مدير استراتيجيات الانترنت بــ (آي بي إم) يناقش مستقبل الانترنت والأعمال الالكترونية

قدمت (اي بي إم) اليوم فكرة موجزة عن مستقبل الانترنت وتطور التجارة الالكترونية خلال السنوات الخمس المقبلة. وقد اوضح مايكل نلسون, مدير تقنيات واستراتيجيات الانترنت في (اي بي إم)، والذي يقوم بزيارة قصيرة للامارات للمشاركة في مؤتمر حول الأعمال الالكترونية, رؤيته للجيل التالي من تقنيات الانترنت. وكما ذكر نلسون, فإن الانترنت لم تحقق سوى ثلاثة في المئة من امكانياتها الكامنة. وقد اوضح نلسون, الذي يترأس فريق الخبراء ذوي المهارات العالية الذي يحدد ويطبق استراتيجية (آي بي إم) للجيل التالي من تقنيات الانترنت, كيف ستصبح الانترنت متكاملة كليا مع كافة أوجه حياتنا, حيث قال: ستمتاز تقنيات الانترنت من الجيل التالي بكونها سريعة وانها ستكون دوما في وضعية التشغيل وهي متواجدة في كل مكان وطبيعية وسهلة وذكية وموثوقة. وستسمح البنى الاساسية فائقة السرعة بتوفير شبكة انترنت سريعة يمكن النفاذ اليها في اي وقت دون الحاجة الى اعادة طلب رقم الاتصال. ومع انتشار الوصلات اللاسلكية في كافة ارجاء المنزل وفي المكاتب والسيارات, ستصبح الانترنت في كل مكان. كما ستصبح الانترنت واجهة بينية طبيعية وبالتالي ستغدو الاجتماعات الالكترونية على الانترنت من الامور الاعتيادية. وستدمج التطبيقات المختلفة بسهولة في الانترنت بواسطة المعايير الموحدة والنظم المفتوحة والبرامج المتوافقة. وقد اكد نلسون ايضا على اهمية الارتقاء بالمرحلة الحالية في مجال التجارة الالكترونية الى مستوى اعلى من الاعمال الالكترونية, وذلك من خلال دمج سلاسل التوريد والمعاملات التجارية بين الشركات. ولن يتم وصل الشركات بالعملاء فحسب, بل ايضا بالموردين والشركاء مما يسمح بالتبليغ عن الموجودات وسد النقص في المخزون من الموردين بشكل تلقائي. وبالاضافة إلى التقنيات المناسبة, سيترتب على الشركات ادخال تغييرات على هياكلها التنظيمية وعلى الطريقة التي تفكر فيها وتمارس فيها اعمالها وعلى عملياتها لكي تستطيع جني فوائد ومزايا الاعمال الالكترونية على اكمل وجه. هذا وقد تطرق نلسون إلى شبكة التجارة (Web of Commerce) التي تعمل (آي بي إم) على تطويرها بهدف ربط جميع العاملين في الشركات ببعضهم البعض وبالعملاء والموردين والشركاء وتمكينهم جميعا من التعاون بشكل فعال ومباشر على الانترنت. ثورة ومع توقع تسجيل حجم مبيعات على الانترنت يبلغ تريليون امريكي بحلول نهاية العام الجاري, حذر خبير الانترنت في (آي بي إم) من ثورة هائلة يمكن مقارنتها بالثورة التي احدثها اختراع المطابع في العالم. وتسهم الانترنت في خفض تكلفة المعلومات وتكلفة توزيع المعلومات بحوالي 99 في المئة حيث سيظهر تأثير الانترنت على المجتمع خلال الخمسة إلى عشرة سنوات المقبلة. وقد اختتم نلسون الذي حث على تبني منهج جديد في مجال الاقتصاد والقوانين والاعمال, بتوصية تشير إلى التغييرات العظيمة المرتقبة, وهي: (ان الطريقة المثلى للتعامل مع هذا العالم الجديد هي افتراض حدوث تغييرات في كل شىء ومن ثم وضع قائمة بالاشياء التي لن تتغير. فالتغيير والثورة سيكونان كبيرين ومؤثرين إلى هذا الحد).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات