معرض تايلاند 2000 باكسبو الشارقة فرصة لدعم التبادل التجاري مع دول المنطقة

تتطلع تايلاند إلى تعزيز تواجدها التجاري في منطقة الشرق الاوسط بشكل عام ومنطقة الخليج بشكل خاص وذلك لأهمية منطقة الخليج على خارطة التجارة العالمية من جهة وللعلاقات التجارية والاقتصادية القوية التي تتمتع بها تايلاند مع دول المنطقة من جهة اخرى. والتي تسعى إلى تعزيزها وزيادتها خاصة مع انتعاش الاقتصاد التايلاندي بعد الانتكاسة الكبيرة التي اصيبت بها دول آسيا. وتأتي خطوات الحكومة التايلاندية في دعم هذا التوجه من خلال عدة طرق واساليب من اهمها تبادل زيارات الوفود الحكومية الرسمية والخاصة والمشاركة في المناسبات التجارية كالمعارض والندوات والمؤتمرات وغيرها. ولعل من اهم الفعاليات التي تعزز تواجد تايلاند في المنطقة هو تنظيم معرض تايلاند 2000 خلال الفترة من 19 ولغاية 22 سبتمبر المقبل في مركز اكسبو الشارقة. والذي يعد اكبر معرض تنظمه تايلاند في المنطقة على الاطلاق. وسيشارك فيه اكثر من 170 شركة تايلاندية تمثل عدداً من القطاعات الانتاجية منها المواد الغذائية, الملابس الجاهزة والاقمشة, الاطعمة الحلال, الاثاث والمفروشات, المنتجات الجلدية والاحذية, منتجات البلاستيك, مواد البناء, المشغولات اليدوية, لعب الاطفال, قطع غيار السيارات, الاجهزة الكهربائية, الادوات المنزلية وغيرها. بالاضافة إلى مشاركة عدد من قطاعات الخدمات التايلاندية والمؤسسات والهيئات الحكومية مثل هيئة ترويج السياحة التايلاندية وشركة الخطوط الجوية التايلاندية وعدد من الفنادق والمطاعم والمستشفيات والجامعات والمعاهد التعليمية وغيرها. وتنظم المعرض هيئة ترويج الصادرات في وزارة الاقتصاد التايلاندية وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة الشارقة. وفي هذا الصدد يشير سوتبساك لاوهاتشيوين القنصل التجاري من هيئة ترويج الصادرات التايلاندية المعين لدى الدولة إلى الاهمية التي توليها الحكومة التايلاندية نحو تعزيز شراكتها التجارية والاقتصادية مع دول المنطقة بشكل عام ودولة الامارات بشكل خاص. ويؤكد على اهمية معرض تايلاند في المساهمة بشكل فعال في دعم وتعزيز العلاقات التجارية بين تايلاند والامارات مشيراً إلى النجاح الكبير الذي حققه المعرض خلال الاعوام الاربعة الماضية الامر الذي ادى إلى التوقع بزيادة عدد الشركات التايلاندية في معرض هذا العام. واشار إلى نية الحكومة التايلاندية في جعل هذا المعرض حدثا اقليمياً يجذب التجار ورجال الاعمال من دول افريقيا واوروبا الشرقية ودول الكومنولث بالاضافة إلى دول الشرق الاوسط وذلك من خلال التعاون مع مكاتب التمثيل التجاري التايلاندية والسفارات والقنصليات التايلاندية في عدد من الدول المجاورة في توزيع الدعوات للتجار ورجال الاعمال والمستثمرين لزيارة المعرض والتعرف على المنتجات التايلاندية والماركات التايلاندية بغية محاولة فتح اسواق تصديرية جديدة لهذه المنتجات. وتشير احدث الاحصائيات للعام الحالي 2000 الصادرة عن المجلس الوطني للتطوير الاجتماعي والاقتصادي الوطني التايلاندي إلى ارتفاع اجمالي الناتج القومي خلال الربع الاول من العام الحالي بنسبة 25% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وقد بلغ حجم اجمالي التجارة لتايلاند مع العالم خلال الاربعة شهور الاولى من العام الحالي )من يناير إلى ابريل 2000( 40 مليار دولار و441 مليون دولار منها 22 ملياراً و55 مليون دولار امريكي للصادرات و18 ملياراً و386 مليون دولار للواردات. وبمعدل زيادة بلغت نسبتها حوالي 23% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 99 )32 ملياراً و741 مليون دولار(. في حين شهد التبادل التجاري بين تايلاند ودول الشرق الاوسط قفزة جيدة خلال الاربعة شهور الاولى من العام الحالي حيث بلغت 2 مليار و171 مليون دولار امريكي بزيادة بلغت نسبتها 28% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. اما على صعيد التبادل التجاري بين تايلاند والامارات تشير الاحصائيات إلى زيادة ملحوظة بلغت نسبتها حوالي 23% خلال الاربعة شهور الاولى من العام الحالي )40 مليوناً و441 الف دولار( مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 99 )32 مليوناً و742 ألف دولار امريكي(. وتشير الاحصاءات إلى ان اجمالي قيمة صادرات تايلاند إلى الامارات بلغت 2 مليار و100 مليون درهم )8.567 مليون دولار امريكي( عام 1999 وتركزت هذه الصادرات في الملابس الجاهزة والاقمشة والاجهزة الالكترونية والاحذية والمجوهرات ومنتجات المطاط وقطع غيار السيارات. في حين بلغ اجمالي قيمة واردات تايلاند من الامارات عام 1999 حوالي 3 مليارات و180 مليون درهم )9.863 مليون دولار امريكي( وتركزت هذه الواردات في النفط الخام والمنتجات المعدنية والزيوت. ويشار إلى ان هذا المعرض يهدف إلى اتاحة الفرصة للتجار والمصنعين والمستثمرين ورجال الاعمال في الدولة والدول الخليجية الاخرى للاطلاع على الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في تايلاند من خلال اللقاءات المباشرة مع المصنعين والتجار ورجال الاعمال التايلانديين. بالاضافة إلى التعريف بالمنتجات التايلاندية وتقديمها للقطاع التجاري والاستهلاكي داخل الامارات وباقي دول مجلس التعاون الخليجي والتي ستؤدي بمجملها إلى زيادة حجم التعاون والتبادل التجاري بين تايلاند من جهة ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الاوسط من جهة اخرى مع النظر إلى العلاقات والروابط الجيدة التي تربط بينهم.

تعليقات

تعليقات