توقيع اتفاقية للتعاون المشترك بين غرفة الشارقة وموزمبيق.

عقدت جلسة محادثات موسعة بين مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة برئاسة احمد المدفع رئيس الغرفة ووفد جمهورية موزمبيق برئاسة فريناندو وسموبان جينور وزير السياحة الموزمبيقي وذلك بنادي رجال الاعمال بمركز اكسبو الشارقة صباح أمس، حضرها محمد سلطان بن هويدن النائب الأول لرئيس الغرفة ومحمد راشد الجروان النائب الثاني للرئيس وسلطان احمد بن خادم امين الصندوق الفخري وسعيد عبيد الجروان مدير عام الغرفة كما حضرها جوزيف باشينكو حاكم مقاطعة كابيتال ديلجادو الموزمبيقية وقنصل موزمبيق العام لدى الدولة. وتناولت الجلسة مناقشة عدد من الموضوعات الاقتصادية بهدف تنمية وتطوير العلاقات بين الجانبين حيث تركز البحث حول اهمية تطوير وسائل الاتصال المباشر بين فعاليات القطاع الخاص والاستفادة من دور غرف التجارة والبعثات الدبلوماسية في هذا الشأن الى جانب تهيئة السبل امام توفير كافة البيانات عن طبيعة المناخ الاستثماري في كل من الامارات وموزمبيق بما في ذلك التعريف بمجالات الاستثمار ومشروعاته. وتطرقت الجلسة الى تبادل وجهات النظر حول اهمية فتح مركز تجاري موزمبيقي في الامارات حيث رحبت الشارقة بتأسيس هذا المركز فيها كخطوة نحو فتح المجال امام علاقات اوثق بين الجانبين. واكد الجانبان على اهمية توقيع اتفاقيات للتعاون الاقتصادي والغني وتشجيع وضمان الاستثمار بين الجانبين بهدف تحفيز القطاع الخاص على الاستفادة منها في تدارس واقامة مشروعات مشتركة, كم اكدا اهمية توقيع اتفاقية التعاون المشترك بين الطرفين والتي جرت مراسمها امس للاستفادة من خدمات وانشطة كل جانب لتوطيد العلاقات بين رجال الأعمال والمستثمرين. كما رحبت الغرفة بدعوة وزير السياحة الموزمبيقي لرئيس الغرفة لزيارة جمهورية موزمبيق على رأس وفد اقتصادي للاطلاع عن قرب على طبيعة اقتصاد هذا البلد الافريقي وامكانيات الاستثمار والتعاون الاقتصادي المشترك معه. وكانت الغرفة قد نظمت وبالتعاون مع القنصلية العامة لموزمبيق ندوة عن فرص الاستثمار والسياحة في موزمبيق بقاعة المؤتمرات في مركز اكسبو وحضرها اعضاء الوفد الزائر واعضاء مجلس ادارة الغرفة كما حضرها عدد من مدراء الدوائر المحلية من بينهم المهندس احمد فكري مدير عام بلدية الشارقة, وراشد الليم مدير المنطقة الحرة بالحمرية وعدد من رجال الأعمال وممثلي الشركات المحلية. وفي بداية الندوة اكد المدفع على حرص وجهود الامارات لدعم العلاقات العربية الافريقية والمساندة الكاملة من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لتعزيز تلك العلاقات ولتطوير مجالات التعاون المشترك ولاسيما في المجالات الاقتصادية والثقافية. واضاف المدفع ان نجاح الشارقة في استضافة المعرض العربي التجاري الثالث في عام 97 والذي صاحبه الملتقى الاقتصادي العربي ـ الافريقي كان بمثابة تأكيد لدعم الامارات عامة والشارقة خاصة للشراكة العربية ـ الافريقية. واكد على اهمية الاستفادة من دور غرف التجارة وامكانياتها لتطوير قاعدة المعلومات والبيانات عن واقع وافاق الاقتصاد والاستثمار في كل من البلدين. كما استعرض في كلمته بعضا من ملامح مناخ الاستثمار بالشارقة ومزايا وحوافز هذا الاستثمار ودور الخدمات التي تقدم للمستثمر بما في ذلك انشطة مركز اكسبو. واعرب في ختام كلمته عن امله في ايجاد شراكة استثمارية حقيقية تخدم تطلعات الجانبين. واعقب ذلك كلمة الوزير الموزمبيقي التي استعرض من خلالها الاستراتيجية الاقتصادية والسياسة الاقتصادية لبلاده بشأن تشجيع وضمان الاستثمار وتهيئة السبل امام بيئة استثمارية صالحة لجلب رجال الأعمال والمستثمرين من الخارج. وتطلع في كلمته الى استفادة القطاع الخاص الخليجي بشكل عام والاماراتي بشكل خاص من فرص الاستثمار وامكانياته في موزمبيق مؤكدا حرص بلاده على تنمية العلاقات الاقتصادية مع دولة الامارات. وتناولت الندوة عقد لقاءات عمل جانبية بين اعضاء الوفد الذين يمثلون قطاعات السياحة والفندقة وصناعات المنسوجات ومواد البناء والمواد الغذائية والاثاث والملابس الجاهزة وقطع غيار السيارات, ومستحضرات التجميل وهندسة العمارة الى جانب عرض فرص في مجال تجارة الاطعمة البحرية والفاكهة والخضروات والاخشاب وكذلك خدمات الشحن والنقل مع ممثلي الشركات والمؤسسات المحلية التي شاركت في هذه الندوة. وشملت تلك اللقاءات تبادل وجهات النظر حول امكانيات عقد صفقات تجارية وتبادل الوكالات في العديد من المجالات المعروضة خلال هذه الندوة, كما تم اطلاع الحضور على قانون الاستثمار الموزمبيقي وكيفية واسلوب العمل التجاري في تلك الدولة التي تتمتع بمزايا السوق المفتوح بحكم موقعها في جنوب القارة وعضويتها في جامعة التنمية للجنوب الافريقي (سادك) التي تضم 9 دول افريقية اضافة لموزمبيق وقد نظمت الهيئة العامة للمناطق الحرة في الشارقة عرضا تفصيليا عن طبيعة خدمات وانشطة كل من المنطقة الحرة بمطار الشارقة, والمنطقة الحرة بالحمرية شمل بيان نوعية الاستثمارات المتاحة في المنطقتين والمشاريع الممكنة التنفيذ في ظل توفر الخدمات الفنية والبنية الاساسية اللازمة لانجاح مثل هذه المشروعات. كما جرى خلال العرض الرد على كافة الاستفسارات والتساؤلات من الوفد الموزمبيقي بشأن اجراءات الترخيص ومزاولة النشاط الاستثماري بالشارقة عامة والمناطق الحرة خاصة حيث تم التأكيد على سرعة تلك الاجراءات وتوفر المعلومات التي يستفيد منها المستثمر لتسهيل اتصالاته مع كافة الدوائر المعنية بالشئون الاقتصادية بالامارة. وقام الوفد الموزمبيقي بجولة تفقدية في اقسام العرض الدائم للمنتجات الصناعية واستمعوا من مدير عام الغرفة الى شرح واف حول امكانيات الاستثمار الصناعي في الامارة وكذلك فرص التصدير الى الاسواق العالمية بما في ذلك الاسواق الافريقية, وابدى الوفد اهتمامه البالغ بالتعاون مع ممثلي هذه الصناعات وفتح الاسواق الموزمبيقية امام هذه المنتجات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات