سبعون مليون دولار العائدات المتوقعة للشركة العربية للتوزيع الرقمي في عامها الأول

أكد جون تيديمان المدير التنفيذي للشركة العربية للتوزيع الرقمي المتخصصة في توزيع و إدارة القنوات التلفزيونية الرقمية أن الشركة التي أطلقت في مايو من العام الحالي تتوقع تحقيق عائدات قوية خلال عامها الأول من التشغيل ، حيث قال إن هذه العائدات سوف تتراوح ما بين 50 مليون إلى 70 مليون دولار مع نهاية السنة المالية الأولى للشركة. وعن الحصة السوقية التي تتمتع بها الشركة في هذا المجال بمنطقة الشرق الأوسط قال المدير التنفيذي للشركة العربية للتوزيع الرقمي خلال حديث أدلى به إلى (البيان) إن الشركة لا تزال في خطواتها الأولى و لدينا منافسون أقوياء بالسوق الإقليمية لكننا سنحاول خلال الفترة المقبلة من تدعيم تواجدنا بالمنطقة من خلال عدد الموزعين المعتمدين و الذي يبلغ عددهم حاليا نحو خمسة و عشرين موزعا متفرقين على أنحاء منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا. وعن أهم أسواق المنطقة للشركة أكد جون تيديمان أن دولة الإمارات تأتي من بين أكبر عملاء الشركة إلى جانب المملكة السعودية مقر الشركة و مصر واللتين توفران فرصة كبيرة للتوسع نظرا لحجم هاتين السوقين الضخم إضافة إلى الكويت مشيرا إلى أن الإمارات تتمتع بالتنوع الكبير في خريطتها السكانية مما يتيح المجال أمام طرح المنتجات المختلفة التي تتناسب مع تباين الأذواق و المعايير في سوقها. وعن نشاط الشركة بمنطقة شمال أفريقيا قال تيديمان أن الشركة العربية للتوزيع الرقمي تتمتع بوجود جيد في كل من المملكة المغربية و تونس إلا أن الأخيرة تمثل سوقا محدودة إلى حد ما بسبب صغر تعداد سكانها بينما تقدم المغرب فرصا عظيمة للنجاح خاصة مع تطبيق توجهات الإصلاح والتحرير الاقتصادي ملمحا إلى أن تواجد الشركة يمتد على استحياء للجزائر و قال إن سوق الجزائر كبيرة وواعدة و لكن هناك بعض القضايا السياسية والأمنية التي لابد من حلها أولا حتى تقدم الشركات على مختلف تخصصاتها للولوج إلى السوق الجزائرية بعيدا عن تلك المخاوف الناجمة عن عدم استقرار الأوضاع الأمنية بالبلاد. وعن أهم الأسواق التي ترصدها الشركة العربية للتوزيع الرقمي داخل منطقة الشرق الأوسط قال المدير التنفيذي للشركة إن سوريا و لبنان من أكثر الأسواق ترشيحا و تنال قدرا كبيرا من اهتمام الشركة و يشكلان سوقا واعدة و كبيرة إضافة إلى إيران التي تنتظر الشركة أن تفتح أبوابها لاستقبال الشركات الأجنبية مؤكدا أن هذه السوق تعتبر من أكبر و أهم أسواق المنطقة لأنها لا تزال سوقا بكرا وأرضية خصبة لنمو الأعمال شرط توفير عنصر الأمن لهذه الشركات. وحول الإستراتيجية التسويقية للشركة قال جون تيديمان أن السياسة التي تتبعها الشركة في مجال التسويق بسيطة و سهلة تقوم في الأساس على ملاقاة حاجات عملائها بالأسلوب المناسب حيث تعمل الشركة على تشكيل باقات البث التلفزيوني من القنوات المختلفة بشكل يتوافق مع طبيعة كل سوق على حدا موضحا أنه على سبيل المثال قد لا تجد قناة الكريكت مثلا هوى عند المشاهد في بعض البلدان العربية كمصر على سبيل المثال و هنا تقوم الشركة باستبدال هذه القناة بأخرى تقدم الأخبار الرياضية بشكل عام و هكذا حيث تتيح تقنية البث الرقمي هذه الخاصية من الخدمة المتميزة و التي لا نعتقد أن أي شركة أخرى تقوم بتوفيرها لعملائها. وفي سؤال حول إمكانية انتقال الشركة العربية للتوزيع الرقمي إلى مدينة دبي للإعلام التي أطلقها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع مؤخرا أجاب المدير التنفيذي للشركة قائلا : (أنا لا أستبعد ذلك مطلقا ولكن الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن هذه الخطوة فالمشروع لم يعلن عنه إلا منذ أيام قليلة و نحن نحتاج إلى دراسة الموقف خاصة و أن هناك العديد من المشاريع المماثلة الممتدة عبر المنطقة من أمثال مصر و الأردن وهناك مشروع أخر بالكويت و لكننا لم نأت بعد إلى مرحلة التفكير في الانتقال إلى أي من هذه المواقع. وأوضح جون تيديمان أن كل منطقة لديها ما يميزها فمثلا تتمتع الشركة بذراع قوية لها في مصر في مجال الإنتاج الإعلامي في حين نلمس أن دولة الإمارات لم تقتحم بعد هذا المجال و هذه الجزئية سوف تعالج بالتأكيد من خلال المشروع الجديد ولكننا نأمل أن يوفر مشروع مدينة دبي للإعلام تقنية التلفزيون التبادلي أو كما يطلق عليه بالإنجليزية Interactive TV. حيث أننا نرى أن هذه هي الميزة التي يمكن من خلالها الاستفادة من تواجدنا داخل المدينة حيث أن هذه التقنية هي جوهر تركيزنا خلال الفترة المقبلة. وأكد المدير التنفيذي للشركة أن أي قرار باتخاذ أي خطوة استراتيجية إنما يعتمد في الأساس على التوقيت المناسب ونحن ندرس حاليا الفوائد والنفع الذي من الممكن أن تقدمه هذه المشروعات لنا لتحديد الخيار الأفضل و أعتقد أننا قريبا سنبحث مع حملة أسهم الشركة تفاصيل مشروع مدينة دبي للإعلام وكذلك فرص الانتقال إليها و الفوائد التي ستعود على الشركة حال اتخاذ هذا القرار. وحول أهم الخطوات التي اتخذتها الشركة مؤخرا في مجال توسيع نطاق خدماتها خارج نطاق الشرق الأوسط و شمال أفريقيا قال جون تيديمان المدير التنفيذي للشركة العربية للتوزيع الرقمي أن الشركة بها فرع خاص للتوزيع العالمي و الذي يرعى عملياتها في الأمريكتين الشمالية والجنوبية وأسيا وأستراليا من خلال منصات أخرى للقنوات العالمية حيث توقع أن يحقق هذا الجناح من الشركة نموا صحيا للغاية في الفترة المقبلة قدره بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 25 %. جاءت تصريحات تيديمان على هامش الاحتفال بإطلاق الباقة التلفزيونية الثالثة للشركة و تحمل اسم (فرستنت) والتي ستتوافر ابتداء من اليوم وهي باقة الترفيه العالمية لمشاهدي منطقة الشرق الأوسط وتضم نحو ثلاثة عشر قناة تتنوع ما بين رياضية وإخبارية و معلوماتية و ترفيهية حيث تضم هذه القنوات قناة CNN الإخبارية و قناتي MCM وB4U الموسيقيتين و قناة بلومبرج الاقتصادية وقناة كارتون نيتورك للأطفال و(فاشون تي في) لأحدث خطوط الموضة و ثلاث قنوات رياضية هي مان يونيتد و أيه أر تي الرياضية و يوروسبورت نيوز إضافة إلى خيارPehla Plus لمتابعة مباريات الكريكت المخصصة للمشاهدين الآسيويين بمنطقة الخليج. وأوضح تيديمان أن مشاهدي مصر و منطقة المشرق العربي من مستخدمي القمر الصناعي المصري (نايل سات) و التي ستتوفر بدءا من الخامس عشر من نوفمبر الحالي سيمكنهم مشاهدة قناة يوروسبورت بينما يستطيع مشاهدي دول مجلس التعاون الخليجي من مستخدمي القمر الصناعي (عرب سات) استقبال قناتي F ox News Pehla Plus مشيرا إلى أن الباقة سيتم توسيعها بإضافة عدد من القنوات التلفزيونية الأخرى في وقت قريب. وعلق جون تيديمان على الباقة الجديدة التي تقدمها الشركة وقال إن هذه الباقة تعتبر مكملة للباقتين الحاليتين اللتين تقدمهما الشركة حاليا و هما باقة راديو تلفزيون العرب و التي يصل عدد قنواتها إلى 22 قناة و باقة Pehla بقنواتها الخمسة عشر مع وجود أكثر من عشرة ملايين مشاهد محتمل يفضلون مزيجا عالميا من القنوات معربا عن ثقته في تحقيق هذه الباقة الجديدة لنسبة جيدة من التسويق. وعن رسوم الاشتراك بالباقة الجديدة فإن الشركة تتيح أسلوب مرن للاشتراك السنوي والنصف سنوي و شهرية وقدرت مصادر الشركة هذا الاشتراك بحوالي عشرين دولارا أو ما يقارب الثمانين درهما للشهر الواحد علاوة على رسوم التركيب في بداية الاشتراك و تقدر بحوالي 150 دولارا كما ستتوفر خيارات شراء أطباق الاستقبال الفضائي و أجهزة الاستقبال بأسعار منافسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات