EMTC

رئيس مجلس إدارة (الثريا): تكلفة الخدمات الهاتفية ترتفع بسبب منافسة العرب لبعضهم

قال محمد حسين عمران رئيس مجلس ادارة شركة الثريا للاتصالات الفضائية ان امام الدول العربية الكثير للحاق بركب ثورة الاتصالات في مجالين اساسيين هما الاول يتعلق بالقطاع الخاص ودوره في انقاذ الاتصالات العربية والثاني غياب التحالفات العربية في مجال الاتصالات لمواجهة الاختراقات الخارجية للسوق العربية في مجال الاتصالات. جاء ذلك خلال تقديمه مداخلة شاملة حول دور الثريا في تنمية قطاع الاتصالات الفضائية في البلدان العربية على ضوء التحديات الراهنة وذلك خلال المؤتمر العربي والدولي الثاني للاتصالات الذي عقد في بيروت مؤخراً. وأضاف بأنه من خلال التحالفات يمكننا تخفيض كلفة الخدمات الهاتفية وسواها ونستطيع خلالها المنافسة فى مجالات أوسع فى السوق الدولية. لكن الواقع عكس ذلك حيث أن التكلفة ترتفع بسبب منافسة العرب لبعضهم. وعما اذا كانت تجربة الثريا قابلة للتعميم فى العالم العربى قال عمران أن الدول العربية مدعوة الى اجراء اصلاحات جذرية فى تشريعاتها وقوانينها الحالية لكى تتوافق مع التغيرات المتلاحقة لهذا القطاع على المسرح الدولى. وحول الصعوبات التى تواجه شركة الثريا على الصعيد العربى. أكد عمران بأن المشكلة الاساسية تكمن فى التشدد فى منح التراخيص لشركات الاتصالات لدخولها العمل داخل البلدان العربية. لكنه بالمقابل أشار الى تحول مهم فى سياسة الحكومات العربية تجاه قطاع الاتصالات مؤخرا وهى ستشجع حتما وتعزز دور قطاع الاتصالات وتحفيزه كى يكون قادرا على مجاراة تقنيات العصر وخدماته اللا متناهية. وحول خطط الشركة المستقبلية أشار الى أن الثريا تدرس حاليا امكانيات تشغيل قمر الثريا الثانى الذى يمكن أن يطلق العام المقبل لتدعيم خدماتها فى الشرق الاوسط والتوسع جنوبا نحو جنوب أفريقيا ونحو الشرق ليغطى روسيا. الا أن هذا سيعتمد على متطلبات السوق. وقد أشار محمد حسين عمران رئيس مجلس ادارة شركة الثريا للاتصالات الفضائية. بأن شهر مارس المقبل سيشهد بداية تقديم خدماتها على المستوى التجارى. بعد أن تم الانتهاء من عمليات اختبار القمر. والتى أكدت عدم وجود أية عقبات تعيق بدء التشغيل التجارى. وسيتم فى المرحلة الاولى والتى تمتد بين مارس ومايو المقبلين تشغيل قمر الثريا للاتصالات الفضائية فى 16 دولة. ثم ترتفع إلى 33 دولة يتم التوقيع معها على اتفاقيات لتزويدها بخدمات قمر الثريا. وسيتم خلال المرحلة المقبلة التوقيع على مزيد من هذه الاتفاقيات. سيكون أولها مع أوكرانيا خلال الاسبوع الحالى ثم تتبعها عدة دول افريقية. ليصل عددها فى النهاية الى نحو 100 دولة تستفيد من خدمات الثريا المتنقلة اقليميا ومن خلال استخدام نظام قمر صناعى فى مدار ثابت حول الارض فوق المحيط الهندى. من جهته أعلن جمال سيف الجروان. المدير التنفيذى لشركة الثريا. بأن الثريا لم تقم بأية تعديلات على خططها التجارية أو المالية باستثناء تخفيض قيمة القرض من 600 مليون دولار الى 520 مليون دولار, منها 420 مليون دولار من المجموعة البنكية والنيوزلندية. ومصرف سوساليتتى جنرال وبنك الاتحاد الوطنى ومبلغ 100 مليون دولار من مصارف اسلامية بادارة مصرف أبوظبى الاسلامى. ــ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات