استقرار برنت والعيون على العراق والشرق الاوسط

استقرت اسعار مزيج برنت في المعاملات الاجلة في بورصة البترول الدولية في لندن امس فيما يتوقع ان يكون جلسة خاملة نظرا لاغلاق الاسواق الامريكية بمناسبة عيد الشكر. وانخفض مزيج برنت في عقود يناير 22.33 دولار للبرميل في المعاملات الالكترونية بعد ان ارتفع 14 سنتا عند الاغلاق في الجلسة السابقة. وكان الخام الامريكي اغلق في نهاية المعاملات الاجلة امس الاول على 40.35 دولاراً للبرميل. وانخفض سعر السولار 25.2 دولار للطن في عقود ديسمبر الى 315 دولارا للطن بعد تراجعه دولارا أمس الاول. ويتوقع المتعاملون ان تكون المعاملات خفيفة اليوم لاغلاق الاسواق الامريكية واليابانية. ومازال المتعاملون يترقبون تطورات الوضع في الشرق الاوسط. كما ان العراق مازال محل قلق المتعاملين خشية ان ترفض الامم المتحدة الاسعار التي اقترحتها بغداد لبيع النفط في ديسمبر باعتبارها اقل من القيمة العادلة للنفط. كانت وزارة الطاقة الامريكية اكدت امس الاول ارتفاع مخزونات النفط الخام الامريكية عن مستوياتها المنخفضة بعد وصول امدادات من المخزون الاستراتيجي الامريكي الى المصافي ولكن مخزونات وقود التدفئة مازالت منخفضة بشكل حرج. وقالت ادارة معلومات الطاقة التابعة للوزارة في تقريرها الاسبوعي ان مخزونات الخام الامريكية زادت 2.6 ملايين برميل الى 2.290 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في 17 نوفمبر. ويؤكد ذلك بيانات معهد البترول الامريكي الذي اشار الى زيادة 4.6 ملايين برميل التي اعلنها يوم الثلاثاء. وقال مايكل ماير المحلل في برودنشيال سكيوريتيز (رغم ان المخزونات مازالت اقل بنحو 16 مليون برميل من مستواها في العام الماضي الا ان كل الشركات التي نتابع نشاطها قالت ان لديها من الخام ما يكفي متطلبات التشغيل). وأضاف (مخزونات المصافي بدأت تعكس ضخ 30 مليون برميل من المخزون الاستراتيجي الامريكي). ولكن الادارة اكدت ان مخزونات زيت التدفئة لم تزد للمستويات المعتادة في مثل هذا الوقت من السنة. واظهرت الادارة ان مخزونات زيت التدفئة ارتفعت بمقدار 100 الف برميل الى 9.47 مليون برميل وهي زيادة اقل بكثير من 36.1 مليون برميل اعلنها معهد البترول الامريكي امس الاول. وفي الدوحة قال وزيرا النفط في الجزائر وقطر امس الاول انه قد يتعين على منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبك) خفض الانتاج في مارس المقبل بسبب وفرة المعروض في الاسواق العالمية. وقال وزير الطاقة الجزائري شكيب خليل للصحفيين الذي سيتولى منصب رئيس اوبك في يناير (نحن نعلم ان المعروض اكبر من الطلب وكل اعضاء اوبك يتفقون على هذا. في مارس سنفعل شيئا لموازنة السوق). وكان خليل يتحدث للصحفيين بعد مباحثاته مع نظيره القطري عبد الله بن حمد العطية. وقال العطية (في السوق فائض في المعروض يزيد على مليوني برميل يوميا في الوقت الحالي واذا استمر تكوين المخزونات على هذا المستوى فان فائض المعروض سيصل الى 7.3 ملايين برميل يوميا). واضاف العطية قوله (انني شخصيا اعتقد اننا يجب ان نخفض الانتاج قبل بدء الربع الثاني للعام). وقال الوزيران كلاهما ان اوبك ليس لديها خطط لرفع الانتاج او خفضه في اجتماعها المقبل في يناير. وقال خليل (لقد رفعنا الانتاج اربع مرات هذا العام وكل اعضاء اوبك يتفقون على انه يوجد معروض من الخام اكبر من الطلب في السوق). وسئل خليل عن السعر المعقول للنفط فقال (نعتقد انه ينبغي ان يكون 25 دولارا للبرميل وهذا داخل نطاق سعري من 22 إلى 28 دولارا للبرميل). ـ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات