تحت رعاية حمدان بن راشد ، ندوة آفاق التعاون بين المكاتب الهندسية الخليجية تناقش الاندماج ومواجهة الجات

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة بدأت أمس فعاليات ندوة (آفاق التعاون والتعارف بين المكاتب الاستشارية الخليجية). وذلك بحضور محمد خليفة بن حبتور ، رئيس المجلس الوطني الاتحادي وجاسم درويش الامين العام للبلديات وحسين ناصر لوتاه مساعد المدير العام لشئون البيئة والصحة في بلدية دبي وحشد من ممثلي الهيئات والدوائر المحلية والمكاتب الاستشارية بدول مجلس التعاون الخليجي. واكد سمو الشيخ حمدان في كلمة راعي المؤتمر التي القاها نيابة عن سموه حسين ناصر لوتاه مساعد المدير العام لشئون البيئة والصحة العامة ببلدية دبي ان اهمية هذه الندوة تأتي من انها تعقد في وقت تحتاج فيه المكاتب الهندسية الاستشارية الخليجية ان تتعاون فيما بينها في سبيل تحمل مسئولياتها وتشارك في تنمية بلادها. خاصة وان دول مجلس التعاون الخليجي بصدد استكمال مشاريعها الهندسية في مختلف المجالات وانها نقطة جذب للمكاتب الهندسية الاستشارية العالمية من مختلف دول العالم وان التقنيات التي تزاولها تلك المكاتب هي الاحدث والاكثر تطوراً. فإذا لم تكن المكاتب الهندسية الاستشارية الخليجية على هذا المستوى المتقدم فإنها لن تستطيع الوصول إلى الهدف المنشود. واضاف ان هذا لا يعني اننا مازلنا في بداية الطريق بل ان هناك مجموعة لا بأس بها من المكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية استطاعت ان تشق طريقها وتتحمل مسئولياتها وتصل إلى مصاف تلك المكاتب الاستشارية العالمية. الملتقى الخليجي واعرب راعي الندوة عن امله ان تخرج بمجموعة من الاقتراحات والتوصيات التي من شأنها تطوير العمل الهندسي في الدولة وبقية دول التعاون, مشيراً إلى انها ستعرض مجموعة من الانجازات لتلك المكاتب على مدى يومين سواء من خلال المعرض المصاحب لهذه الندوة او من خلال اوراق العمل المقدمة من الهيئات الهندسية الخليجية والدوائر الحكومية واساتذة الجامعات. يذكر ان الندوة هي احدى نتائج الملتقى الهندسي الخليجي الذي عقد العام الماضي في البحرين واوصى بعقد هذه الندوة في دبي. وتنظم هذه الندوة جمعية المهندسين بالدولة بالتعاون مع بلدية دبي ووزارة الاشغال العامة والاسكان وبدعم مجموعة من المكاتب الهندسية الاستشارية بدول التعاون. ويقام على هامش الندوة معرض يضم نماذج اشهر الاعمال الهندسية التي نفذتها المكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية. الاندماج ومن جانبه قال المهندس احمد حسن الرستماني رئيس جمعية المهندسين بالدولة في كلمته بالجلسة الافتتاحية: لقد جاءت فكرة عقد الندوة في الاجتماع الثالث للملتقى الهندسي الخليجي والذي عقد في دولة البحرين الشقيقة في شهر مايو 1999 وتم وضع توصية على ان تقوم جمعية المهندسين بالامارات بتنظيمها. وها نحن بصدد افتتاح هذه الندوة والتي نرى انها في غاية الاهمية على المستوى الوطني او على مستوى المكاتب الهندسية الخليجية. نظرا لما تنوط بها من آمال واعمال, خاصة وان مجال العمل الهندسي مجال متعدد وواسع ويمثل نسبة كبيرة من الاستثمار الوطني لكل دولة من دول العالم المتحضر. أما على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي فإن مجال العمل الهندسي بها يعتبر الاوسع والاشمل نظرا لتأخر منطقتنا في التعامل مع المشاريع الهندسية والمعمارية الحديثة ونحن في سباق مع الزمن لتخطيط مدننا وقرانا وتجمعاتنا السكنية ومكاتبنا ومصانعنا ومرافقنا الحيوية والخدمية والسعي لتوفير الخدمات لمواطنينا ولاستكمال البنى التحتية لدولنا بشق الطرق والانفاق واقامة الجسور وايجاد الحلول للمشاكل المرورية وتمديد خطوط خدمية لمدننا كالمياه والصرف الصحي والكهرباء والاتصالات. انجازات خليجية وخلال عقود معدودة من الزمان اصبحنا ولله الحمد والمنة نمتلك مجموعة هائلة من الانجازات المعمارية والهندسية المتميزة والتي نفتخر بها جميعا وهي موضع اعجاب وتقدير لكافة الزائرين والمطلعين على احوالنا, بل اصبحت مشاريعنا تنافس المشاريع العالمية المنجزة في الدول المتقدمة. اذن فإننا جبلنا على الامتياز وتحقيق الجودة العالمية في اعمالنا الهندسية باستخدام تقنيات عالية الجودة والمبتكرة والمتطورة والحديثة ولن نقبل إلا ان تكون مشاريعنا هي الافضل والارقى. والسؤال الذي يطرح نفسه هو هل اضحت مكاتبنا الاستشارية الهندسية الخليجية على ذلك المستوى المرجو والمؤمل هندسيا وفنيا واداريا وماليا؟ لاشك بأن هناك مجموعة منها قد اوشكت ان تصل الى ذلك المستوى المؤمل والمرجو ونحن فخورون ومعجبون بإنجازاتها الرائعة وبمن وراءها من اصحاب العقول المتوقدة والانفس الصابرة والمثابرة على التحدي والمنافسة للوصول الى مصاف المكاتب الاستشارية العالمية رغم قلة سنوات الخبرة وحداثة الممارسة وكثرة المعوقات والمحبطات, لذا كانت هذه الندوة للاطلاع على تجارب بعض من تلك المكاتب الهندسية الخليجية. وهناك نماذج من اعمالها المتميزة. ومع ذلك فإننا في بداية الطريقة يتوجب علينا عمل الكثير لكي نصل بمكاتبنا الاستشارية الهندسية الى المستوى اللائق والمؤمل. نرجو ان تكون هذه الندو فرصة للمختصين بعرض مالديهم من آراء وافكار وتوصيات ومقترحات لتحقيق ذلك الهدف المنشود, فهناك دراسات واحصائيات تعرض لأول مرة على المكاتب الاستشارية العاملة في مختلف دول التعاون الخليجي وعدد هذه المكاتب وجنسياتها وتخصصاتها ونسبة المكاتب الوطنية منها وموقعها من المشاركة وتحمل المسئولية ودراسات اخرى تتعلق بسبل التعاون بين المكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية لكي تكون على مستوى التحدي.. خاصة واننا امام العولمة والغاء الحواجز والحدود بين دول العالم. وبحوث اخرى تتعلق بالعقبات التي تعترض تلك المكاتب لايجاد الحلول التي من شأنها تسريع عملية التطوير وكسب الخبرة وافساح المجال للمشاركة واثبات الوجود, كما نرجو ان نخرج في نهاية هذه الندوة بمجموعة من التوصيات والاقتراحات التي من شأنها ان تؤدي الى النهوض بمكاتبنا الاستشارية الهندسية والتي هي جزء لا يتجزأ من انجازاتنا الوطنية التي نفتخر بها. وتوجه في نهاية كلمته لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة على مكرمته لتخصيص مقر للجمعية بمدينة الشارقة في المبنيين الذين اقيما خصيصا على قناة القصباء كمقار للجمعيات ذات النفع العام النشطة, وتوجه بالشكر الى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على تفضله برعاية هذه الندوة في وزارة الاشغال العامة والاسكان وبلدية دبي على تعاونهما اللا محدود مع الجمعية لاقامة هذه الندوة وللمسئولين في قيادة شرطة دبي على تفضلهم باستضافة هذه الندوة والمعرض المصاحب لها, وللمكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية, والضيوف الكرام الذين تكبدوا عناء السفر ليشاركوا في هذه الندوة ولزملائنا المهندسين الذين اعدوا اوراق العمل. التحديات هذا وتواصل الندوة فعالياتها اليوم بجلستين صباحية ومسائية. وتدور الجلسة الصباحية حول التحديات التي تواجه المكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية وسبل التعاون بينها. ويرأس الجلسة د. عبدالرحمن الربيعة من اللجنة الهندسية السعودية. وتناقش الجلسة عدة محاور منها اندماج المكاتب الهندسية في دول التعاون ونوع التحديات هل هي عالمية ام محلية. أما الجلسة المسائية فتعرض نماذج من المشاريع الهندسية الرائدة للمكاتب الاستشارية الهندسية الخليجية. وكانت أعمال امس قد ناقشت قضايا احصاء وتصنيف المهندسين واوراق العمل المقدمة من المكاتب الهندسية الاستشارية الخليجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات