حشر آل مكتوم يفتتح فعاليات معرض الخريف التجاري الدولي بدبي

افتتح سمو الشيخ حشر مكتوم آل مكتوم مدير عام دائرة الاعلام بدبي أمس فعاليات الدورة الخامسة عشرة لمعرض الخريف التجاري الدولي في مركز دبي التجاري العالمي وتفقد سموه الاجنحة الوطنية المشاركة في المعرض، وابدى اعجابه بالمنتجات المعروضة ويشارك في المعرض الذي يستمر لمدة 5 أيام 750 شركة عارضة تمثل نحو 30 دولة على مساحة 15 الف متر مربع. ويضم المعرض في دورته الحالية 12 جناحا وطنيا بزيادة 10% على مساحة العام الماضي. الملاحظ في المعرض ان دول جنوب وشرق آسيا تسيطر على غالبية مساحات المعرض خاصة الصين التي يضم جناحها الوطني 223 شركة وكوريا التي تشارك بـ81 شركة على مساحة 738 مترا مربعا وتايوان 46 شركة وهونج كونج 43 شركة وبنجلاديش 12 شركة وفيتنام 5 شركات وتأتي مشاركة ايران بـ57 شركة وتركيا 26 شركة. أما باقي المشاركات فتأتي بولندا الأولى بـ5 شركات وموزمبيق 4 شركات وقبرص شركتان بالاضافة الى اندونيسيا. وجاءت المشاركة العربية في المعرض ضعيفة للغاية وتمثلت في مشاركة 5 شركات من الجزائر في الصناعات التقليدية الوطنية. وتتنوع المنتجات التي تعرضها الشركات المشاركة فتشمل المنتجات الكهربائية والالكترونيات والسيارات والملابس بانواعها المختلفة والاغذية والجلود والادوية والصناعات التقليدية اليدوية. وقال خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري في كلمة ترحيبية ان المعرض حقق نجاحات كبيرة ونتائج ملموسة طوال الاربعة عشر عاما الماضية حتى اصبح واحدا من الاحداث التجارية المهمة التي تشهدها دبي سنويا. واضاف ان معرض هذا العام يكتسب اهمية متزايدة حيث يشارك 750 عارضاً يمثلون 30 دولة وهو الأمر الذي يؤكد مكانة دبي المرموقة باعتبارها مركزا نموذجيا ومثاليا لكافة المعارض التجارية الدولية واوضح بن سليم ان دبي تشهد اقامة ما يزيد على خمسين معرضا تجاريا دوليا كل عام في قاعات مركز دبي التجاري العالمي. وهو يؤكد نجاح الامارة في جذب البائعين والمشترين من كافة دول المنطقة وبعض دول العالم ونجاحها ايضا في تقديم احدث المنتجات وارقى الخدمات من جميع انحاء العالم. وقال ساتيش خان المدير العام لشركة الفجر للاعلام والخدمات المنظمة للمعرض ان التحسن الاقتصادي في دول المنطقة يتوقع ان ينعكس ايجابيا على نشاط المشاركين في المعرض هذا العام. ومن المتوقع ان يزور المعرض نحو 30 الف زائر من الامارات ومختلف دول العالم منهم 20 الفا من التجار ورجال الأعمال والصناعيين مقابل 14 الفا و 672 زائراً العام الماضي. عربيا: الجزائر فقط الجزائر الدولة العربية الوحيدة التي تشارك بجناح خاص يضم خمس شركات تحت اشراف وزارة السياحة والصناعات التقليدية والغرفة الوطنية للصناعات التقليدية والحرفية وتعد هذه المشاركة هي الثانية في المعرض كما يقول حاج سالم عطية رئيس الادارة المالية بالغرفة الوطنية للصناعة التقليدية والحرف, فالمشاركة هذه المرة تركز على الصناعات التقليدية المعروفة لمحاولة التسويق والترويج للمنتج الجزائري التقليدي. وحول أ سباب المشاركة قال حاج ان هناك توجهاً نحو الاسواق العربية لفتح مجالات جديدة ونحن نشارك في نحو 7 مشاركات خارجية معظمها في اوروبا ونركز ايضا على الصناعات التقليدية, مشيرا الى ان المشاركة في معرض الخريف بدبي يؤكد ان الامارة اصبحت فضاء اقتصاديا عالميا يجذب اهتمام أصحاب رؤوس الاموال الأجنبية ورجال الأعمال والتجار ونتوقع التوصل الى اتفاقيات شراكة وعقد صفقات مع رجال الأعمال المشاركين في المعرض. وحول نشاط الصناعات التقليدية في الجزائر قال حاج سالم عطية ان هناك نحو 80 ألف حرفي متخصص في تلك الصناعات خاصة في الخزف والسيراميك والملابس والسجاد والكليم والنحاسيات, مشيرا الى ان هناك دعما من الحكومة لتلك الصناعات. داخل الجناح الجزائري تقف حسيبة بومسلم صاحبة مصنع خاص للصناعات التقليدية في فن السيراميك والفخار تقول انها بدأت في هذا العمل منذ 5 سنوات عقب تخرجها من كلية هندسة النسيج بالجزائر وكانت هناك صعوبة في البداية لدخول السوق ولكنها استطاعت بعد ذلك ان تصبح المهندسة الأولى في تصميم السيراميك بالدولة وحصلت على جائزة أول معرض وطني متخصص بالجزائر وشاركت في عدة معارض في فرنسا واسبانيا وحققت بمعروضاتها نجاحات كبيرة. وتقول ان الصناعات التقليدية في الجزائر منتشرة داخل المنازل ويعمل بها نحو 80% من النساء في الجزائر ونتمنى ان نحقق نجاحا جديدا في دبي لأنها المرة الأولى التي نشارك بها في معرض الخريف. وأكد المستشار عبدالعزيز دودو القائم بالاعمال في سفارة الجزائر بالدولة ان التبادل التجاري بين البلدين في نمو مستمر وان المشاركة بالجناح الجزائري تأتي في اطار تنمية ودعم العلاقات التجارية وهناك توجه وسياسة جديدة نحو السوق العربي, مؤكدا ان المشاركة في معرض الخريف ستستمر خلال الدورات المقبلة من اجل دخول المنتجات الجزائرية الى أسواق المنطقة خاصة ان دبي أصبحت مركزا تجاريا اقليميا وعالميا مهما. الآسيويون قادمون ويشهد معرض الخريف تواجدا آسيوياً مكثفاً خاصة من الصين وكوريا وتايوان وهونج كونج, وتحتل أكثر من 80 % من مساحة المعرض وتأتي بعدها ايران. وتستعرض دول جنوب شرق آسيا التي بدأت في الظهور بقوة في معارض دبي عقب تداعيات الازمة في أسواقها المالية منذ ثلاث سنوات وكافة منتجاتها وصناعاتها المختلفة من الالكترونيات والادوات المنزلية والكهربائية والملابس والألعاب وغيرها. وتتنافس شركات تلك الدول فيما بينها على أسواق الشرق الأوسط انطلاقا من دبي وتقود الصين الدول الآسيوية في جناح وطني تزيد مساحته 10% عن العام الماضي ويضم 223 شركة وينظم جناح الصين في المعرض مجلس الصناعة الالكترونية بالتعاون مع 11 مجموعة صناعية صينية. ويضم الجناح الوطني الكوري الذي يشرف على تنظيمه مركز كوريا التجاري في دبي بالتعاون مع وكالة تنمية التجارة والاستثمار الكورية التي تتخذ من سيؤول مقرا لها, 81 شركة كورية حجز مساحة قدرها 738 مترا مربعا, بما يعادل زيادة قدرها خمسة في المئة عن حجم المساحة التي احتلها الجناح الكوري في الدورة السابقة لمعرض الخريف التجاري الدولي التي اقيمت في العام الماضي. وتعتبر الامارات اكبر شريك لكوريا الجنوبية في منطقة الشرق الاوسط, وتمثل مشاركتها في معرض الخريف احدى وسائل الترويج لمنتجاتها في المنطقة, فيما تعد التظاهرة التجارية العشرين في المعارض المتخصصة التي تقام في الامارات, حيث من المقرر ان يضم الوفد الكوري المشارك في المعرض 150 مشاركا يمثلون مختلف القطاعات التجارية والصناعية التي تغطي مختلف المناطق والمدن الكورية. ويشارك هذا العام في جناح هونج كونج الوطني في المعرض 40 شركة تجارية وصناعية تحت مظلة مجلس تطوير هونج كونج التجاري تعرض 44 صنفا من المنتجات الجديدة التي تقدم لاول مرة في الاسواق الخليجية, تتراوح بين السلع والتجهيزات الكهربائية والالكترونية والهدايا والادوات المنزلية والالعاب والمعدات والالبسة الرياضية والاغذية. وتشارك هونج كونج للمرة الثامنة في معرض الخريف ويضم جناحها الوطني 39 شركة بمساحة اكبر من العام الماضي بنسبة 20% ويقول علي فقها مدير التسويق بمجلس الترويج التجاري لهونج كونج الذي يتخذ من دبي مقراً اقليمياً له ان هونج كونج اقامت خلال هذا العام 6 معارض في دبي ونفكر في اقامة معرض متخصص للالعاب العام المقبل مثل معرض الساعات الاخير الذي حقق نتائج ايجابية وحقق طلبات مؤكدة بنحو 5.1 مليون دولار وهناك طلبات تحت المناقشة بنحو 2 مليون دولار وتقرر اقامته سنويا في دبي نتيجة لذلك واشار إلى ان هناك نمو في التسعة شهور الماضية في التجارة مع الامارات بنسبة 34% موضحاً ان تجارة هونج كونج مع الامارات انخفضت بنسبة 26 في المئة في العام الماضي لتبلغ 18.1 مليار دولار بعد ان كانت تبلغ في العام الاسبق 31.1 مليار دولار حيث تراجعت قيمة الصادرات والواردات معا مشيرا إلى ان قيمة التجارة بين الجانبين كانت قد انخفضت بنسبة 16 في المئة في العام 1998 مقارنة في العام 1997 عندما بلغت 56.1 مليار دولار. وكانت صادرات هونج كونج إلى الاسواق الاماراتية قد انخفضت بنسبة 6.14 في المئة في العام الماضي إلى 914 مليون دولار, بينما تراجعت قيمة صادرات الامارات بنسبة 14 في المئة إلى 273 مليون دولار خلال الفترة المذكورة. وقال فقها انه خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الجاري وصلت قيمة واردات اسواق الامارات من هونج كونج إلى 679 مليون دولار فيما بلغت قيمة الصادرات عند مستوى 300 مليون دولار وهو ما يشير إلى امكانية تحقيق معدلات افضل في قيمة التجارة بين البلدين بحلول نهاية العام الجاري. وتضم قائمة الشركات العارضة في جناح هونج كونج في الدورة الحالية عددا من الاسماء الكبيرة في عالمي التجارة والصناعة بينها شركة (ايه تي سي باتيريز الصناعية) وشركة (اكسل بيست الصناعية), وشركة (هبي المحدودة) و(وجويفول ريش الصناعية) و(بيك توب المحدودة) و(صن رن الاستثمارية) و(تاتش تشانس الصناعية) و(ووكا النتجة للالعاب) وغيرها من الشركات الكبيرة. واعلنت تايوان ان تجارتها الخارجية مع الامارات سجلت في الاشهر السبعة الاولى من العام الجاري نموا كبيرا حيث ارتفعت بنسبة 37 في المئة بالمقارنة بالاشهر السبعة الاولى من العام الماضي, لتبلغ 830 مليون دولار حيث جاء ذلك بسبب ارتفاع الصادرات بنسبة 24 في المئة إلى 480 مليون دولار, فيما نمت الواردات من الامارات بنسبة 37 في المئة إلى 348 مليون دولار. ويقول سبيلا اكبر رئيس قسم التجارة في مجلس ترويج الصادرات التركي ان ارتفاع الصادرات التركية إلى الاسواق الاماراتية إلى 390 مليون دولار في العام الماضي بعد ان كانت تبلغ في العام 1998 نحو 239 مليون دولار جاء بسبب جودة المنتجات التركية والجهود المبذولة لتسويقها في الاسواق المحلية, بالاضافة إلى المساعي الترويجية العديدة بما في ذلك المشاركة في معرض الخريف التجاري الدولي الذي يقام سنويا في دبي. واشار إلى ان مشاركة بلاده في المعرض من خلال 26 شركة ضمن جناح وطني سيساعد على تعزيز القدرة التصديرية للشركات التركية وعلى تطوير قدراتها التنافسية في اسواق الامارات الحيوية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات