سيتي بنك يدشن خدماته المصرفية عبر الانترنت

اعلن سيتي بنك في مؤتمر صحفي عقده امس بالاشتراك مع مدينة دبي للانترنت عن تدشين موقعه على شبكة الانترنت العالمية بما يتيح لعملاء البنك في الامارات اجراء العديد من معاملاتهم المصرفية في اي وقت على مدار الساعة من منازلهم او اعمالهم عبر الانترنت بكل سهولة ويسر. وقال احمد بن بريك الرئيس التنفيذي والمدير العام لسيتي بنك الامارات ان البنك الذي ارتفع عدد عملائه الى 150 الف عميل بالدولة يستهدف تحويل كافة تعاملاته مع العملاء للتعامل عبر الهاتف أو الانترنت. وكشف بن بريك عن زيادة نسبتها 10% في النتائج المالية للبنك في العام الجاري 2000 مقارنة بنتائج عام 99 التي تضررت كثيرا من هروب التاجر الهندي باتيل مشيرا في الوقت نفسه الى ان اثار هذه العملية قد انتهت وتم احتواؤها تماما. وقال ان سيتي بنك الامارات لديه 5 فروع بالامارات ونجح في ان يحتل مكانة بارزة في القطاع المصرفي حيث يسيطر على حصة تقدر بنحو 40% من سوق الدولة في مجال بطاقات الائتمان و5% من الودائع و13% من القروض. وأكد بن بريك ان سيتي بنك درج على الدوام على احتلال موقع الصدارة في ابتكار وتقديم الخدمات المصرفية المتطورة باستخدام آخر ما توصلت اليه التكنولوجيا من وسائل ومنتجات في هذا المجال ليس من حيث تقنياتها الرفيعة فحسب بل ومن حيث سهولة استخدامها. واضاف انه ارتكازا على خبرة سيتي بنك العريضة التي تمتد الى 16 سنة في مجال تقديم الخدمات المصرفية عبر الشبكات فإن سيتي بنك يؤمن لعملائه هذه الخدمات بأكبر درجات الامان العالي والسرية التامة. من جانبه أكد عادل لوتاه المدير التجاري لمدينة دبي للانترنت ان المدينة ترعى كل الاعمال الالكترونية وتساعد في توفير البيئة المناسبة لكافة الشركات والمؤسسات للتحول الى الاسلوب الالكتروني. واضاف ان دبي للانترنت تشجع اية مبادرات من هذا النوع وتسعى لتأسيس قاعدة جيدة سواء من حيث عدد المنشآت او مجملها دون ان يكون ذلك قاصرا على المنشآت المسجلة في دبي للانترنت. وأكد كل من احمد بن بريك وعادل لوتاه عن وجود مناقشات جادة بين دبي للانترنت وسيتي بنك للتواجد في دبي للانترنت. وقال بن بريك ردا على سؤال لـ(البيان) إن المناقشات تشمل ليس فقط الخدمات المصرفية وانما تشمل ايضا التجارة الالكترونية. وذكر عادل لوتاه ان عالم الاعمال بات بحاجة ماسة الى التكنولوجيا المتقدمة للمحافظة على القدرة التنافسية, وان الانترنت هي الوسيلة المناسبة في هذا المجال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات