تراجع أسعار النفط في تعاملات أمس

تراجع سعر مزيج برنت خام القياس العالمي في التعاملات الالكترونية في بورصة البترول الدولية بلندن أمس ولم تظهر اى بوادر على استمرار صعوده الذي اثاره تعطل الامدادات من نيجيريا بسبب اضطرابات اهلية. وانخفض سعر برنت في عقود ديسمبر ستة سنتات الى 23.31 دولارا للبرميل. وتراجع سعر السولار في عقود نوفمبر 75.1 دولار الى 25.275 دولارا للطن. وجاء الهبوط مع تراجع المخاوف المتعلقة بنقص الامدادات اذ عادت درجات الحرارة الى معدلاتها الطبيعية في اغلب ارجاء الولايات المتحدة مما هدأ من مخاوف ان يؤدي انخفاض درجات الحرارة الى ارتفاع الطلب على السولار. وكانت اضطرابات في نيجيريا قد دفعت سعر برنت للارتفاع امس الأول بعد ان اعلنت رويال داتش/شل انها اضطرت الى خفض انتاجها بمقدار 250 الف برميل يوميا بسبب الاضطرابات المدنية. وقال تجار انهم يتطلعون ايضا الى الاجتماع الوزاري لاوبك يوم الاحد المقبل. واستبعدت الكويت امس امكانية ان يسفر اجتماع اوبك عن زيادة اخرى في الانتاج. من ناحية اخرى, ذكرت وكالة انباء اوبك أمس نقلا عن امانة منظمة اوبك ان سعر سلة خامات نفط اوبك السبعة ارتفع قليلا امس الأول الى 26.30 دولارا للبرميل من 22ر30 دولارا الجمعة. ولا يزال سعر السلة فوق الحد الاقصى للنطاق السعري الذي اتفقت عليه اوبك وهو بين 22 و 28 دولارا للبرميل. وتقضي آلية اوبك لضبط اسعار النفط بزيادة الانتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا اذا ظل سعر السلة أعلى من 28 دولارا لمدة 20 يوم عمل متصلة وخفض الانتاج بنفس الكمية اذا انخفض السعر عن 22 دولارا للبرميل طوال عشرة ايام عمل. وبدأت اوبك العمل في 31 اكتوبر بزيادة قدرها 500 الف برميل يوميا في الانتاج بعد ان ظل سعر السلة فوق 28 دولارا طوال 20 يوم عمل. وبدأ في نفس اليوم احتساب فترة عشرين يوم عمل جديدة وهو ما قد يسفر عن زيادة اخرى في الانتاج بواقع 500 الف برميل يوميا في اواخر نوفمبر. وتضم السلة خام صحاري الجزائري وميناس الاندونيسي وبوني الخفيف النيجيري والخام العربي الخفيف السعودي وخام دبي وتيا خوانا الفنزويلي وايستموس المكسيكي. من ناحية اخرى, بحث الرئيس الايراني محمد خاتمي مع نظيره الفنزويلي هوجو شافيز في اتصال هاتفي مساء امس الأول مواضيع تتعلق بمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك). وقال بيان صادر عن الرئاسة الايرانية الى ان الرئيس (خاتمي اشار الى احترام الدول الاعضاء في اوبك لحصص الانتاج ولقرارات المنظمة). وتطرق الرئيسان ايضا الى موضوع تعيين الامين العام المقبل لاوبك. يشار الى ان ايران ترشح منذ سنوات عدة حسين كاظمبور اردبيلي لهذا المنصب ولكن ترشيحه لم يلق توافقا من اعضاء اوبك. على صعيد آخر, نقلت صحيفة حياة النو أمس عن مسئول بصناعة النفط قوله ان ايران ثالث اكبر منتج للنفط في العالم استوردت نحو اربعة ملايين لتر من البنزين (نحو 36 الف جالون) يوميا خلال السنة الفارسية الماضية. وتبدأ السنة الفارسية في 21 مارس. ونقلت الصحيفة عن جعفر مدني زادجان المتحدث باسم المصافي الحكومية قوله (المصافي لا يمكنها انتاج كميات كافية من البنزين لذا ينبغي على الحكومة ان تستورد). وقال محللون ان ايران الغنية بالنفط اضيرت من العقوبات الامريكية التي اعاقت اعمال صيانة وتطوير المصافي مما اجبرها على الاعتماد على الواردات فضلا عن وجود اعداد كبيرة من السيارات والشاحنات القديمة التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود. وقال زادجان ان السيارات في ايران استهلكت 42 مليون لتر من البنزين يوميا معظمها من انتاج المصافي المحلية. وتدعم الدولة معظم تكلفة الوقود المستورد ولا يدفع المستهلك الايراني سوى نسبة ضيئلة اذ ان سعر الوقود في ايران من ارخص الاسعار عالميا عند 385 ريالا (7.4 سنتات) للتر. ــ الوكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات