العراق يتمسك بموقفه بشأن اسعار نفط ديسمبر

عزز العراق من دفاعه عن السعر المقترح لصادراته من النفط في ديسمبر مما جعل توقف الصادرات امرا حتميا يوم الجمعة المقبل. وكانت الامم المتحدة قد رفضت الاسعار المقترحة يوم الاثنين الماضي قائلة انها منخفضة اكثر من اللازم. وقال مسئول نفطي عراقي لرويترز امس (الوزير اوضح الامور تماما امس الاول. ونحن ملتزمون بالسعر الاصلي المقترح). وصرح وزير النفط عامر محمد رشيد للصحفيين في الهند بان بغداد ستدافع عن المعادلة السعرية قبل الموعد النهائي في اول ديسمبر غير انه اكد في نفس الوقت ان بغداد تريد تجنب توقف تصدير نحو 3.2 مليون برميل يوميا وفقا لاتفاق النفط مقابل الغذاء. وطلب العراق من الامم المتحدة مد العمل بمبيعات المرحلة الثانية التي تستمر ستة اشهر وتنتهي في الخامس من ديسمبر الى 15 يناير لتجنب توقف الصادرات. وتعتقد مصادر في صناعة النفط ان بغداد لا يزال لديها نحو 80 مليون برميل من الخام الذي لم يشحن خلال المرحلة الثامنة. وقال المسئول (ليس في نيتنا وقف الصادرات. ولكننا قدمنا آلية التسعير والامم المتحدة رفضتها). ولم يصل المسئول الى حد تحميل الامم المتحدة مسئولية اي توقف محتمل في مبيعات النفط العراقي وقال (لا نريد ان نقول ذلك). وقال دبلوماسيون غربيون امس انه لا يمكن تصدير النفط العراقي بدون الموافقة على خطة التسعير مما قد يؤدي لوقف الصادرات اعتبارا من يوم الجمعة. ويتوقع مشترو النفط العراقي تراجع الصادرات في جميع الاحوال الشهر المقبل بعد ان افاد عدد من المشترين ان مؤسسة تسويق النفط العراقي (سومو) خفضت حجم صادراتها فيما يبدو في اعقاب رفض الشركات قبول الرسوم الاضافية الجديدة التي فرضتها بغداد وقدرها 50 سنتا على البرميل. وقال مسئول نفطي غربي (في ظل هذه الظروف لن يمكن الحصول علي نفط من العراق. والان لا يمكننا الاعتماد على الامدادات العراقية). وقال المسئول العراقي ان سومو لم تلغ اي صفقات نفط لكنه رفض الافصاح عما اذا كانت الصادرات في ديسمبر ستستمر بنفس المستويات الحالية. ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات