انطلاق فعاليات معرض بغداد الدولي 2000 اليوم, سلطان بن سليم: الحدث تظاهرة تجارية متميزة اقليمياً ودولياً

تنطلق اليوم فعاليات الدورة الرابعة والثلاثين لمعرض بغداد الدولي وتستمر لمدة عشرة ايام متتالية بمشاركة 1554 شركة ومؤسسة من 45 دولة من مختلف انحاء العالم, بحيث تتولى الشركة العامة لتنظيم المعارض العراقية مهمة تنظيم الحدث الاقتصادي والتجاري الاهم في العراق. واستطاع المعرض خلال السنوات الثلاث الماضية ان يستقطب مجموعة متزايدة من الشركات العاملة في القطاعات الحيوية المتباينة بدءاً بقطاع التجارة والاقتصاد مروراً بالقطاعات الصناعية وخصوصاً الخفيفة والمتوسطة, بالاضافة إلى قطاع الخدمات ونجم عن التقاء الشركات الاوروبية بنظيراتها من دول شرق آسيا إلى جانب شركات من دول عربية ابرام صفقات واتفاقيات تجارية على المستويين الاقليمي والدولي معاً, فضلاً عن تبادل المستثمرين واصحاب الشركات الافكار والآراء حول ابرز الفرص الاستثمارية في مناطق متعددة من العالم والترويج لاحدث الخدمات والمنتجات من جانب العارضين الذين تمكنوا من تزويد اجنحتهم الوطنية بشتى مستلزماتها ليصبحوا على اهبة الاستعداد يوم الافتتاح الرسمي الذي يشهده كبار المسئولين ضمن الوفود التجارية والاقتصادية رفيعة المستوى بالاضافة إلى وزراء التجارة والدبلوماسيين خصوصاً من الدول المشاركة ومن العراق. وصرح سلطان احمد بن سليم رئيس سلطة المنطقة الحرة لجبل علي ومدير عام موانىء دبي وعضو مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة دبي ان مشاركة الامارات في فعاليات معرض بغداد الدولي تمثل تجاوباً مع الدعوة الدائمة للفريق اول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وزير الدفاع وولي عهد امارة دبي لتوثيق التعاون الاقتصادي العربي. قال بن سليم: (تأتي مشاركتنا للمرة الثالثة على التوالي في معرض بغداد الدولي ضمن اهتمامنا بالمشاركة في المعارض في الدول العربية لتعزيز العلاقات التجارية بين الاشقاء, وزيادة فرص التعاون المشترك). مشيراً إلى انه على الرغم من سنوات الحصار التي تكبدها العراق, فقد ظل معرض بغداد الدولي معلماً اقتصادياً بارزاً يجتذب ما يستحقه من اهتمام عالمي معرباً عن رغبة الجانب الاماراتي المشارك في العمل على قدم وساق من اجل المساهمة الفاعلة في انجاح هذه التظاهرة التجارية المتميزة ليس فقط على صعيد منطقة الشرق الاوسط بل تعدتها إلى الصعيد العالمي الارحب. من جانبه قال الدكتور فوزي الظاهر مدير عام الشركة العامة للمعارض العراقية: (نجح السوق العراقي عبر معرض بغداد الدولي في تحقيق تواصل ايجابي مع بقية الاسواق العربية والاقليمية ليساهم جنباً إلى جنب مع المعرض الدائم للمنتجات المدنية في تنشيط عمليات التبادل التجاري التي تربط العراق بعدد من دول منطقة الشرق الاوسط واوروبا ودول جنوب شرق آسيا وجنوب افريقيا والصين العلاقات التي شهدت تطوراً ملحوظاً خلال السنوات القليلة الماضية, لتلعب دوراً استراتيجياً في استعادة السوق العراقي لمكانته الحيوية). مضيفاً ان التنوع في اصناف المعروضات مواد كانت او خدمات التي تحرص الدول المشاركة التسويق لها من خلال المعرض السنوي تضيف إلى رصيد الحدث وتعزز من مسيرة نجاحه وتطوره عاماً بعد عام, بحيث يضم معرض بغداد الدولي 2000 شركة متخصصة في تصنيع المعدات والادوات المنزلية الضرورية منها والكمالية بالاضافة إلى شركات المقاولات والانشاءات واخرى تغي بالصناعات المتعلقة بالنفط, وشركات للسياحة والتسويق, كما اشتمل المعرض على مؤسسات دائرة في مجال تصميم واعداد الذهب والمجوهرات وتعمل بعض الشركات الدولية على الترويج لصناعاتها من التحف والاكسسوارات والملبوسات الرجالية والنسائية وقامت بعض من شركات التقنية والكمبيوتر بتفغيل دورها في المشاركة لاول مرة واغتنام فرصة تشجع على زخم في النشاطات والممارسات التجارية والاقتصادية المتطورة. واكد مدير عام الشركة العامة لتنظيم المعارض العراقية ان اجمالي حجم المشاركة الدولية في معرض بغداد الدولي قفز في عام 2000 ليسجل زيادة بنسبة 150% مقارنة بدورته في السنة ,1997 الامر الذي ترتب عليه ارتفاع حجم المساحة الاجمالية المخصصة للاجنحة الوطنية المشاركة من جميع الدول المتباينة بنسبة 300% في الدورة الحالية. وفيما يتعلق بجناح الامارات المشارك في فعاليات معرض بغداد الدولي فقد انهت جميع الشركات تحت مظلة الجناح الوطني ترتيباتها اللازمة واستعداداتها خلال الايام الماضية, وذلك بواسطة توفير وامداد اجنحة تابعة لما يقارب من 67 شركة ومؤسسة بعضها يعمل على تمثيل مجموعة شركات في الامارات, بمختلف الاجهزة وادوات العرض الحديثة, كما قامت الجهات الرسمية ا لثلاث المنظمة لجناح الدولة في المعرض وهي: غرفة تجارة وصناعة دبي, سلطة المنطقة الحرة لجبل علي ودائرة السياحة والتسويق التجاري بالتنسيق مع قنصلية الامارات في بغداد في سبيل انجاح المشاركة الاماراتية. بغداد ـ لولوة ثاني:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات