EMTC

(الابتسامة) لغة مهرجان دبي للتسوق 2001, سباق للعربات ومسيرة للعبرات ضمن فعاليات شارع السيف خلال الحدث

يسعى مهرجان دبي للتسوق 2001 الى تحقيق أهدافه بالمتعة والتسوق والربح لجميع زواره من خلال ابتسامة يرسمها على الوجوه ويزرعها في القلوب. وتبدأ الابتسامة من البوسترات والصور التي تعلن عن مهرجان دبي للتسوق 2001 والتي تظهر على وجوه جميع أفراد العائلة والأصدقاء الذين يزورون دبي, لتختصر الوعد بالفرحة التي سيعيشها الزائر طيلة شهر مارس, موعد المهرجان. يجد الزائر الابتسامة تستقبله لحظة وصوله الى مطار دبي الدولي, وسيراها على وجوه العاملين في إدارة الجنسية والإقامة الذين سيرحبون به بابتسامة عريضة تشعره انه بين أهله, وتعبر له عن حسن الضيافة العربية, وتترسخ الابتسامة مع سرعة انجاز معاملات التأشيرة والدخول بشكل قياسي. كما سترتسم الابتسامة على وجه الزائر حين يعيش المتعة والفرح بما تحمله اليه فعاليات ونشاطات المهرجان, لاسيما العروض المسلية للعائلات والاطفال. وترسم دبي الابتسامة على وجوه جميع من يشارك بالفعاليات, سواء ابتسامة الربح أو التكريم أو المساعدة أو الاستمتاع, فمهرجان دبي للتسوق يشمل الجميع بنشاطاته المتنوعة, وكما يضم انشطة التسوق والترفيه وفرص الربح الفريدة من نوعها, فهو ايضا يحتوي على فعاليات العطاء والمساعدة. منذ ان اطلقت دبي مهرجان التسوق الأول قبل ست سنوات رفعت شعار اللقاء وسيلة لانجاح مهرجانها, واليوم مع اقتراب موعد مهرجان دبي للتسوق السادس تطلق الابتسامة كلغة مكملة لشعار اللقاء ومجسدة لشعار هذا العام (عالم واحد.. عائلة واحدة), بما يضمن نجاح مهرجان دبي للتسوق 2001. سترافق الابتسامة الزائر منذ ان يستقل سيارة الاجرة حيث سيعمل السائق الى ايصاله الى وجهته بابتسامة تشعره بالامان, وفي الفندق سيرى الابتسامة موزعة على وجوه جميع العاملين لينعم بالاقامة المريحة. وسيجد الزائر ايضا لغة المهرجان الجديدة اينما اتجه للمشاركة بفعالياته ليلقى الرد على تساؤلاته بترحيب وابتسامة اعتاد عليهما كل من يعمل في مهرجان دبي للتسوق. من جهة اخرى دأب مهرجان دبي للتسوق على استقبال ضيوفه وزواره بفعاليات وانشطة مرحة تضفي المزيد من البهجة والفرح على الاجواء الاحتفالية التي تعم ارجاء المدينة. وسوف يحفل مهرجان دبي للتسوق 2001 بالكثير من هذه الفعاليات التي من شأنها استقطاب اعداد كبيرة من الزوار وزرع الابتسامة على وجوههم. وحول هذه النوعية من الفعاليات التي ينظم في شارع السيف قال يوسف مبارك منسق فعاليات الشارع: (سنقيم سباقا مرحا للعربات الخشبية في 16 مارس, حيث سيشارك في السباق ما يزيد على 30 عربة من العربات القديمة). واضاف: (يبدأ السباق في الساعة الخامسة مساء من دوار ديوان الحاكم وحتى منتصف شارع السيف ثم العودة في الاتجاه الاخر وصولا الى الموقع المحدد لها). واكد مبارك ان هذه العربات الخشبية مازالت تستخدم في الاسواق القديمة لنقل البضائع من مكان لآخر وخصوصا الاقمشة وهي عبارة عن لوح خشبي يصل طوله إلى حوالي المترين مثبت على اطارين لسيارة. وقال: (تم تخصيص جوائز قيمة للفائزين في السباق حيث يحصل الفائز بالمركز الاول على 2000 درهم والفائز بالمركز الثاني على 1000 درهم, بينما يحصل الفائز بالمركز الثالث على 500 درهم. كما سيتم توزيع جوائز رمزية على بقية المتسابقين. وتوقع مبارك ان تحظى هذه الفعالية المرحة التي تنظم للمرة الاولى خلال مهرجان دبي للتسوق باقبال جماهيري كبير. من جهته اشار يونس عبدالرحمن الريس مساعد مشرف فعاليات شارع السيف إلى ان مسيرة للعبرات ستنظم في 21 مارس, الذي تصادف مع يوم عيد الام, في خور دبي وتشارك فيه ما يزيد على 40 عبرة. وقال: (تنطلق المسيرة في الساعة الخامسة مساءً بالقرب من جسر آل مكتوم باتجاه شارع السيف مرورا بديوان الحاكم وبنك الامارات وصولا إلى نهاية الشارع). واضاف: (سيتم تزيين العبرات المشاركة في السباق بمختلف الصور واللوحات التي تعكس شعار المهرجان اضافة إلى علم الامارات. كما ستقوم العبرات بتشكيلات مختلفة اثناء سيرها في خور دبي تتضمن تشكيلات رباعية وخماسية وغيرها). وكشف الريس ان سباقاً للعبرات في خور دبي سينظم ايضا خلال المهرجان في 23 مارس مشيرا إلى انه من المنتظر مشاركة اكثر من 35 عبرة. وقال: (ينطلق السباق في الساعة الرابعة عصرا من نقطة محددة في شارع السيف باتجاه جسر آل مكتوم ومن ثم العودة إلى نقطة الانطلاق). واضاف ان العبرات سيتم تزيينها بشعار المهرجان وبانواع مختلفة من الزينة التي ستعكس اجواء البهجة التي ستعم كافة ارجاء مدينة دبي. واكد الريس انه تم تخصيص جوائز قيمة للفائزين في المراكز الثلاثة الاولى حيث يحصل الفائز بالمركز الاول على 7 آلاف درهم نقدا والفائز بالمركز الثاني على ثلاثة آلاف و500 درهم بينما يحصل الفائز بالمركز الثالث على الف و 500 درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات