشاركين في هذا المجال في سبيل الوصول إلى أقصى درجات الاستفادة وتحقيق أعلى درجات الاعتمادية لأداء التوربينات كما سيناقش المؤتمر عددا من دراسات الحالة لاستعراض كيفية الحفاظ على درجات أداء جيدة للتوربينات. كتب محمد عبد المنعم:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات