16 مليار درهم استثمارات القطاع العمراني بالدولة العام الجاري

تنطلق صباح اليوم في مركز دبي التجاري العالمي فعاليات المعارض الاربعة وهي دبي للمنزل المثالي والمطابخ والادوات الصحية والاضاءة الخليجي. والاحجار العربية. وتهدف إلى خدمة القطاع العمراني والاسكان في الامارات والمنطقة. ويشارك في المعارض التي تستمر حتى 8 فبراير الحالي 120 شركة من 21 دولة وتضم جناحين وطنيين من ايطاليا وفلسطين. وتكشف احصائيات صادرة من جمعية المقاولين ان تقديرات الاستثمار في القطاع العمراني بالدولة العام الحالي يبلغ 16 مليار درهم وان العائد الاستثماري العقاري في دبي يقدر ما بين 18 و20%. كما اشارت الاحصائيات إلى ان المشاريع تغيرت صورتها من ناحية الكم والنوع حيث قل عدد مشاريع الابنية بسبب استكمال البنية الاساسية التحتية ولذلك تحول الانفاق في هذا القطاع من الابنية إلى المشاريع الخدماتية والعقارية والاستثمارية الضخمة التي تخدم التوجهات الاقتصادية والاجتماعية العامة للامارات مثل المشاريع السياحية والترفيهية والمراكز التجارية والمنتجعات والفنادق ومشاريع الاسكان الكبرى وتعزيز شبكات الطرق الداخلية وغيرها بينما بقى الطلب على الابنية والمساكن الضخمة على نفس المعدل. وتقدر الاحصائيات حجم مساهمة شركة الاتحاد العقارية وحدها باستثمارات في دبي تبلغ ملياراً و250 مليون درهم بالاضافة إلى مشروعات المرسى الغربي لشركة اعمار ومشروع جرين كوميونيتي المشترك بين دبي للاستثمار والاتحاد العقارية وهو عبارة عن شقق سكنية وفندقية مع حدائق ومراكز تجارية ونادي وخدمات طبية وترفيهية ويتم الانتهاء منه خلال العام المقبل بتكلفة 650 مليون درهم. وقال جوستان بطرس, المدير التنفيذي لشركة (تشانلز للمعارض) المنظمة لهذا الحدث في مؤتمر صحفي عقد يوم أمس ان اقامة هذا المعرض هذا الوقت بالذات يواكب بدء تعافي القطاع العمراني في المنطقة بشكل عام بعد البطء الذي اصابه خلال عامي 97 و98 نتيجة لهبوط اسعار النفط حينها في حين ساهم تعافي هذه الاسعار والارتفاع القياسي الذي حققته خلال العام الماضي الى اعادة التوازن ونسب النمو الى هذا القطاع معززة بالازدهار والانفتاح السياحي المتزايد الذي تشهده العديد من اسواق المنطقة. واضاف ان اطلاق العديد من المشاريع العمرانية الضخمة في الامارات والمنطقة مثل المراكز التجارية الجديدة والفنادق والمجمعات السياحية والسكنية الضخمة يواكبه انتعاش في الطلب على مستلزمات مختلف قطاعات الاعمار والتأثيث مما ادى الى زيادة الطلب على منتجات الاثاث والديكور الداخلي والمطابخ والحمامات والرخام في الامارات والمنطقة. واشار بطرس ان تضاعف حجم المعرض هذا العام من حوالي 50 مشاركا في دورة العام الماضي الى حوالي 120 شركة هذا العام وتوسع نطاق المشاركة الدولية الى 21 دولة عدا عن اضافة جزء حيوي عليها يتخصص في الرخام والجرانيت, يجعل منها ملتقى سنويا مهما لجميع رجال الاعمال والتجارة والمهندسين والمقاولين واصحاب المشاريع والمشترين الخاصين للاطلاع على احدث ما يتوفر في الاسواق من منتجات وتقنيات وخدمات تخدم مشاريعهم العمرانية والإسكانية. ومعرض (دبي للمنزل المثالي 2001) هو المعرض الدولي لاحتياجات المنزل الحديث والالكترونيات والاكسسوارات المنزلية واثاث المساكن ومستلزماتها بحيث يتيح للتجار المختصين والعامة فرصة مشاهدة تشكيلات من مختلف انواع الاثاث المنزلي من غرف الصالونات والستائر وغرف النوم والأسرة وبياضاتها والقطع واللوحات الفنية ولوازم التكييف والالكترونيات المنزلية من تلفزيونات وبرادات وغسالات وأوان ومعدات ومستلزمات المطبخ بالاضافة الى لوازم الحدائق والانارة وغيرها من مستلزمات المنزل الحديثة. اما معرض (المطابخ والادوات الصحية 2001) فهو المعرض التجاري الدولي لمعدات ومستلزمات واكسسوارات المطابخ والحمامات وتشمل معروضاته المطابخ والحمامات الجاهزة للمنازل والابنية السكنية والعامة وديكورات ومفروشات ومكونات ومثبتات المطابخ والحمامات مثل منتجات الادوات الصحية واكسسواراتها والخزائن والابواب والمرايا وبلاط الارضيات واغطية الجدران ومعدات الاضاءة وحمامات السونا والبخار والمياه المتقلبة بالاضافة الى خدمات تصميم وتنفيذ المطابخ والحمامات والمنتجعات الصحية. ويكمل هذين المعرضين معرض (الاضاءة الخليجي 2001) وهو المعرض التجاري الدولي لمعدات ومستلزمات الاضاءة للمساكن والأماكن العامة والذي يشهد عرض تشكيلات واسعة من المصابيح المنزلية وثريات الكريستال والاضاءة الداخلية المتعددة الاستعمال للمكاتب والفنادق والمصانع وغيرها والكشافات الضوئية واكسسواراتها ومثبتاتها في الجدران والأسقف والأعمدة والاسلاك والتمديدات الكهربائية ومستلزمات اضاءة الأماكن العامة والحدائق والطرق وانظمة وتقنيات تشغيلها. كما قام منظمو هذه المعارض باضافة قسم جديد متخصص عليها هو معرض (الاحجار العربية 2001) بدعم مطلق من جمعية (مارموماشين) وهي الجمعية الايطالية لمنتجي الرخام والجرانيت ومعدات تصنيعها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات