حملة تسويقية ناجحة لوفد المنطقة الحرة لجبل علي في تركيا

قام احمد بطي احمد مساعد المدير العام لسلطة المنطقة الحرة لجبل علي يرافقه خالد المطوع مدير ادارة المبيعات والتسويق بزيارة الى العاصمة التركية اسطنبول اجتمع خلالها بأهم الفعاليات الصناعية والتجارية, حيث تمت مناقشة فرص الاستثمار المختلفة التي تقدمها سلطة المنطقة ومدى استفادة رجال الأعمال في تركيا من هذه الفرص. وقد أكد احمد بطي احمد ان الزيارة جاءت ضمن الحملة التسويقية لسلطة المنطقة الحرة التي تهدف الى التواصل مع نخبة الصناعيين والتجار في مختلف دول العالم واطلاعهم على ما حققته سلطة المنطقة الحرة في المرحلة الأخيرة من نقلة نوعية في تقديم خدماتها. وخلال الزيارة التي نظمتها المؤسسة التركية (ديك) المعنية بتطوير العلاقات الاقتصادية الخارجية ويصل عدد اعضائها الى 932 عضوا يمثلون ما يقارب الـ 500 شركة كبرى, عقد احمد بطي احمد اجتماعا موسعا ضم ممثلين عن 700 شركة تركية عاملة في مجالات متنوعة من النشاط الصناعي. والقى احمد بطي احمد خلال الاجتماع كلمة شرح خلالها أهم التطورات التي تشهدها المنطقة الحرة لجبل علي والحوافز والتسهيلات التي ساعدت على جذب أكثر من 1800 شركة من 88 دولة في العالم خلال فترة زمنية قياسية تصل الى 15 عاما فقط. وأشار الى القواسم المشتركة التي تتمتع بها كل من الامارات وتركيا. ومن أهم ما أشار اليه في هذا السياق ما تتمتع به الامارات وعاصمتها التجارية دبي من وجود قوي على خارطة التجارة العالمية حتى أصبحت دبي تعرف باسم مدينة التجار. ويقابل ذلك موقع تركيا المتميز في كل من قارتي اوروبا وآسيا مما أكسبها صفة المركز التجاري العالمي وساهم في زيادة ما تشهده من حركة تجارية عملاقة في العقدين الأخيرين من هذا القرن. والى ذلك تحدث احمد بطي احمد عن انفتاح دبي على الاقتصاد العالمي ومساهمة المنطقة الحرة لجبل علي التي تم تأسيسها عام 1985 في هذا الجانب. وأضاف ان تركيا شهدت توجها مماثلا يعود لبداية الثمانينات عندما أعادت هيكلة اقتصادها من خلال تطبيق آليات مختلفة بهدف تحقيق الحرية الاقتصادية, ومن جملتها تأسيس عدد من المناطق الحرة التي أثبتت نجاحها في دفع الحركة الاقتصادية للدولة. وأكد ضرورة العمل لتقوية التعاون التجاري المشترك, وعلى نحو خاص ما تشهده تركيا من نهضة صناعية متقدمة وضرورة فتح اسواق جديدة لهذه الصناعة. وعلى الخط الموازي للنهضة الصناعية التركية فقد شهدت سلطة المنطقة الحرة لجبل علي زيادة كبيرة في عدد الشركات الصناعية التي يزيد عددها الآن على 400 شركة من أصل 1800 شركة من 88 دولة في العالم. ومن أهم الصناعات التي شهدت رواجا في جبل علي صناعات البلاستيك, المواد الغذائية, الستيل, المنتجات المطاطية, النسيج, العطور والكيماويات. والى جانب ذلك هذه الصناعات التي نجحت بفضل توفير البنية الأساسية اللازمة للصناعة والتكلفة الاقتصادية للانتاج وهي عوامل يمكن للشركات التركية ان تستفيد منها لاقامة مشاريع صناعية تركية في جبل علي, وهناك النجاح الكبير للشركات العاملة في مجال التوزيع حيث يصل مجموع التبادل التجاري من خلال جبل علي الى أكثر من 9 مليارات دولار. وقد تحدث احمد بطي احمد مع رجال الأعمال الاتراك وباسهاب عن مكانة المنطقة الحرة لجبل علي باعتبارها مركزا دوليا للتصدير واعادة التصدير. وقال ان الشركات التركية بوسعها من خلال تواجدها في جبل علي ان تستجيب بسرعة للمتغيرات الحاصلة في أسواق مجلس التعاون, ايران, شبه القارة الهندية وشرق افريقيا وان تستفيد كذلك من خدمات سلطة موانىء دبي وما توفره من ارتباط ملاحي مع أهم الموانىء العالمية. والى جانب الخدمات اللوجستيكية المهمة التي يمكن للشركات التركية الاستفادة منها من خلال تواجدها في جبل علي هناك التطور الكبير الذي تشهده دبي عموما في مجال الاقتصاد الرقمي. والى جانب مدينة دبي للانترنت والتوجه لاقامة الحكومة الالكترونية هناك مشروع تجاري دوت كوم الالكتروني, وأضاف ان رواج الصادرات التركية الذي وصل الى ما قيمته 27 مليار دولار في العام 1999 يمكن ان يعزز انطلاقته القوية من خلال اقامة مراكز للتوزيع في جبل علي تساهم في انسياب حركة البضائع من المصنع الى المستهلك ونظم العلاقة التجارية للشركات التركية مع عملائها في هذه المنطقة من العالم, وخصوصا من خلال توفير مخازن قريبة من مواقع الاستهلاك, والاستفادة من تكلفة الشحن الاقتصادية للدول المجاورة, وهو ما يطلق عليه المفهوم التجاري الحديث (التسليم في الوقت الملائم تماما) بما يغني العميل عن ضرورة الاحتفاظ بكميات كبيرة من البضائع المخزنة ويوفر السيولة النقدية المطلوبة من هؤلاء العملاء. وقد دعم احمد بطي احمد خطابه مع رجال الأعمال الاتراك بالصور التوضيحية والخرائط والرسومات البيانية التي قدمت صورة قوية لموقع دبي الاستراتيجي, ما تقدمه سلطة المنطقة الحرة من بنية أساسية وحوافز وتسهيلات وكذلك النمو الكبير في حجم الشركات وأعمالها والزيادة الكبيرة في الحركة التجارية لهذه الشركات. واذا كانت الشركات التركية في جبل علي لا يزيد عددها حتى الآن على 10 شركات فقد عكست اسئلة المستثمرين الاتراك اهتماما واضحا بزيادة تواجدهم في جبل علي بما يشير بتسجيل شركات تركية جديدة. يذكر ان المؤسسة التركية (ديك) سوف تقوم في وقت قريب بتنظيم زيارة عمل لكبار الصناعيين والتجاريين الاتراك لسلطة المنطقة الحرة لجبل علي لاطلاعهم بصورة مباشرة على أفضل التسهيلات المتوفرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات