التوقيع على اتفاقية للنقل الجوي بين دبي وباكستان وزيادة عدد الرحلات

وقعت دائرة الطيران المدني نيابة عن حكومة دبي, مذكرة تفاهم جديدة للنقل الجوي, مع الحكومة الباكستانية, عدلت بموجبها الاتفاقيات السابقة في مجال حقوق النقل وتسيير الرحلات الجوية بين الطرفين. وتضمنت الاتفاقية, زيادة عدد الرحلات الجوية من دبي الى المناطق الشمالية في باكستان بمعدل رحلتين, ليصل اجمالي عدد الرحلات الى 11 رحلة اسبوعيا, في خطوة سوف تمهد الى تعزيز العلاقات التجارية والسياحية بين الطرفين. وتمهيدا لتوقيع الاتفاقية, التقى سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني بدبي رئيس طيران الامارات في مكتبه بالدائرة, وفدا باكستانيا رفيع المستوى للتباحث حول سبل تطوير العلاقات الثنائية في مجال الطيران وحيثيات وشروط الاتفاقية الجديدة, ومدى ايجابياتها على حركة السفر والتنقل بين هاتين المنطقتين الجغرافيتين الحيويتين. وأطلع سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم, اعضاء الوفد الباكستاني, على مجمل التطورات والتحديثات التي يشهدها مطار دبي الدولي والارقام القياسية التي حققها طوال الاعوام الماضية في مجالي الركاب والشحن, الى جانب التباحث حول الاهمية الكبيرة لسياسة الاجواء المفتوحة وتأثيراتها الايجابية على ايجاد صناعة طيران ديناميكية ومتطورة في دبي. وقد استمرت المباحثات المشتركة لمدة يومين في مقر دائرة الطيران المدني بدبي الدائرة بين الوفدين الباكستاني برئاسة المارشال ارشد راشد ستي نائب مدير عام سلطة الطيران المدني في باكستان ووفد دبي برئاسة محمد عبدالله اهلي مدير ادارة العمليات في الدائرة. وعقب التوصل الى الصيغة المشتركة للبنود العريضة للاتفاقية الجديدة اعطى سمو الشيخ احمد بن سعيد الضوء الاخضر للتوقيع على الاتفاقية بين الطرفين. وقام محمد اهلي بالتوقيع على الاتفاقية نيابة عن حكومة دبي في حين وقعها عن الجانب الباكستاني المارشال ارشد راشد بحضور مسئولين كبار من البلدين. وتتيح الاتفاقية الجديدة لطيران الامارات حق تسيير رحلتين اضافيتين الى مطار لاهور واسلام اباد في شمال باكستان حسب التوقيت الذي تراه مناسبا, ليرتفع اجمالي عدد الرحلات الذي تسيره الناقلة الى المطارات في شمال باكستان, الى 11 رحلة اسبوعيا. وعقب التوقيع على الاتفاقية الجديدة, رحب سمو الشيخ احمد بن سعيد آل مكتوم بهذه الخطوة, مشيرا الى انها تعكس عمق العلاقات بين الطرفين عدا عن مساهمتها في نماء الحركة التجارية والسياحية بين الامارات وباكستان. واضاف سموه: ان العالم اصبح قرية كونية صغيرة, وبالتالي من الضروري, تعزيز فرص التنقل وزيادة الرحلات الجوية بين الدول, لمواكبة التحديات المستقبلية في ظل العولمة واقتصاد السوق. ومن جانبه رحب محمد اهلي بالتوقيع على الاتفاقية قائلا ان كل خطوة باتجاه سياسة فتح الاجواء بين اي محطتين يعني المزيد من الفرص الاستثمارية والمزيد من فرص التنقل لرجال الاعمال والافراد. واضاف اهلي: الاتفاقية المعدلة, سوف تساهم في توفير المزيد من الخيارات والرحلات الجوية امام الرعايا الباكستانيين القاطنين في دبي خاصة والامارات عامة, باتجاه المطارات والمدن في شمال باكستان. واكد اهلي ان المباحثات جاءت ثمرة للتعاون البناء بين سلطات الطيران المدني في دبي وباكستان, في كل من شأنه تعزيز العلاقات الثنائية, خاصة في مجال الطيران, الذي يعد احد اهم جسور التواصل الحضاري الاقتصادي بين الدول. ومن جانبه رحب رئيس الوفد الباكستاني, بالتوقيع على الاتفاقية الجديدة مؤكدا انها تعد خطوة اضافية نحو تطوير العلاقات من كافة النواحي بين الامارات وباكستان. كما اعرب عن اعجابه بمشروع التوسعة الذي شهدته معظم مرافق مطار دبي الدولي والانجازات والسمعة الدولية التي اكتسبها على خارطة النقل الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات