سلطنة عمان تتطلع لاستخدام الغاز وتدريب العاملين

قال وزير النفط والغاز العماني محمد بن حمد بن سيف الرمحي أمس الأول ان سلطنة عمان تهدف الى تكثيف اعمال التنقيب لدعم احتياطيات الغاز المؤكدة كمنطلق لتنويع اقتصادها. وقال الرمحي لرويترز ان تدريب العمالة الوطنية يحظى بأولوية في جهود سلطنة عمان لتطوير صناعات جديدة. واضاف ان وزارة النفط والغاز مصممة على زيادة احتياطيات الغاز المؤكدة من خلال زيادة الاستثمارات في التنقيب عن الغاز. وقال انه في ضوء البرنامج الحالي للتنقيب عن الغاز الذي يستهدف اضافة ما بين تريليون و5.1 تريليون قدم مكعب سنويا فان لانتاج سيزيد عن الاستهلاك. وقال الرمحي ان سلطنة عمان قد لا يكون عندها احتياطيات كبيرة من النفط والغاز مثل جيرانها لكن من المؤكد ان لديها كميات كافية لدعم نقطة انطلاق جيدة للصناعات التي تعتمد على النفط والغاز. وعمان ليست عضوا في اوبك وتنتج 850 الف برميل يوميا. ولديها احتياطيات مؤكدة تبلغ 22 تريليون قدم مكعب من الغاز واحتياطيات غير مؤكدة تبلغ 45 تريليون قدم مكعب. وفي عام 1999 شكلت ايرادات النفط والغاز نحو 70 في المئة من دخل الدولة. وقال الوزير ان التنقيب عن الغاز يمكن ان يوفر منطلقا لصناعات جديدة من المزمع اقامتها قال مسئولون انها تشمل مشروعات قيمتها 65.2 مليار ريال (88.6 مليارات دولار) في السنوات العشر المقبلة لانتاج الالومنيوم والميثانول وسماد اليوريا والسليكون وسبائك الحديد والكروم. واضاف ان الوزارة تستحث جميع الشركات العاملة في قطاعي النفط والغاز لتطوير المعرفة الفنية من خلال تدريب شباب العاملين حتى تتمكن البلاد في يوم ليس ببعيد من تكوين ثروة من المعرفة الفنية اكثر من الموارد الطبيعية المحدودة. ويشكل العمال الاجانب نحو ربع سكان سلطنة عمان البالغ عددهم 3.2 مليون نسمة. وقال الوزير العماني انه يدرك ان هناك حاجة للعمل بجد بالغ من اجل اقامة اقتصاد يستند الى هذه المعرفة الفنية التي تضيف قيمة وتوفر مفاهيم اثراء اخرى تجعل الاقتصاد اكثر جاذبية امام المستثمرين المحليين والاجانب. وقال الرمحي ان عمان والامارات تبحثان ربط شبكات الغاز الوطنية في البلدين. واضاف ان هذا الربط سيسمح بتدفق الغاز من عمان الى الامارات أو العكس وان شبكة الامارات سيتم ربطها ايضا بشبكة لمجلس التعاون الخليجي في المستقبل غير البعيد. ــ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات